أخبار عاجلة

«المعلمين»: تجديد الثقة في الحجرف سيسهم في الاستقرار التربوي ومواصلة عملية الإصلاح ومعالجة القضايا المتراكمة والمشاريع السابقة

«المعلمين»: تجديد الثقة في الحجرف سيسهم في الاستقرار التربوي ومواصلة عملية الإصلاح ومعالجة القضايا المتراكمة والمشاريع السابقة «المعلمين»: تجديد الثقة في الحجرف سيسهم في الاستقرار التربوي ومواصلة عملية الإصلاح ومعالجة القضايا المتراكمة والمشاريع السابقة
 
متعب العتيبي
د.نايف الحجرف
  • جهود كبيرة بذلت لإيداع مكافآت الأعمال الممتازة في البنك المركزي لصرفها قبل العيد
هنأت جمعية المعلمين، د.نايف الحجرف على تجديد الثقة به كوزير للتربية ووزير للتعليم العالي ضمن الجديدة، مشيرة إلى أن ارتياحا واسعا ساد أهل الميدان التربوي في استمراريته وبقائه في الوزارة، وما حظي به من ثقة مستحقة نتيجة للمرحلة الإيجابية السابقة التي قطعها والتي تبلورت في اتخاذ العديد من القرارات الصائبة التي تتوافق مع متطلبات واحتياجات الواقع التربوي وأهل الميدان، والعمل على معالجة السلبيات وتعزيز الإيجابيات، إلى جانب ما تميز به من شفافية ووضوح ومصداقية في سياساته ومن قدرة على اتخاذ القرار واضعا في اعتباره الأول مصلحة التربية والعمل المخلص والدؤوب للارتقاء بها، إلى جانب ما بذله من جهود واسعة واهتمام كبير بعملية التنمية والإصلاح التربوي ومعالجة القضايا المتراكمة والقرارات والمشاريع السابقة والتي كانت مثار جدل ورفض من أهل الميدان، فيما وضع في اعتباره دور الجمعية ومكانتها وما أبداه من تفهم لمسؤولياتها ومن حرص دائم على استشارتها والتأكيد على مكانتها ودورها بصفتها ممثلة لأهل الميدان وفي تعزيز مجالات التعاون والتشاور والتنسيق معها، وفي إشراكها في اللجان التربوية.

وذكرت الجمعية في بيانها أن تجديد الثقة بالوزير د.الحجرف من شأنه أن يساهم في الاستقرار التربوي بشكل عام وأوضاع الوزارة بشكل خاص وهي التي كانت في أمس الحاجة لذلك ومن خلال وجود وزير بات يملك الخبرة الكافية والمعرفة التامة بأوضاع الوزارة، وقد أكد من خلال الفترة السابقة رغبته في وضع استراتيجية واضحة تتوافق مع التطلعات والآمال المنشودة وتتماشى مع متطلبات المرحلة الحالية والمقبلة.

وطالبت الجمعية من السلطتين التشريعية والتنفيذية بالوقوف الكامل إلى جانب الوزير د.الحجرف لتحقيق عملية التنمية والإصلاح المنشودة، وفي ظل والمسؤوليات الجسام التي تتحملها وزارة التربية في تربية وتعليم الأجيال وبناء المستقبل، وما تحظى به من اهتمام كبير من قبل قائد الركب صاحب السمو الأمير وسمو ولي عهده الأمين، مؤكدة على أهمية وضرورة أن توضع القضية التعليمية ضمن أولوية الاهتمام والرعاية لتنفيذ المشاريع الحيوية القادرة على النهوض والارتقاء بمسيرتنا التعليمية، ولتأمين المناخ التربوي الملائم للمعلم والمحافظة على حقوقه وتعزيز مكتسباته.

واختتمت جمعية المعلمين بيانها مؤكدة حرصها الكامل في الوقوف إلى جانب الوزير د. الحجرف وفي تعزيز جميع مجالات التشاور والتفاهم من أجل تحقيق الأهداف والتطلعات المنشودة والمضي قدما في معالجة القضايا العالقة ومن أبرزها قضايا الوظائف الإشرافية وحسم موضوع الإحالة إلى التقاعد لمن أمضى في الخدمة 30 عاما وقضية تفعيل القسم الإداري وتخفيف الأعباء عن المعلم وقضية الملف الإنجازي وتعديل النظام الثانوي الموحد، وسرعة حسم بعض القضايا العالقة المتعلقة بكادر المعلمين ومن أبرزها قضية حديثي التعيين إلى جانب العمل على استكمال كل الاستعدادات للعام الدراسي الجديد، وأشارت الجمعية الى إنها لن تتردد في بيان موقفها الواضح والصريح والمعبر عن رأي أهل الميدان في أي خطوة أو قرار تربوي يتخذه إن كان إيجابيا أو محل جدل وخلاف.

الأعمال الممتازة

من جانب آخر أشارت الجمعية إلى أن إيداع الوزارة لمكافآت الأعمال الممتازة للعام الدراسي 2011/2012 في البنك المركزي لصرفها قبل العيد جاء تأكيدا لبيانها السابق ولتوصية من وزير التربية د.نايف الحجرف وعلى ضوء التحرك الذي قام به مجلس إدارة الجمعية، معربة عن تقديرها البالغ للاهتمام الكبير الذي أولاه الوزير د.الحجرف ووكيلة الوزارة مريم الوتيد في حسم هذه القضية، وللجهود الطيبة والحثيثة التي بذلت من قبل الوكيل المساعد للشؤون المالية فهد الغيص ومراقب الموارد البشرية سعود الجويسر ومن قبل القطاع المالي بالوزارة.