أخبار عاجلة

هدوء حذر يسود سيناء في أول أيام عيد الفطر

هدوء حذر يسود سيناء في أول أيام عيد الفطر هدوء حذر يسود سيناء في أول أيام عيد الفطر
سادت حالة من الهدوء الحذر، سيناء، الخميس، في أول أيام عيد الفطر، إذ توقفت الهجمات التي يشنها مسلحون مجهولون على قوات الجيش والشرطة والمواطنين بشكل يومي، والتي زادت وتيرتها في أعقاب عزل الرئيس السابق محمد مرسي، في 3 يوليو الماضي. ومرت ليلة العيد هادئة، حيث غابت عنها الاشتباكات اليومية، التي تنشب بين قوات الأمن ومسلحين يستهدفون مقار عسكرية وشرطية، كما خلا نهار أول أيام العيد من أي هجمات. ورغم ذلك، انعكس تأثير تلك المواجهات المسلحة على احتفال أهالي سيناء بالعيد، حيث غابت معظم المظاهر الاحتفالية المعتادة، وسط هدوء حذر. واستأذن الأهالي في المناطق التي تشهد مواجهات مسلحة في جنوب الشيخ زويد وشرق العريش، من قوات الجيش قبل التحرك في مسيرات لتهنئة بعضهم البعض بالعيد، خشية إيقافهم للاشتباه بهم، واقتصرت مظاهر الاحتفال بالعيد على زيارات سريعة، فيما فضل الكثيرون التزام بيوتهم، وتراجعت بشكل كبير حركة الزائرين لمحافظة شمال سيناء من المحافظات الأخرى لقضاء العيد في منتجعاتها السياحية. وينفذ الجيش عملية عسكرية واسعة في سيناء منذ ما يزيد على الشهر ضد مجموعات مسلحة، زاد نشاطها بشكل واضح منذ ثورة 25 يناير. وأعلن العقيد أحمد علي المتحدث باسم القوات المسلحة، الأربعاء، أن إجمالي خسائر العناصر الإرهابية، إثر تبادل إطلاق النيران مع عناصر التأمين في سيناء خلال الفترة من 5 يوليو الماضي، حتى 4 أغسطس الجاري، بلغت 60 قتيلا و64 جريحاً، لإضافة إلى القبض على 103 أفراد.