أخبار عاجلة

شاركوا كاتبة مسلسل "لعبة الموت" سيناريو الحلقة الأخيرة

شاركوا كاتبة مسلسل "لعبة الموت" سيناريو الحلقة الأخيرة شاركوا كاتبة مسلسل "لعبة الموت" سيناريو الحلقة الأخيرة

رفضت كاتبة مسلسل "لعبة الموت" الكشف عن تفاصيل حلقة اليوم من المسلسل، لافتة إلى وجود حلقة أخرى غداً. وفي اتصال لـ"سيدتي نت" مع الكاتبة، أكّدت حنا أنّه "من الصعب الكلام عن الحلقة النهائية، وعن الاحتمالات التي تتعدّد ما بين موت ماجد المصري (كريم) أو عابد فهد (عاصم) أو سيرين عبد النور (نايا)، مع نسبة احتمال، لا باس بها، بأن لا نشهد أيّ موت.
ومن باب المزاح، اقترحت ريم لو تنظّم مسابقة لتوقّع الحلقة الأخيرة، فلبيّنا في موقع "سيدتي نت" ما جال قي فكر الكاتبة لتتشاركوا معها وتتوقّعوا سيناريو الحلقة الأخيرة.
وأضافت: "لا أعلم إن كان سيكون هناك مفاجأة، فأنا لا أعطي إيحاءات مسبقة كي أترك للمشاهد هامش التوقّع كأنّه شريك في المتابعة، وكي لا أفقد جزءاً من متعة ما سيحصل، وليس بالضرورة أن تكون النهاية مفاجأة والمشاهد هو من سيقرّر هذا الأمر".
ولفتت حنا إلى أنّه "بعد كلّ هذه المغامرات التي حصلت يجب أن يحصل أيّ شيء له علاقة بالأحوال الشخصيّة والسماويّة، وأن تأخذ كلّ شخصيّة حقها، ومن الممكن لا".
أتحمّل مسؤوليّة أخطائي
وعن الأخطاء والانتقادات التي طالت المسلسل، أشارت ريم إلى أنّ "هناك أخطاء ممكن أن أتحمّل مسؤوليّتها، وهناك أخطاء تقنية لا ذنب لي بها". وتابعت: "في حال نجح العمل، فالنجاح يكون للكلّ، ولا رغبة لي بأن يتحمّل أحد معيّن الأخطاء، فأنا اعتمدت أن تأتي المعلومة بوقتها لا أن يكشف المسلسل كلّ شيء فجأة".
واستشهدت ريم بمشهد هروب سيرين عبد النور (نايا) في المسلسل، حيث لم نعلم ماذا فعلت منذ أوّل لحظة والهدف من وراء هذا الأمر، ما جعل المشاهد شريكاً في التأليف.
أحترم الانتقادات
وعن وصول (عاصم) إلى واستخدامه لاسم مزيّف، قالت: "أيّ شخص لديه المال ويضع في رأسه فكرة الانتقام يقوم بأيّ شيء، والمسلسل أخفّ من الواقع الذي نعيشه".
وختمت ريم ممازحة: "نهاية لعبة الموت"لعبة"...لعبة!! وهذا لا يعني أنّ هناك شيئاً مهماً، وبأيّ مسلسل دائماً يحصل شيء له علاقة بتوقعات المشاهد. ورغم الانتقادات التي احترمها إلا أنه استطاع أن يقوم بحالة تحريض، لأنّه أتى بموضوع حسّاس. وقد جعلت المشاهد يُشارك معي في التأليف، ويشعر أنّ لديه موقفاً. وأنا سعيدة بهذه الحالة، سواء بالانتقادات السلبية أم الإيجابيّة، فالمسلسل شغل بال الناس".
وإلى من تُعطي ريم علامة عشرة على عشرة من الثلاثة: "عاصم"، و"نايا"، و"كريم"، رفضت ريم هذا الأمر، مشيرة إلى أنّ إعطاء هذه العلامة لأحد هو أمر نسبيّ، لأنّ الممثل من الممكن أن يكون قد تفوّق في مشهد عن آخر، فلا يمكن إعطاء علامة ثابتة لأحد". وأضافت: "أنا معجبة بهم جميعهم، ووجودهم في المسلسل لعب دوراً هامّاً وبارزاً. وقد سعدت بالتعاون معهم وجميعهم نجوم كبار".
إذن يفصلنا حلقة عن نهاية "لعبة الموت"..فما النهاية التي تتوقّعونها؟ شاركوا الكاتبة اقتراحاتكم للحلقة الأخيرة، وما السيناريو الذي تتخيّلونه؟

سيدتي