أخبار عاجلة

قبل المونديال| الكرة الإسبانية تخشى «كابوس» الكويت

قبل المونديال| الكرة الإسبانية تخشى «كابوس» الكويت قبل المونديال| الكرة الإسبانية تخشى «كابوس» الكويت

التحرير

اتفقت الإسبانية مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على الحاجة لتوضيح موقف الاتحاد الإسباني لكرة القدم، بأسرع صورة ممكنة لتفادي الحرمان من المشاركة في ، خاصة أن الفيفا حذر الاتحاد الإسباني في شهر ديسمبر الماضي من إمكانية تعرضه للإيقاف من المشاركة في كأس العالم المقبل في بسبب التدخل الحكومي.

وظهرت تلك المشكلة بعدما أجبر رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم السابق أنخيل ماريا فيلار على ترك منصبه الذي كان يشغله منذ عام 1988 بعدما تم إلقاء القبض عليه ضمن تحقيقات خاصة بالفساد، حيث تم اعتقاله في شهر يوليو الماضي بعد اتهامه بالتواطؤ والاختلاس وتزوير الوثائق وقضي حينها أسبوعين في الحبس قبل أن يتم الإفراج عنه بكفالة.

وجذب أنظار الفيفا في الأونة الأخيرة إصرار مجلس الرياضة الإسباني على دعواته بإجراء انتخابات جديدة للاتحاد الإسباني لكرة القدم حيث تم اعتبار هذا الأمر بالتدخل السياسي في كرة القدم وهو الأمر الذي يرفضه الاتحاد الدولي لكرة القدم.

والتقت فاطمة سامورا السكرتير العام للفيفا أمس الإثنين بوزير الرياضة الإسباني إينيجو مينديز دي فيجو في العاصمة مدريد إلى جانب رئيس المجلس الرياضي الإسباني خوسيه رامون ليتي ورئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم المؤقت خوان لويس لاريا، واتفق الجميع على ضرورة توضيح الموقف في أسرع صورة ممكنة عبر الوسائل القانونية، ليؤكد لاريا بعدها أن الوضع ليس خطيرًا ولا يهدد مشاركة إسبانيا في المونديال.

وتعد إسبانيا التي توجت بلقب كأس العالم في جنوب إفريقيا عام 2010 للمرة الأولى في تاريخها من أبرز المنتخبات المرشحة بقوة للظفر باللقب من جديد الصيف المقبل في روسيا، وفي السنوات الأخيرة تعرضت العديد من الدول للإيقاف من قبل الفيفا بسبب التدخل السياسي.

ففي عام 2015 تم إيقاف الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم وحرمان إندونيسيا من المشاركة في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا المقبل، بعدما أشار (فيفا) إلى أن الحكومة المركزية في البلاد تدخات في أعمال الاتحاد الخاص باللعبة.

وقرر «فيفا» إيقاف إندونيسيا التي تعد من أكبر الأسواق الكروية في القارة الآسيوية بعد صراع كبير بين الحكومة والاتحاد المعني باللعبة حول هوية الفرق التي سيحق لها المشاركة في الدوري المحلي، وقررت الحكومة الإندونيسية حينها إيقاف الاتحاد بعد رفضه طلبين بإيقاف اثنين من الأندية لم يلتزم ملاكها بالقوانين الحكومية.

وبعدما أرسل الفيفا العديد من التحذيرات بضرورة حل تلك الأزمة قرر إيقاف إندونيسيا وحرمانها من المشاركة في التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا والتصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الآسيوية عام 2019، ليتم رفع الإيقاف عنها بعدها بعام واحد فقط بعدما وافقت الحكومة الإندونيسية على رفع الإيقاف عن الاتحاد المعني باللعبة في البلاد.

وفي عام 2015 أيضًا تم إيقاف الكويت بعدما أقرت الحكومة مشروعًا يتنافى مع استقلال الاتحاد الكروي في البلاد ولا يتسق مع قوانين الفيفا، وهو الإيقاف الذي حرم الكويتي وأنديته من المشاركة في جميع البطولات الدولية قبل أن يتم رفع الإيقاف في شهر ديسمبر الماضي.

التحرير