أخبار عاجلة

فرحة عارمة بالشرقية ومطالبات بزيادة قيمة القروض

فرحة عارمة بالشرقية ومطالبات بزيادة  قيمة القروض فرحة عارمة بالشرقية ومطالبات بزيادة قيمة القروض

عبر عدد من مواطني مدن المنطقة الشرقية التابعة لإمارة الشارقة والمستفيدين من المساعدات السكنية "الدفعة الأولى" في برنامج زايد للإسكان عن بالغ سعادتهم وفرحتهم إلى تحقيق حلمهم في امتلاك مسكن، الذي انتظروه أكثر من 15 عاما، واعتبروا أن مثل هذا الدعم سيمكنهم من بناء مسكن العمر وإنهاء معاناة الإيجارات والتشتت الأسري. حيث طالب عدد منهم في هذه المناسبة السعيدة بإمكانية زيادة قيمة القرض الحالي كون قيمة شراء منزل جاهز أو بناء مسكن جديد يتطلب ما قيمته مليون درهم وأكثر في الوقت الحاضر، أو توفير قرض إضافي على قرض برنامج الإسكان لتمكينهم من تملك مساكنهم.

وقد التقت " البيان " عدداً من المستفيدين من أهالي خورفكان، حيث أشارت إحدى المستفيدات، المواطنة إقبال محمد أحمد أبوجاس والتي تعمل في السلك التدريسي إلى أنها متزوجة منذ 19 سنة من خليجي، وتعيش في منزل أسرتها منذ تزوجت مع 10 أبناء أكبرهم في السنة الجامعية الأولى. حيث أشارت إلى أن حلم امتلاك مسكن كان يراودها منذ أكثر من 15 سنة. مشيرة إلى محاولاتها المستمرة في إيجاد حل لمعاناتها. حيث ستكثف جهودها وتسعى من خلال هذا القرض إلى شراء منزل بذات القيمة يلم شملها وأسرتها بعد عدم استقرار دام عشرين عاما. لافتة إلى أن هذا الدعم يمثل اهتمام الرشيدة بمواطنيها على اختلاف مناطقهم وأوضاعهم المعيشية ومؤهلاتهم الوظيفية والجنس، والعمل على تقديم كل ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن، وهو ما سيمكن المواطنين المستفيدين من القروض من بناء منزل، وإنهاء معاناة الإيجارات أو ضغوطات السكن مع أهاليهم.

بداية المشوار

ومن جانبه، عبر محمد صالح أحمد بشير النقبي عن سعادته الكبيرة وفرحته الشديدة إلى بداية المشوار أخيرا لإنشاء مسكن العمر، وانتهاء معاناته التي يعيشها هو وأبناؤه البالغ عددهم 4 في حين الخامس في الطريق، حيث يقيمون في مبنى مستأجر لأكثر من 10 سنوات. مبينا أنه تقدم منذ 2003 للحصول على منحة سكنية بشكل أساسي، غير أن القرض الذي حصل عليه الآن سيساهم في استكمال أساسيات مسكنه الذي توقف البناء فيه منذ عشر سنوات ماضية مما يساعده على الاستقرار والشعور بالأمان مع أفراد أسرته. متقدما بالدعاء إلى القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آلي نهيان رئيس الدولة ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بأن يحفظهم الله من كل شر وأن يطيل في أعمارهم، لحرصهم الدائم والمستمر على دعم مسيرة البناء والتنمية، وبالأخص في توفير الخدمات الملائمة للإنسان المواطن بما فيها المساكن، ما يكفل له الأمن والاستقرار على اعتبار أنه الدعامة الأساسية لنهضة هذا الوطن.

 

مستأجر مدة 20 سنة

 

أبدى المواطن حمدان خميس حمدان النقبي عتبه المتواضع على اللجان المسؤولة عن الإسكان، مطالبا إياها العمل بصورة أكبر قدر المستطاع لإيجاد حلول جذرية لمعضلة الإسكان التي لم يقدر للكثير من المواطنين الاستفادة من خدماتها منذ عشرين عاما فظلوا عالقين بين سندان التشتت والإيجار ومطرقة الغلاء والقروض البنكية لبناء مسكن العمر لهم ولأبنائهم وخصوصا وإن أجيالا بدأت تتسارع في تكوين عش لأسرتها الجديدة. وأضاف: "هذا لا يمنعني أن اعبر عن فرحتي الكبيرة بالعمل على بناء مسكني الخاص لي ولعائلتي المكونة من 5 أبناء بعد سنوات عديدة تصل إلى عشرين عاما قضيتها متنقلا ما بين مسكن للورثة وآخر لوالدتي". لافتا إلى أنها بداية المعاناة لفصل آخر يطلق عليه هموم البناء. ولكن تبقى الفرحة أكبر في الحصول على قرض إسكان بعد طلب له منذ عام 2003.

وأعرب عن شكره باسم كافة المستفيدين لصاحب السمو رئيس الدولة ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي داعيا الله أن يحفظهما ويديمهما ذخرا لكل أبناء الوطن. متقدما بالشكر لكل الجهات التي أسهمت في هذا الدعم مما يعني تقليص فترة انتظار القرض لعدد كبير من المستفيدين.