«الأعمال الخيرية الإماراتية» توزع 2000 كسوة عيد على أطفال فلسطين

«الأعمال الخيرية الإماراتية» توزع 2000 كسوة عيد على أطفال فلسطين «الأعمال الخيرية الإماراتية» توزع 2000 كسوة عيد على أطفال فلسطين

واصلت طواقم هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية توزيع كسوة العيد على ألفي طفل فلسطيني بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، وقال إبراهيم راشد مدير مكتب هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية إن الهيئة وبمناسبة " يوم زايد للعمل الإنساني " توزع منذ بداية شهر رمضان مئات الكوبونات على الأطفال في المحافظات الفلسطينية كافة.

وأضاف أن الآلية التي قامت بها الهيئة سهلت على عائلات الأطفال عمليات الشراء حيث جرى توزيع كوبونات على الأسر والتعاقد مع شركات فلسطينية متخصصة بملابس الأطفال بما يمكن العائلات من الاختيار وفق أذواقهم والقياسات التي تناسبهم وبما يحقق أهداف المشروع من تحريك الأسواق الراكدة وإدخال الفرحة على الأطفال.

من جانبها أشادت جمعيات خيرية فلسطينية تعني بالأطفال بالبرامج الإماراتية الرمضانية التي أدخلت البهجة والسرور إلى البيوت والأسر الفلسطينية بجميع أفرادها بما فيهم الأطفال و ذوي الإعاقة.

من جهته أشار يحيى التميمي رئيس جمعية آيات القدس للمعاقين إلى المعنى التكافلي والقيمة الاجتماعية التي تؤديها مشاريع كسوة العيد.. مشيدا بجهود هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في عون أطفال القدس.

من ناحيتها قالت أنعام الشخشير رئيس جمعية فتيات القدس إن الهيئة نفذت المشروع للسنة الثانية الذي يدخل البهجة على نفوس الأطفال..موجهة الشكر للأيادي الإماراتية البيضاء التي امتدت لتصل إلى كل محتاج فلسطيني .

بذور الخير

 

يعتبر برنامج كسوة العيد جزءا من حملة " بذور الخير " التي أعلنت عنها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية تزامنا مع بدء شهر رمضان المبارك ورصدت لها حوالي أربعة ملايين دولار لعون أكثر من مليون فلسطيني من الفقراء والمحتاجين خلال شهر رمضان.

وتعد الحملة جزءا من حملات نفذتها مؤسسات خيرية إماراتية في الأراضي الفلسطينية في مقدمتها هيئة الهلال الأحمر ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية واستهدفت الأسر المتعففة والأطفال وذوي الإعاقة.