أخبار عاجلة

وفد «الهلال» يزور المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين

وفد «الهلال» يزور المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين وفد «الهلال» يزور المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين

يزور وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برئاسة نعيمة المهيري نائبة الأمين العام لشؤون الإغاثة والمشاريع، حاليا، المخيم الإماراتي الأردني لمشاركة الأشقاء اللاجئين السوريين الاحتفال بعيد الفطر المبارك، وفي غضون ذلك وزع متطوعون من مكتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في البوسنة آلاف الكسوات على الأطفال البوسنيين في اطار تنفيذ «حملة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لكسوة مليون طفل محروم حول العالم». وشمل هذا التوزيع الذي تم بالتعاون مع الصليب الاحمر البوسني الأطفال المحرومين في مراكز رعاية الأيتام والمشردين أو في المساجد بالتنسيق مع الجمعية الإسلامية في البوسنة والهرسك.

وكان المخيم الإماراتي الأردني قد استعد لاستقبال عيد الفطر المبارك لنشر البهجة على اللاجئين السوريين خاصة الاطفال منهم.

وقام فريق الإغاثة الإماراتي من متطوعي الهلال الاحمر بتوزيع طرود غذائية وملابس متنوعة لعدد من اسر اللاجئين السوريين الذين لجأوا حديثا إلى الأردن في محافظة المفرق وغير القادرين على شراء ملابس العيد والمؤن الغذائية وذلك بمناسبة عيد الفطر.

وأكد سيف علي الظاهري مدير المخيم الإماراتي الأردني أن فريق الإغاثة الإماراتي يقوم بالبحث عن أسر اللاجئين السورين والذين لا يستطيعون الوصول الى أماكن التوزيع وغير قادرين على ذلك بسبب ظروفهم المادية واسباب أخرى كالاعاقة الجسدية وكبار السن .. كما ان بعض الاسر تفتقد الى المعيل وهم من النساء والاطفال الذين فقدوا معيلهم فيقوم الفريق بالبحث عنهم عن طريق الجمعيات الخيرية بالأردن والوصول اليهم في بيوتهم وتزويدهم بالمؤن الغذائية والملابس والمستلزمات الصحية وغيرها.

وأشار إلى حرص الفريق الإماراتي على زيارة عدد من الاسر في بيوتهم قبل عيد الفطر وذلك لتزويدهم بالغذاء والملابس للكبار والاطفال ليشاركوا بفرحة العيد.

من جانبه أوضح مدير المستشفى الاماراتي الاردني الميداني في المفرق أن المستشفى يستقبل يوميا من 500 الى 650 مراجعا لعياداته من أسر اللاجئين السوريين وبعض الاسر الاردنية.

وأكد أنه تم وضع الاستعدادات اللازمة خلال أيام عيد الفطر المبارك ..وسيعمل المستشفى طوال أيام عيد الفطر لاستقبال الحالات الطارئة وحالات الولادة.

ولفت مدير المستشفى إلى أن المركز الطبي في المخيم الإماراتي الأردني على أتم الاستعداد لاستقبال اي حالة طارئة خلال أيام العيد.

كسوات البوسنة

ومن جانب آخر اكد ممثلو الصليب الاحمر والجمعية الاسلامية تعليقا على توزيع الكسوات لأطفال البوسنة، على الهدف الانساني من الحملة الاماراتية التي استهدفت الأطفال المحرومين حيثما وجدوا بلا حدود عرقية أو دينية أو غيرها.

وكان الصليب الأحمر البوسني قد تسلم حزم الملابس والأحذية حيث يجري توزيعها على المستفيدين.

واكد مدير مكتب الهلال الأحمر الإماراتي في البوسنة محمود يوسف أن توزيع هذه الكسوة على الاطفال يجري بناء على بيانات عن المحتاجين في كل منطقة وان العملية تتم بنظام واستمرارية ما يسهل على الأطفال المستفيدين وذويهم الحضور وتسلم حصصهم عينياً.

وقال انه يتم تسليم الكسوة بحضور ممثلي الهلال الأحمر الإماراتي على الأطفال من شرائح اليتامى وفاقدي الآباء واللاجئين والمشردين والمعوزين في أجواء يسودها السرور ما يعكس التقدير البوسني لهذه المساعدات الاماراتية خاصة من قبل هذه الشرائح التي تعاني شظف العيش.

واكد نامق هاجيتش مدير الصليب الأحمر البوسني ان حملة توزيع الكسوة على الأطفال المعوزين امتداد للتعاون القائم منذ أمد طويل بين الهلال الأحمر الإماراتي والرامي الى تخفيف معاناة الشرائح المتعففة لاسيما الأطفال.

وأضاف أن هذه الحملة متميزة في الحجم والهدف لإعانة الأطفال المعوزين وهي تضاف الى مشاريع الهلال الأحمر المتواصلة في تقديم إعانات متعددة الأوجه حسب متطلبات كل من الشرائح المعوزة.

وشدد على أن مثل هذا التعاون بين الهيئتين له أعظم الأثر في بلوغ الأهداف الإنسانية في إيصال المعونات الى المحتاجين إليها حيثما كانوا.

وذكر ان القيمة المعنوية لهذه المساعدات العينية تعمق الإحساس لدى هؤلاء الأطفال بأنهم ليسوا منسيين بل في كنف تكافلية إنسانية أخوية تهتم بهم وبمتطلباتهم وتسعى للأخذ بأيديهم بعيدا عن التشرد والانحراف نحو حياة العلم والعمل الصالح.