أخبار عاجلة

ليالي العيد في القنفذة.. مجالس للتصالح في أجواء الفرح

ليالي العيد في القنفذة.. مجالس للتصالح في أجواء الفرح ليالي العيد في القنفذة.. مجالس للتصالح في أجواء الفرح

 إبراهيم المتحمي (القنفذة)

أهالي القنفذة والقرى التابعة لها كانوا يستغلون ليالي العيد لعقد مجالس للصلح بن الأطراف المتخاصمة في جو فرائحي يتبادلون فيه التهاني بالعيد وينهون أي خصام فيما بينهم، وكانت ولا زالت أبرز الأكلات الشعبية في العيد للأهالي الهريس، الشعيرية، العصيد واللقيمات.ذكريات العيد القديمة لا تزال حاضرة في العقول، ولا يمكن أن تغادر هذه الذكريات مخيلة أبناء القنفذة ومثقفيها وأدباءها.يقول الدكتور حمزة بن أحمد الشريف: «من مظاهر العيد في القنفذة اهتمام الأهالي بزكاة الفطر ويضعونها على قائمة جدولة التجهيزات لاحتفالات العيد، ثم خياطة وتطريز الثياب للرجال والصغار، وتجتهد الأسر بحسب قدراتها المادية في إتمام صنع أربعة ثياب لكي يتم لبسها خلال أيام العيد الأربعة وإعداد الأطعمة والحلوى، ويصر الشباب على تفصيل الثياب (المشقرة) التي تمتاز بوجود فتحات عريضة من الأسفل كي تجعل حركتهم سلسة أثناء أداء الرقصات الشعبية في المساء، فيما يركز الصغار في ثيابهم على اللون الأبيض أو بقية الألوان كي تعطيهم طابعا مميزا في أيام العيد».من جهته قال سعيد باسندوة عضو المجلس المحلي بالمحافظة: «إن لأهالي القنفذة في العيد أكلات شعبية خاصة، كالهريس والشعيرية والعصيد، إضافة إلى اللقيمات التي لا تقدم إلا في وجبات الإفطار، ويعود السبب في ذلك إلى أن العادات كانت تقتضي تخصيص فترة الصباح للزيارة، أما المساء فللعب والرقصات الشعبية».من جانبه أشار مدني بن عامر أحمد الشريف إلى أن من ألعاب النساء في العيد سابقا «الشبربة»، وهي المراجيح، أما الرجال فيلعبون بـ«المدريهة» وهي شبيهة بالمراجيح، وتدار من قبل مجموعة من الرجال.ويقول محمد عبدالرحمن بامهدي رئيس المجلس البلدي بالقنفذة: «إن ليالي العيد في القنفذة كانت تستغل لعقد مجالس للصلح بين سكانها المتخاصمين، فكانوا يتحاكمون على يد عدد من أعيان المحافظة فيبدأ كل طرف بذكر ما لديه ثم يقرر الحكام ما يرونه مناسبا لإنهاء الخلاف وإلزام الطرف المخطئ بالاعتذار للطرف الآخر، وعادة ما ينتهي مجلس الصلح بالوفاق، والتراضي بين الأطراف المتخاصمة».وعلق عبده الفقيه على زيارات المعايدة فقال: «كانت تقسم الزيارات على الجيران بحسب الأحياء، بحيث يخصص كل حي بيتا معينا يجتمعون فيه في ليلة من ليالي العيد، ويليه بيت آخر، وفي كل عام يتغير المنزل بحسب ظروف المواطنين، وفي المساء يستعد المسنون والشبان والصغار لأداء رقصة المزمار التي اشتهرت بها القنفذة سابقا وحاضرا، إلى جانب الرقصات الشعبية الأخرى كالزيفة والربخة والعرضة».وفي القرى والمراكز التابعة للمحافظة لا يختلف العيد كثيرا عن مدينة القنفذة، حيث يقول العم علي بن أحمد الناشري: «بعد الانتهاء من صلاة العيد نمر على منازل القرية لتبادل المعايدة، ثم نجتمع في بيت أحد الأهالي سواء كبير القرية أو أحد أبناء أسرته وكل شخص يحضر معه الأكلة المفضلة».