مصطفى حجازي: الهدف من اعتصامي رابعة والنهضة إرباك حياة الوطن

مصطفى حجازي: الهدف من اعتصامي رابعة والنهضة إرباك حياة الوطن مصطفى حجازي: الهدف من اعتصامي رابعة والنهضة إرباك حياة الوطن

قال الدكتور مصطفي حجازي مستشار رئيس الجمهورية للشئون الإستراتيجية إنه إذا قرأنا الأمور على حقيقتها تبقى الحشود المتجمعة فى رابعة أو في النهضة ليست موجودة بغرض إيجاد صيغة للالتحاق بحياة سياسية لكن بغرض إيجاد صيغة لإرباك حياة وطن ومستقبله وبالتالى التعامل معها من قبل الدولة ينطلق من هذه الحقيقة.

وأضاف الدكتور حجازي في أنه في ضوء تلك الحقيقة نحاول أن نعين هؤلاء المواطنين على الخروج من هذا الاعتصام في الزمان أو هذا التجمع في الزمان وليس في المكان ونطلب منهم أن يعوا الحقائق التى تقول ان هناك شروطا للمستقبل سميت خارطة مستقبل.

وتابع قائلا “المصريون كلهم بشكل أو بآخر قد أقروا بها، وهناك شروط للتعايش داخل أى مجتمع يلزم أن نقر بها جميعا وهي نبذ العنف ..ألا يحمل أحد السلاح في وجه الدولة أو المجتمع …ألا يتصور أحد أنه يملك حقوقا في هذا المجتمع أكثر من بقية أبنائه .. كلنا مواطنون لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات …ألا نتصور أن انطلاقنا حيال المستقبل سيسير على اى قاعدة أخرى غير اننا مواطنون مصريون أحرار ولا يوجد اى فارق بيننا بادعاء نظرية نضال أو تصور لتضحية يراد لها أن تأخذ مقابل من المجتمع”.

واستطرد ” نريد لحظة يخرج فيها هؤلاء المواطنون لا أقول إلي منازلهم وحسب وإنما ليخرجوا معنا إلى المستقبل ليس في عملية سياسية ولكن في عملية مصالحة تاريخية مع أنفسنا فيما يسمى بالعدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية بالمعنى المفتوح ليس المصالحة بمعنى المصالحة بين فصيلين سياسيين ولكن المصالحة مع النفس كيف سنحيى قيم الحرية والعدل والكرامة التى تنادينا بها داخل هذا المجتمع .. هذا امر يحتاج إلى مصالحة مع النفس بعد نظام شمولى عشنا فيه أكثر من خمسين عاما فالمطلوب هو أن يكونوا شركاء مع كل أطياف المجتمع كل حسب قدرته وكل حسب حقه في هذا المجتمع “.

وقال “أكبر غلطة ممكن نرتكبها اننا حين نريد ان نعبر هذا المعبر ما بين الشمولية والديمقراطية وبين المجتمع المغلق والمجتمع الذي يخص كل أبنائه يلزم أن نعرف أن هذا الأمر يحتاج إلى نية مقررة سلفا أننا نريد أن نذهب إلى هذا المستقبل بقواعد هذا المستقبل ، كلنا متساوون كلنا مصريون ، لا يوجد فرق بيننا لا يوجد من هو أرقى من الآخر لأنه ينتمى إلى فصيل إسلام سياسي أو غيره الأمر الأخطر من فكرة نبذ العنف فكرة ألا ننتهى إلى استخدام العنف في المجتمع”.

أ  ش  أ

أونا