أخبار عاجلة

الفلسطيني يحيّر الاحتلال.. يقاوم بالطائرات الورقية والأوقية الذكرية

الفلسطيني يحيّر الاحتلال.. يقاوم بالطائرات الورقية والأوقية الذكرية الفلسطيني يحيّر الاحتلال.. يقاوم بالطائرات الورقية والأوقية الذكرية

مصراوي Masrawy

الفلسطيني يحيّر الاحتلال.. يقاوم بالطائرات الورقية والأوقية الذكرية

07:44 م الثلاثاء 19 يونيو 2018

كتب – محمد الصباغ:

لا يتوقف الفلسطينيون عن ابتكار الحلول لمواجهة قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال المواجهات على حدود قطاع غزة، فمنذ انطلاق مسيرات العودة واستخدم المتظاهرون أساليب جديدة لمواجهة جيش الاحتلال الإسرائيلي مثل إطارات السيارات والطائرات الورقية وحتى الواقيات الذكرية.

وفي تقرير نشر في صحيفة جيروزاليم بوست العبرية اليوم الثلاثاء، جاء أنه خلال الأشهر الثلاثة الماضية بدأ الفلسطينيون في إطلاق الطائرات الورقية المحترقة إلى المستوطنات القريبة من قطاع غزة وأيضًا بالونات الهيليوم، ما أشعل مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.

وذكر التقرير أن إسرائيل تستخدم منظومة القبة الحديدية لمواجهة الصواريخ القادمة من قطاع غزة، لكن هذه المنظومة المفترض أنها الأغلى في العالم لا يمكنها مواجهة الطائرات الورقية المشتعلة.

وأضافت أن الوسائل البسيطة التي استخدمها الفلسطينيون واجهتها قوات الجيش الإسرائيلي بقصف من يقومون عليها وإصابتهم أو قتلهم في غزة، كما استخدمت في وقت سابق طائرات دون طيار مزودة بسكاكين من أجل إسقاط الطائرات المشتعلة.

واعتبرت السلطات الإسرائيلية أن هذه الوسائل التي وصفتها بالإرهابية التي يستخدمها الفلسطينيون في قطاع غزة، حتى بدأ المواطنون في القطاع بالسخرية من الأمر وعلق البعض على مواقع التواصل الاجتماعي بأن إسرائيل ربما تمنع دخول الواقيات الذكرية إلى قطاع غزة، لكن ذلك سوف يتسبب في مشكلة أكبر للاحتلال حيث سيرتفع عدد السكان والمواطنين في فلسطين.

وأعلنت إسرائيل في الأسبوع الماضي قيّدت دخول غاز الهيليوم إلى غزة والمستخدم في عديد الأجهزة الطبية، مثل أجهزة الرنين المغناطيسي.

وبحسب قوات الاحتلال الإسرائيلي، فإن الفلسطينيين استخدموا الهيليوم مع البالونات والواقيات الذكرية لتحريكهم بعد تزويدهم بمواد مشتعلة لمسافة أطول نحو المستوطنات الإسرائيلية.

ويوم الأحد، استهدف الجيش الإسرائيلي 9 مواقع لحركة حماس حيث تعتبرها وراء التحركات على حدود قطاع غزة.

وبدأت مسيرات العودة قبل أشهر اعتراضًا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد في ديسمبر باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل السفارة الأمريكية من المدينة المحتلة إلى واشنطن.

وقرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس منذ ذلك الحين اعتبار الولايات المتحدة غير مؤهلة للقيام بدور الوسيط في أي عملية سلام قادمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واستشهد حوالي 130 فلسطينيًا منذ بداية المسيرات الفلسطينية، وأصيب الآلاف برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.

مصراوي Masrawy