أخبار عاجلة

الشرقي: علينا تعلم وتعليم نهج زايد في الخير

الشرقي: علينا تعلم وتعليم نهج زايد في الخير الشرقي: علينا تعلم وتعليم نهج زايد في الخير

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أن حب العمل الخيري والإنساني في الإمارات غرسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في نفوس ابناء دولة الإمارات، وترك لنا رصيدا وافرا من معاني الوفاء والولاء، والالتزام بالمسؤولية الإنسانية، تجاه المستضعفين والمحتاجين، ويجب ان نتعلم منها ونعلمها من بعدنا، ونواصل السير بخطى ثابتة على نهجه، في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

استقبال

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أول من أمس، في قصره بالرميلة، بحضور سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، سعيد محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية، وأعضاء مجلس الإدارة، الذين أطلعوا سموه على المشاريع والأنشطة التي نفذتها الجمعية خلال هذا العام.

وأشاد سموه بجهود جمعية الفجيرة الخيرية في مجال العمل الخيري والإنساني، وما تقدمه من مشاريع لتنمية وتأهيل الأسر المنتجة، وذلك من خلال القيام بواجبها في التخفيف من معاناة الفقراء والمحتاجين في المجال الخدمي والتعليمي ورعاية الأيتام وكفالة الأسر الفقيرة.وأثنى سموه على الجهود المبذولة من مجلس إدارة الجمعية للوصول إلى الفئات والأسر المحتاجة، وخاصة اهتمام الجمعية بمشاريع تنمية وتأهيل الأسر المحتاجة وتحويلهم إلى أسر منتجة قادرة على الاكتفاء الذاتي، وتفعيل دور المرأة في المجتمع، حيث وصل عدد الأسر المنتجة في الجمعية إلى 168 أسرة، كانت تتلقى المساعدة من الجمعية وأصبحت الآن تعتمد على نفسها، وتمتلك مشروعا تديره بنفسها، كما أثنى سموه على التعاون المثمر الذي حققته الجمعية مع مؤسسات المجتمع من أجل توحيد الجهود في العمل الخيري.

إشادة

وأشاد صاحب السمو حاكم الفجيرة بتفاعل أصحاب الخير ودعمهم لمشاريع وبرامج الجمعية الخيرية والإنسانية، داعيا سموه الشباب والشابات من أبناء الوطن للانخراط في العمل التطوعي، بهدف التفعيل الإيجابي لطاقات الشباب وقدراتهم، بما يساهم في خدمة الوطن.

يذكر أن جمعية الفجيرة الخيرية نفذت عددا من المشاريع الرائدة خلال شهر رمضان المبارك، وخاصة مشروع افطار الصائم الذي نفذته في 28 موقعا بمختلف مناطق الفجيرة، ضمن مجموعة المشاريع الرمضانية الأخرى التي تنفذها الجمعية، ويبلغ عدد المستفيدين من المشروع يوميا داخل الدولة 6 آلاف و200 صائم، ليصل إجمالي عدد المستفيدين من المشروع على مدار الشهر الكريم 186 ألف صائم داخل الدولة.وتنفذ الجمعية للعام الثالث على التوالي مشروع توزيع وجبات إفطار الصائم على الطرق الرئيسية على القادمين إلى الإمارة في 6 مواقع في مداخل الفجيرة وقت أذان المغرب، لتصل الوجبات التي يتم توزيعها على الطرقات يوميا إلى ألف و200 وجبة إفطار هذا العام.وبناء على طلب المتبرعين، تنفذ الجمعية مشروع إفطار الصائم خارج الدولة بالتنسيق والتعاون مع هيئة الهلال الأحمر في خمس دول، هي فلسطين والصومال واليمن وبنغلادش والسودان، حيث يتم توزيع 3 آلاف و355 وجبة إفطار يوميا.