أخبار عاجلة

الصحف البريطانية تنهال بالمديح على «ملك مصر»

التحرير

يواصل نجم الوطني محمد صلاح عروضه المبهرة مع ليفربول هذا الموسم، وكان آخرها أمام توتنهام أمس في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2 على ملعب الأنفيلد، وسجل «الفرعون المصري» الهدفين من خلال استغلال خطأ دفاعي قاتل في الهدف الأول، ومن مهارة عالية وتلاعب تام بدفاعات توتنهام في الهدف الثاني مسجلًا 21 هدفًا في 26 مباراة في الدوري الإنجليزي، بفارق هدف وحيد عن متصدر قائمة الهدافين مهاجم توتنهام هاري كين.

وتغنت الصحف العالمية بالعرض المبهر الذي قدمه صلاح في لقاء السبيرز، وكانت البداية من صحيفة "إندبندنت" البريطانية التي أشارت إلى عدم وجود جديد فمرة أخرى صلاح هو أفضل لاعب في صفوف ليفربول وهو أفضل من يمثل الفكر الهجومي والقوة البدنية التي يعتمد عليها مدرب الفريق الألماني يورجين كلوب، وأضافت الصحيفة البريطانية أنه على الرغم من إهدار صلاح لـ21 فرصة محققة هذا الموسم إلا أنه بات أسرع لاعب في تاريخ ليفربول يسجل أول  20 هدفًا في الدوري الإنجليزي، وذلك عقب 26 مباراة فقط متفوقًا على العديد من الأسماء البارزة من أمثال فرناندو توريس وروبي فاولر.

وأشارت الصيحفة البريطانية أن عروض صلاح تدفع الجميع للتساؤل عن كل هذا التميز الذي يتمتع به خاصة أنه لم يخض سوى نصف موسم فقط في الدوري الإنجليزي مع فريق جديد لم يعتاد عليه، كما أنه لا يزال صغير في السن وبات يلعب أدوار متطورة أكثر من تلك التي كان يلعبها في روما، ولا يزال يتطلع لما هو أكثر من ذلك.

ومن جانبها قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية أن الجدل الذي عم في آخر المباراة بسبب القرارت التحكيمية وهدف التعادل الذي سجله هاري كين ربما غطوا على عرض صلاح المبهر، إلا أن النجم المصري البالغ من العمر 25 عامًا أثبت بما ليدع مجال للشك أنه صفقة الموسم، فاللاعب الذي وصل من روما الصيف الماضي مقابل 34,3 مليون جنيه إسترليني يبدع بالطول والعرض في الملاعب الإنجليزية ويكفي مشاهدة الهدف الثاني لمعرفة كم الإبداع الذي يتمتع به، فصلاح كان مركز الجاذبية في مباراة توتنهام وشق طريقه بكل سهولة وسط دفاعات توتنهام وخلق الهدف الثاني من لا شيء.

وأضافت "ذا صن" أن سرعة صلاح ومهارته العالية تربك جميع الدفاعات وتخلق مساحات أمام زملاءه، فلا تعلم دفاعات الخصوم كيفية التعامل معه عنجما يكون في أفضل مستوياته، خاصة انه يتمتع أيضًا بالقوة البدنية والتي ظهرت أمام مدافع ليستر سيتي القوي هاري ماجوير، فعلى الرغم من رحيل فيليب كوتينيو إلى برشلونة، إلا أن ليفربول لا يزال يملك اللاعب القادر على حسم المباريات، والقادر على خلق فرصة من العدم في لمح البصر وتسجيلها إلى هدف.

وبدورها قالت صحيفة "ميرور" البريطانية أنه ينبغي على صلاح الشعور ببعض الإحباط بسبب هدف التعادل الذي سجله هاري كين بعد ثواني قليلة من تجسيده للنجم الأرجنيتين ليونيل ميسي في الملاعب الإنجليزية بهدفه الثاني، وفي تقييم اللاعبين منحت الصحيفة البريطانية صلاح أعلى تقييم بين جميع لاعبي الفريقين بحصوله على 9 من 10 واصفة نجم المنتخب الوطني بأنه اللاعب الذي لا يرتكب الأخطاء.

ومن جانبه أشاد مدرب ليفربول يورجين كلوب بمستوى صلاح الذي سجل 28 هدفًا هذا الموسم في جميع البطولات، قائلًا "كان هدفًا رائعًا، كان هدفًا مذهلًا، كان مستوى لا يصدق، هو الخطر الوحيد والدائم على دفاعات توتنهام طوال الـ90 دقيقة"، ووصف موقع "ليفربول إيكو" صلاح بالـ"ملك المصري" مشيرة أن روعة الهدف الثاني الذي لم تكن أمام صلاح فيه الكثير من الخيارات قبل أن يفضل اختيار الحل الأمثل وهو الاعتماد على مهارات مشابهة بماردونا وميسي.

وأشارت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية إلى أنه لو كان ميسي هو من سجل هدف صلاح الثاني لكان الهدف المادة الخصبة لجيمع المواقع على مدار الساعة، فصلاح هو أفضل لاعب في ليفربول ويستحق لقب رجل المباراة بفضل مستوياته الثابتة التي يقدمها منذ بداية الموسم، وتطرقت الصحيفة إلى إنجاز صلاح كونه أسرع لاعب في تاريخ ليفربول في البريميرليج يصل إلى الهدف 20، وذلك في 26 مباراة وكان الرقم السابق باسم فرناندو توريس ودانيل ستورديج في 27 مباراة.

أما في تاريخ ليفربول في الدوري الإنجليزي بشكل عام فسجل فريد باجنام 20 هدفًا في 23 مباراة عام 1915 ورونالد أور في 24 مباراة، أما في عصر البريميرليج يحتل صلاح المركز الرابع كأفضل هداف في أول 25 مباراة في الدوري الإنجليزي، مناصفة مع ألان شيرر وليس فيردناند وخلف كيفين فيليس برصيد 24 هدفًا وأندي كول برصيد 22 هدفًا.

التحرير