أخبار عاجلة

مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تصرف 2.6 مليون درهم مساعدات رمضان والعيد

مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تصرف 2.6 مليون درهم مساعدات رمضان والعيد مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تصرف 2.6 مليون درهم مساعدات رمضان والعيد

قدمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر في دبي ما يزيد على مليونين و644 ألف درهم كمساعدات مخصصة للقصّر والحاضنات خلال شهر رمضان وذلك سعياً إلى تخفيف الأعباء المعيشية عن عائلات القصّر وإدخال السرور على قلوب هذه الفئة من أبناء الدولة وعملاً بالمبادئ والقيم الإسلامية السامية.

وبذلك تختتم المؤسسة برامجها وفعالياتها لشهر رمضان لهذا العام، بعد أن شهد عدداً من برامج المساعدات للأسر والقصّر المحتاجين، ومنها المصروفات الشهرية الاعتيادية على الأسر، ومساعدات الحاضنات والبالغين، وكسوة العيد والعيدية.

وقال أحمد بني ياس، مدير إدارة الشؤون المالية رئيس لجنة المساعدات: "تأتي هذه المبادرة تكملة لما بدأته المؤسسة من أول شهر رمضان المبارك، وتأكيداً لالتزامها تجاه القصّر ومن في حكمهم. وقد قامت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بصرف أكثر من مليونين ونصف المليون درهم كمساعدات خلال الشهر الكريم وشملت المساعدات أيتام القصّر والبالغين ومجهولي النسب والحاضنات، إلى جانب المساعدات العينية والسكنية والتعليمية والصحية".

وبلغ عدد المساعدات للقصر والحاضنات 1,310,950 درهماً وشمل 1954 قاصراً و22 حاضنة، كما تم توزيع كسوة العيد والعيدية على 1942 قاصراً بقيمة إجمالية بلغت 525,200 درهم، بالإضافة إلى مساعدات لـ 73 أسرة بقيمة 808,559 درهماً.

وإلى جانب ذلك، قامت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بعدد من الفعاليات في شهر رمضان كتوزيع الهدايا على مرضى السرطان والجهاز الهضمي والكلى في مستشفى دبي، بالإضافة إلى عقد محاضرة دينية عن كيفية استقبال شهر رمضان للحاضنات والقصر ضمن مبادرة غراس، كما قامت بمسابقة حفظ ما تيسر من القرآن الكريم وعدد من الأحاديث النبوية الشريفة.