أخبار عاجلة

ربح للوقت وتأصيل للموروث الشعبي

ربح للوقت وتأصيل للموروث الشعبي ربح للوقت وتأصيل للموروث الشعبي

 فيصل الطويهر «الرياض»

ما إن انتهت صلاة العيد في العاصمة الرياض حتى شرع الكثير من سكان الأحياء إلى الإفطار الجماعي في الساحات وفي محيط الطرق العامة تماشيا مع عبق الماضي.تبدأ مراسم تجهيز الموائد بشكل مبكر فيهرع صغار الحي وكباره إلى ذلك.. فيما يتفرغ الصغار بنين وبنات للهو واللعب والانشغال بالعيدية.وتنشط في بعض الأحياء هذه العادة المأخوذة من الزمن الماضي الجميل ولازالت متواصلة حتى اليوم، وهي سنة حسنة، بحسب كبار السن، حيث يلتقي خلالها أعيان الحي على مائدة واحدة للسلام وتبادل الأحوال والمؤانسة، ومن ثم يذهب كل واحد لقضاء احتياجاته والبقاء مع أسرته لحين وقت متأخر.ويرتبط عيد الفطر عادة بالعديد من الأجواء الخاصة المميزة ومنها الإفطار الجماعي، إذ تحرص العديد من العائلات على إحياء العادة وبعثها في نفوس صغارهم لضمان استمرارية القيم الجميلة.وفي استطلاع جماعي، اتفق أهالي الرياض على ضرورة إقامة الإفطار الصباحي خاصة أنه يختصر على الجميع الوقت بالذهاب والسلام على كل واحد في منزله، فهو يجمع أبناء الحي على بساط واحد وبإمكان الشخص الحضور والسلام على الجميع في أقل من عشر دقائق وربح الوقت تبعا لذلك.