أخبار عاجلة

أهالى منطقتى الورديان وأبو سليمان بالإسكندرية يرفضون "تسييس" صلاة العيد

أهالى منطقتى الورديان وأبو سليمان بالإسكندرية يرفضون "تسييس" صلاة العيد أهالى منطقتى الورديان وأبو سليمان بالإسكندرية يرفضون "تسييس" صلاة العيد

رفض أهالى منطقتى الورديان – غرب الإسكندرية – وأبو سليمان – شرق المحافظة – استخدام أنصار جماعة الإخوان المسلمين ساحات صلاة العيد فى المسائل السياسية ورفع أية لافتات تعبر عن مطالب سياسية بعينها، وعلى رأسها عودة الرئيس المعزول الدكتور محمد مرسى للسلطة، مشددين على عدم رفع أى شعار سوى العلم المصرى.

ووقعت مشادات كلامية بمنطقة الورديان أثر محاولة عدد من أنصار الرئيس المعزول تنظيم مسيرة عقب صلاة العيد بشوارع المنطقة فى إطار الفعاليات التى ينظموها للمطالبة بعودته إلى السلطة وترديد هتافات مناهضة لقيادات القوات المسلحة وخارطة الطريق التى أعلنتها بالتوافق مع عدد من القوى السياسية ومؤسسات بالدولة.

وأجبر أهالى بمنطقة الورديان أنصار جماعة الإخوان المسلمين على إنهاء فعاليتهم السياسية ؛ التى كانت تهدف للمشاركة فى سلسلة المسيرات التى أعلنها المكتب الإدارى للجماعة ضمن 18 مسيرة بمختلف أحياء المحافظة لنفس الغرض.

وتشابه الموقف بمنطقة أبو سليمان ؛ ولكن لجأ أنصار جماعة الإخوان المسلمين إلى الشوارع الجانبية الضيقة لاستمرار مسيرتهم الاحتجاجية المطالبة بعودة المعزول وترديد الهتافات فى غياب أى صور له، والاقتصار على رفع العلم المصرى.

وكانت منطقة أبو سليمان شهدت منذ شهرين اشتباكات عنيفة بين مؤيدى ومعارضى الرئيس المعزول محمد مرسى، وعدد من أعضاء حملة تمرد – التى جمعت 22 مليون توقيع حسب المعلن لسحب الثقة من رئيس الجمهورية – وقع ضحيتها عدد من أهالى المنطقة كمصابين مما أسفر عن احتقان منع أنصار الجماعة من تنظيم فعاليات سياسية بها.

وكانت منطقة أبوسليمان من أكبر ساحات الصلاة التى تنظمها جماعة الإخوان المسلمين خلال عيدى (الفطر والأضحى) وتتجاوز نسب المشاركة فيها 10 آلاف مصلى.
> وعلى الجانب الآخر.. تمكنت الجماعة من تنظيم ساحة لصلاة العيد أمام مسجد القائد إبراهيم، والخروج فى مسيرة من المشاركين على الكورنيش وحتى مكتبة الإسكندرية.

مصر 365