أخبار عاجلة

تراجع ملحوظ في قضايا سرقة عملاء البنوك خلال الأشهر الأخيرة

تراجع ملحوظ في قضايا سرقة عملاء البنوك خلال الأشهر الأخيرة تراجع ملحوظ في قضايا سرقة عملاء البنوك خلال الأشهر الأخيرة

أكد اللواء محمد بن العوضي المنهالي مدير عام العمليات الشرطية بشرطة أبوظبي عن تراجع ملحوظ في عدد البلاغات التي تلقتها الشرطة بقضايا سرقة عملاء البنوك، حيث اتخذت المؤشرات منحنى هابطا طوال الأشهر الأخيرة.

وأرجع ذلك الى الدعم المستمر الذي توفره القيادة لاجتثاث كافة الظواهر الإجرامية المقلقة فضلا عن تنامي وعي الجمهور وتراجع ثقافة "العيب" مما أفضى في الكثير من الجرائم الى ضبط مرتكبيها وفضح أساليبهم المشينة.

وأوضح مدير عام العمليات الشرطية بشرطة ابوظبي ان منهجية التحديث الشاملة التي اتبعتها وزارة الداخلية سواء في تجهيز مراكزها الشرطية بأحدث المباني وتوفير الكوادر النسائية العاملة فيها على مدار الساعة الى جانب الأجواء العصرية المريحة لاستقبال الجمهور ومراعاة خصوصية مختلف الشرائح بمن فيهم ذوي الاعاقة، قد غير الكثير من الصورة النمطية التي ارتبطت في بعض الأذهان بأن مراكز الشرطة أمكنة خاصة بالمجرمين والجانحين.

وأشار اللواء محمد بن العوضي المنهالي مدير عام العمليات الشرطية بشرطة ابوظبي الى أهمية الإبلاغ عن أي أمر مريب او اعتداء يتعرض له أي من أفراد المجتمع مما يسهم قطعا في ضبط الجناة وردع ضعاف الأنفس وإعادة الحق لأصحابه، مثمنا ما قامت به المواطنة الشابة التي تعرضت مؤخرا للسرقة بالإكراه قرب أحد البنوك بلجوئها الفوري الى الإبلاغ عن الجريمة، مشددا على عزم الشرطة أن تبقى مرافق المجتمع كافة في أمن وأمان، عرفاناً بما تتلقاه المؤسسة الشرطية من دعم لا محدود وثقة مجتمعية متينة.

ونصح العوضي كل من تسول له نفسه أمراً أو تحدثه بمطمع سرقة او اعتداء يفسد بهجة العيد على أي كان، أن يبقى رابضا في جحره لحين القبض عليه، فما هي سوى مسألة وقت "حسب وصف اللواء".

وتقنيا، أكد اللواء محمد بن العوضي المنهالي مدير عام العمليات الشرطية بشرطة ابوظبي أن تفاعل الجمهور مع قنوات الاتصال الشرطية سواء ما يتعلق منها ببدالات الخدمة الهاتفية لتلقي المعلومات، او استقبال الرسائل الشرطية الهادفة لنشر الوعي الأمني عبر الشبكة العنكبوتية ووسائل الإعلام، تؤشر بمجملها الى القطع بأن الوطن والمجتمع دخلا عصر الحداثة بخطى واسعة و ثابتة.