أخبار عاجلة

موظفات الأوقاف يراقبن المساجد وينجزن طلبات النساء

موظفات الأوقاف يراقبن المساجد وينجزن طلبات النساء موظفات الأوقاف يراقبن المساجد وينجزن طلبات النساء

 مها البدراني (المدينة المنورة)

أكدت مديرة الفريق النسائي في مكتب الاوقاف في المدينة المنورة ياسمين أبو الحسن أن عملهم في شهر رمضان لا يختلف عن الأشهر الأخرى، موضحة أنهن يتسلمن خطابات النساء المتضمنة طلب سكن أو استثمار خيري، وتقدم إلى الإدارة بعد التأكد من هوياتهن.وقالت: «نتسلم أيضا طلبات الوظائف الموسمية في المساجد التي يشرف عليها الأوقاف مثل أبيار علي، الخندق، قباء، والقبلتين، ونرفعها إلى الإدارة العليا، كما نتسلم طلبات النساء اللائي يردن تسليم مسجد للأوقاف أو ملك خاص منزل أو عمارة لتصبح وقفا مدى الحياة ويكون عائدها للفقراء والمساكين وتشرف علية الوزارة»، لافتة إلى أن عملهن يبدأ من العاشرة صباحا ولمدة خمس ساعات، يتضمن خروجهن في جولات ميدانية لتفقد المساجد ومرافقه ومتابعة تواجد الموظفات فيها، ومدى التزامها بالنظافة وتوفر الكهرباء فيها، والتفتيش على نظافة دورات المياه، ومن ثم تدوين الملاحظات في تقرير يرفع للمشرف. وذكرت أبو الحسن أن الموظفات في المساجد ينقسمن بين رسميات وموسميات، لافتة إلى أنه يجري تزويد كل مسجد في شهر رمضان بموظفتين إلى ثلاث حسب الاحتياج إلى جانب الأساسيات في المسجد، موضحة أن مسجد قباء يحوي أربع موظفات اثنتان في الصباح ومثلهما عصرا، ونفس العدد يوجد في مسجدي القبلتين والميقات، في حين يوجد في مسجد الخندق ثلاث موظفات. وأفادت أنه يضاف موظفات موسميات لتلك المساجد خلال شهر رمضان وحسب الاحتياج، مبينة أن مشرف الجوامع في الوزارة هو من يحدد الاحتياجات المطلوبة. وأشارت إلى أن الموظفات في مكتب الأوقاف ينظمن العاملات على أبواب المساجد ومتابعة عملهن، وتفقد كل شيء قبل مجيء النساء لصلاة التراويح، ليكون المسجد جاهزا لاستقبالهن. وبينت منع الاطفال من دخول المصلى ووضعهم في مخيم خارج كل مسجد، مثل مسجد الشيخ محمد بن عبدالوهاب في العزيزية الذي تجلس على بابه موظفة، تطلب من كل امرأة لديها أطفال بالصلاة في المخيم الخارجي لمصلى النساء وذلك بعد دعوة أئمة المساجد بعدم اصطحاب الأطفال إلى المساجد لمنع التشويش على المصلين.