أخبار عاجلة

وفاة 19 شخصاً بحوادث مرورية على مستوى الدولة في عطلة العيد

وفاة 19 شخصاً بحوادث مرورية على مستوى الدولة في عطلة العيد وفاة 19 شخصاً بحوادث مرورية على مستوى الدولة في عطلة العيد

توفي 19 شخصاً، وأصيب 83 آخرون بإصابات بسيطة ومتوسطة وبليغة في مرورية؛ وقعت على مستوى الدولة خلال عطلة عيد الفطر المبارك ، بحسب ما كشفت عنه الإحصائية الصادرة عن الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية.

وتفصيلاً، بيّنت الإحصائية أن إجمالي عدد الحوادث المرورية؛ التي وقعت خلال الفترة من 7 إلى 10 أغسطس، الجاري بلغ 32 حادثاً، منها 16 حادث صدم، و9 حوادث دهس، و7 حوادث تدهور، أدت إلى وفاة 19 شخصاً وإصابة 83 آخرين بإصابات مختلفة، منهم 12 إصابة بليغة، و23 إصابة متوسطة، و29 إصابة بسيطة خلال عطلة عيد الفطر المبارك هذا العام.

وأوضحت أن السرعة الزائدة جاءت في مقدمة الأسباب الرئيسة التي أدت إلى وقوع حوادث العيد، حيث تسببت في وفاة 7 أشخاص، تليها القيادة بطيش وتهور وتسببت في وفاة 3 أشخاص، يلي ذلك عدم تقدير مستعملي الطريق؛  حيث تسبب في وفاة 3 أشخاص، ثم دخول الشارع قبل التأكد من خلوه، وتسبب في وفاة شخصين  إضافة إلى وفاة 4 أشخاص نتيجة لأسباب أخرى، وتسببت القيادة بطيش وتهور في إصابة 15 شخصاً، في ما تسبب تجاوز الإشارة الحمراء في إصابة 13 شخصاً بإصابات تراوحت بين البليغة والمتوسطة والبسيطة.

وأكد العميد غيث حسن الزعابي، مدير عام التنسيق المروري في وزارة الداخلية،   أن عدم الالتزام بقواعد وأنظمة السير والمرور أدى إلى وقوع حوادث مرورية عكرت صفو الفرحة بالعيد لدى بعض قائدي المركبات، لافتاً إلى أن إدارات المرور والدوريات في الدولة تبذل جهوداً حثيثة للحد من تلك الحوادث؛ عبر زيادة برامج التوعية المرورية، وتعزيز توعية الأفراد بمخاطر حوادث المرور، وطرق الوقاية منها وتجنبها مرورياً، وتكثيف عملية الضبط والمراقبة على الطرق.

ودعا السائقين إلى التقيد التام بقوانين وقواعد وأنظمة المرور، والسرعة المحددة على الطرق، لتجنيب انفسهم وغيرهم مخاطر التعرض للحوادث المرورية، وما ينجم عنها من إصابات وخسائر هم في غنى عنها خلال شهر رمضان المبارك.

وأكد أهمية الالتزام بتعليمات المرور، والقيادة بحرص وتأنِ، وترك مسافة كافية بين المركبات، وعدم عرقلة حركة المرور نتيجة الوقوف الخاطئ في المواقف العامة، وعدم إيقاف المركبة في المواقف بطريقة مخالفة، مع احترام المواقف الخاصة لذوي الإعاقة  وعدم الوقوف   في المواقف المخصصة للدفاع المدني أو الإسعاف والإنقاذ، حتى لا يؤدي ذلك إلى عرقلة عملهم في الحالات الطارئة، مشدداً على عدم استخدام أجهزة الهاتف النقال أثناء قيادة السيارة، سواء بالمحادثة أو إرسال الرسائل النصية والدردشة.

وقال إن استخدام الهواتف النقالة باليد أثناء القيادة بوجه عام، يعدّ مخالفة قانونية، لما يمثله من خطر كبير على حياة السائق والآخرين من مستخدمي الطريق، إذ يؤدي استخدام الهاتف باليد، سواء للتحدث أو كتابة رسائل أو إجراء محادثة نصية عبر أجهزة المحمول إلى تشتت ذهن السائق، وتقليل تركيزه وردة فعله بنسبة كبيرة، ما يتسبب في وقوع حوادث مرورية.
>