إطلاق «مسجد موظفي حكومة دبي» في القوز الثانية

إطلاق «مسجد موظفي حكومة دبي» في القوز الثانية إطلاق «مسجد موظفي حكومة دبي» في القوز الثانية

وضعت دائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري في دبي حجر الأساس لبناء"مسجد موظفي حكومة دبي" في منطقة القوز الثانية وبحضور ممثلي دوائر حكومة دبي. ويأتي بناء هذا المسجد ضمن مبادرة "للخير سباقون" في دورتها الاولى كأول مشاريع المبادرة الرمضانية السنوية الأولى لموظفي دوائر حكومة دبي لتوحيد طاقاتهم لخدمة المجتمع وأواصره الاجتماعية والإنسانية

مبادرة

وتأتي المبادرة في إطار دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي أطلقها سموه في شهر رمضان الماضي لتنفيذ أفضل المبادرات الرمضانية لموظفي حكومة دبي تحت شعار "للخير سباقون".

وقال الدكتور حمد الشيباني، مدير دائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري في دبي ان المشروع عندما انطلق كان عبارة عن فكرة فردية ولكنها انتقلت الى المستوى المؤسساتي والى المستوى الاجتماعي بفضل جهود الجهات التي شاركت في تحقيقها وتحويلها الى واقع مما يعكس التآلف الاجتماعي في الدولة. "ونتمنى ان تستمر هذه المبادرة في السنوات القادمة وتحقيق مبادرات جديدة تخدم المجتمع كل عام.".

موضحا أنه ومع مرور عام على المبادرة الكريمة وفي الشهر الكريم كانت ثمار المبادرة جمع مبلغ مليون و800 ألف درهم كتبرعات موظفي حكومة دبي ليتم تدشين مسجد موظفي حكومة دبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - بمنطقة القوز 2 وذلك بحضور كل من المستشار يوسف حسن المطوع المحامي العام الأول، والدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي.

والمستشار محمد رستم رئيس نيابة الأحداث، وخلفان خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر الذين قاموا بإطلاق المسجد والكشف عن اللوحة التذكارية للمسجد الذي قامت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي بالتبرع بقطعة الأرض التي سيبنى عليها وبمساحة قدرها 42 ألف قدم مربعة. ويتوقع أن يستوعب المسجد 1300 مصلٍّ منهم 300 بمصلى النساء، كما تضم مرافق المسجد مكتبة عامة وقاعة للاجتماعات وستة فصول دراسية لمركز تحفيظ للقرآن الكريم تستوعب 120 طالباً، ومسكناً للإمام وآخر للمؤذن، وتكون التكلفة الإجمالية لبناء المسجد 7 ملايين و800 ألف درهم، ستقوم جمعية دار البر بسداد 6 ملايين درهم المتبقية من قيمة تكاليف البناء التي ستستغرق عاماً ونصف العام.

وقال الشيباني إن اختيار موقع المسجد تم بعد اتفاق لجنة "للخير سباقون" وبعد الاطلاع على مواقع عديدة في الامارة لأن اللجنة كانت تبحث عن مكان مميز ويخدم المصلين، ويعتبر موقع المسجد مثالياً حيث انه يقع في منطقة حيوية مقابل مدينة الشيخ محمد بن راشد التي ستصبح قريباً منطقة جاذبة ومزدحمة.

دور

وأضاف أن هناك دوراً كبيراً قامت به بعض الجهات الحكومية خلال الدورة الاولى من المبادرة والحمد لله تم الوصول الى هذه النتائج الطيبة، وأكد أن جميع الجهات شاركت واجتهدت ولكن نوع الاجتهاد مختلف فبعض الجهات بذلت جهداً ملموساً في المبادرة، داعياً الجميع لبذل جهد أكبر لإنجاح الدورة الثانية من المبادرة التي سيتم اطلاقها بعد اجازة عيد الفطر المبارك.

