أخبار عاجلة

جزيرة المرجان تستقبل عشاقها برطوبة منخفضة وتدابير آمنة

جزيرة المرجان تستقبل عشاقها برطوبة منخفضة وتدابير آمنة جزيرة المرجان تستقبل عشاقها برطوبة منخفضة وتدابير آمنة

 محمد العبد الله «الدمام»

استقبلت جزيرة المرجان امس مئات المتنزهين في اول ايام العيد وحرصت العائلات والاسر على البقاء فيها لساعات طويلة، فيما فضل البعض الاستمتاع بهواية الصيد، ويلاحظ الزائر عشرات السنارات، بينما يفضل البعض الاستمتاع بالشواء وتناول العشاء في الساعات المتأخرة، اما النوع الثالث من المتنزهين فيفضل شراء ماكولاتهم ووجباتهم من المطاعم، من اجل استغلال اطول وقت ممكن من الاجازة فهي تتطلب الراحة عوضا من تكبد عناء التعب.ويمثل المساء الفرصة المواتية لاغلب الاسر للترفيه عن النفس والاستمتاع بفرحة العيد، حيث تكتظ المساحات الخضراء بكورنيش الدمام والخبر والقطيف بآلاف الاسر، اذ تستمر في التمتع بفرحة المناسبة السعيدة حتى ساعات الفجر الاولى، خصوصا وان اغلب العائلات تحرص على التعبير عن فرحتها بطريقتها الخاصة.ويشكل تراجع الرطوبة نسبيا نقطة جذب للكثير من المواقع السياحية، حيث غصت تلك المواقع باعداد كبيرة من الزوار والمصطافين سواء من اهالي المنطقة الشرقية او المناطق الاخرى او من دول الخليج، الذين يقصدون المنطقة بهدف الاستمتاع بعطلة العيد.ويمارس الجميع الاطفال والنساء والرجال، الكثير من الهوايات التي تعبر عن الفرحة الغامرة، خصوصا الاطفال الذين يمارسون الالعاب الطفولية البريئة.وبحسب مشاري الغامدي فان اجواء العيد التي تعيشها المنطقة الشرقية خلال الايام الحالية، تدفع العديد من الاسر لقضاء ساعات في الفضاء بين مناظر البحر او الذهاب الى الصحراء لقضاء بضع ساعات او يوم كامل، خصوصا وان الحرارة ليست منخفضة بحيث تؤدي الى مضاعفات جانبية على الاطفال بالدرجة الاساس، ولعل المنظر الذي تشاهده دليل بارز على مدى التفاعل الذي يشعر به الجميع تجاه هذه الاجواء الجميلة التي تسود اجواء المنطقة الشرقية.وقال المقيم سامح محمود إن الاجواء التي تسود المنطقة الشرقية تبعث على الطمأنينة والسكينة، فدرجات الحرارة وان كانت مرتفعة نسبيا في النهار، بيد انها مناسبة في الليل، وبالتالي فان الاطفال بامكانهم الانطلاق بكل حرية، بمعنى آخر فان البقاء لساعات طويلة في العراء او بجوار الامواج الدافئة التي تصطدم بالشواطئ على الخليج العربي، إن البقاء في العراء لا يحدث مشكلة بالنسبة للاطفال او التخوف من الاصابة بنزلة مرضية، وإن كان التحول من فصل الصيف الى الخريف يمثل مشكلة بالنسبة للكثير من ارباب الاسر.