28 مسيرة لأنصار مرسي عقب صلاة الجمعة في القاهرة والجيزة

28 مسيرة لأنصار مرسي عقب صلاة الجمعة في القاهرة والجيزة 28 مسيرة لأنصار مرسي عقب صلاة الجمعة في القاهرة والجيزة
دعا «التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب العسكري»، المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي، والذي يضم جماعات وأحزابا إسلامية على رأسها جماعة الإخوان المسلمين وحزبها الحرية والعدالة، والجماعة الإسلامية وحزبها البناء والتنمية، أنصاره للمشاركة في الفعاليات التي ينظمها خلال أيام العيد تحت عنوان «عيد النصر». وأعلن التحالف خروج 28 مسيرة، عقب صلاة الجمعة، من مساجد مختلف ضواحي وأحياء القاهرة والجيزة من بينها مساجد «النور» بالعباسية، و«الفتح» برمسيس، و«الاستقامة» بالجيزة، و«مصطفى محمود» بالمهندسين، في اتجاه اعتصامي «رابعة والنهضة»، وأشار إلى أنه ستنطلق «مسيرات مليونية» في جميع محافظات تحت شعار «الشعب يريد إسقاط الانقلاب». وأكد أنه «أثناء احتفال عشرات الملايين بالعيد في ميادين الحرية، كان قادة (انقلاب 3 يوليو) يختبئون في إحدى الثكنات العسكرية». وذكر التحالف، في بيان صادر عنه، الجمعة، أنه «يثمن خروج جماهير مصر، الخميس، واستجابتهم المبهرة للدعوة للمشاركة في فعاليات (عيد النصر)»، مهاجمًا قادة القوات المسلحة بالقول «عشرات الملايين توافدت على ميادين مصر الحرة لتؤكد عظمة هذا الشعب وإصراره على استعادة حريته المسلوبة، وبينما كانت الجماهير تحتفل في ميادين مصر بكل عزة وكرامة، وكان رموز الحرية يتواجدون وسط عشرات الملايين، كان قادة (انقلاب 3 يوليو) يختبئون في إحدى الثكنات العسكرية وسط عشرات من مساعديهم ووسط حراسات مشددة». وأشار البيان إلى أن «هذا المشهد يؤكد أن (انقلاب 3 يوليو) قد فشل وأن الأيام القادمة ستشهد استعادة الشعب لإرادته وحريته»، مضيفًا: «إننا ندعو جماهير مصر العظيمة للاستمرار في اصطحاب أسرهم إلى ميادين الثورة للاحتفال سويا بـ(عيد النصر)، أيام الجمعة والسبت والأحد، كي يشهد العالم الصورة الحضارية لهذا الشعب». واختتم «تحالف دعم الشرعية» بيانه بتأكيد أن «الشعب المصري مستمر ولن تزيده الأيام إلا إصرارًا على الكفاح السلمي، حتى استعادة المسار الديمقراطي وإنهاء الانقلاب تمامًا، وعودة شرعية ثورة 25 يناير».