وقال خلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر، إن الجمعية بصفتها الجهة المسؤولة عن جمع التبرعات عبر هذه المبادرة في دورتها الأولى بدأت جمع التبرعات والتسهيل على موظفي حكومة دبي من خلال فتح حسابين للمبادرة في كل من مصرف أبوظبي الإسلامي وبنك دبي الإسلامي وتوفير كوبونات لتبرعات المبادرة وحصالات في الهيئات والدوائر الحكومية للمشاركة والتبرع لبناء مسجد في إمارة دبي ليكون باكورة أعمال المبادرة وتكليف إدارة المشاريع بالجمعية تنفيذ المسجد، وقد تم عقد اجتماعات تنسيقية بين إدارة المشاريع بالجمعية التي أبدت دعمها بالكامل للمشروع.

وأضاف المزروعي إن دار البر تقدم تعاونها مع مؤسسات المجتمع في كافة الأعمال الخيرية داخل الدولة طوال العام وخصوصاً خلال شهر رمضان المبارك الذي تكثر فيه أعمال الخير والبر، مشيراً إلى أن دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جاءت لتأكيد وتأصيل هذا العمل في دولة الإمارات التي تسعى دائماً في تقديم أعمال الخير والبر.

وجدد المزروعي شكره وتقدير جمعية دار البر إلى النيابة العامة في دبي على مبادرتها الكريمة وشكره لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي لتبرعها الكريم بقطعة الأرض ودعمها ورعايتها لبناء مسجد موظفي حكومة دبي والشكر موصول إلى مؤسسة دبي للإعلام ودوائر حكومة دبي جميعاً لتعاونها في العمل الخيري والإنساني والسعي لهذه المبادرة الكريمة الناجحة والتي جاءت كأفضل المبادرات لشهر رمضان المبارك بفضل الله تعالى أولاً ثم بفضل جهود فريق عمل مبادرة "للخير سباقون" وتعاون برنامج أبواب الخير الذي تبثه قناتا سما دبي ونور دبي وإذاعة نور دبي يومياً في شهر رمضان وأسبوعياً خلال العام وترعاه حصرياً جمعية دار البر وخصص حلقات لدعم مشروع المبادرة وحقق نتائج جيدة معها إضافة إلى مساهمات موظفي حكومة دبي التي أثمرت جميعها هذا المشروع وإنجازه.

وتصدرت الادارة العامة للإقامة وشؤون الاجانب في دبي قائمة اكثر الجهات تبرعا للمبادرة، تلتها النيابة العامة، ثم هيئة الصحة، ثم شرطة دبي، ثم هيئة الطرق والمواصلات. وقامت جميع دوائر حكومة دبي بتأييد المبادرة اضافة الى بعض الجهات شبه الحكومية وأيضا مشاركة بعض الجهات غير المعنية بالمبادرة مثل مدرسة العوير الابتدائية والمجموعة الامنية لشركة اعمار العقارية. مبادرة خيرية

 

تعتبر مبادرة "للخير سباقون" مبادرة خيرية رمضانية سنوية موجهة لموظفي حكومة دبي، أطلقتها كل من النيابة العامة بدبي، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي ومؤسسة دبي للإعلام بالتعاون مع جمعية دار البر تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتطبيق أفضل المبادرات الرمضانية.

وافتتحت المبادرة دورتها الاولى في يوليو 2012 بحملة لبناء مسجد في امارة دبي وكانت فكرة بناء المسجد اقترحت من قبل أحد موظفي النيابة العامة وقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدعم الفكرة وأعطى الأوامر بتنفيذها.

وفكرة المبادرة تقوم على حشد طاقات موظفي حكومة دبي في مجال العمل التطوعي الخيري المنظم في شهر رمضان المبارك من كل عام، على أن تنجز المبادرة مشروعا خيريا سنويا بواسطة التبرعات المحصلة. وتهدف المبادرة الى تكريس مبدأ المسؤولية الاجتماعية في العمل الحكومي، وتعزيز أواصر الشراكة والترابط بين موظفي حكومة دبي، ونشر ثقافة التطوع الخيري في أروقة العمـل الحكومـي. وقد اختار القائمون عليها أن تفتتح أعمالها في الدورة الاولى بمشروع بناء مسجد في إمارة دبي بالتعاون مع جمعية دار البر.

ونوه فريق عمل المبادرة بوجود فرص أكبر لتحسين المبادرة في دورتها الثانية والتي ستنطلق بعد صدور قرار بتشكيل فريق عمل رئيسي لتنظيم المبادرة.