أخبار عاجلة

طريق الموت│الطلاب يتسلقون السيارات بكفر الشيخ.. ومسؤول: «مالناش علاقة»

طريق الموت│الطلاب يتسلقون السيارات بكفر الشيخ.. ومسؤول: «مالناش علاقة» طريق الموت│الطلاب يتسلقون السيارات بكفر الشيخ.. ومسؤول: «مالناش علاقة»

التحرير

يعيش طلاب قرية "أبو زهرة" التابعة لمركز سيدي سالم بكفر الشيخ، معاناة يومية للذهاب إلى أقرب مدرسة لهم بقرية  العسوية التي تبعد نحو 4 كيلومترات عن مسكنهم، وهو ما يعرض حياتهم لخطر محدق.

بداية أكد محمد رمضان، أحد أهالي قرية أبو زهرة، أنهم حصلوا على ترخيص لبناء مدرسة وأيضًا تخصيص قطعة أرض لهذا الغرض منذ عام 1998، إلا أن الموضوع متوقف منذ ذلك الحين، رغم رفع شكاوى عديدة للمسئولين، لعل آخرهم اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، بعد أن أخبرنا أحد المسئولين أن المحافظة هي التي تعطل إقامة المشروع، ليأتي رد المحافظ: "حاضر هنعمل المدرسة"، وكان هذا منذ 5 أشهر دون خطوة ملموسة.

الطلاب

وتابع رمضان لـ"التحرير": "يذهب أطفالنا إلى مدرسة أخرى في إحدى القرى التي تبعد 4 كيلومترات، ويقوموا بتسلق السيارات المارة للوصول إلى مدرستهم".

فيما قال أحمد مغربي، أحد أهالي القرية: إن "تجاهل المسئولين للشكاوى المستمرة تسبب في استشاط غضب الأهالي، خاصة بعد تعرض أبنائهم لإصابات نتيجة سقوطهم من إحدى السيارت التي "يتشبثون" بها وهم فى طريقهم للمدرسة.

وطالب "مغربي" محافظ كفر الشيخ بتنفيذ قرار هيئة الأبنية التعليمية والقاضي ببناء مدرسة في القرية الذي يتجاوز تعدادها 7 آلاف نسمة لإنقاذ الطلاب من الخطر الذي يداهمهم يوميًا قبل نفاذ صبر الأهالي.

طلاب المدارس

فيما عبَر محمود نبيه، أحد أولياء الأمور، عن تخوفه من تعرض حياة أطفاله للخطر أثناء ذهابهم للمدرسة بسبب مايحدث على الطريق، قائلًا: "بنخاف عيالنا يروحوا ميرجعوش".

على جانب آخر، أكد محمد هنداوي، رئيس مركز ومدينة سيدي سالم، علمه بشكاوي الأهالي في هذا الشأن، موضحًا أن قطعة الأرض المخصصة لبناء مدرسة في القرية تم التصديق عليها من قبل المحافظ السابق، لكن هيئة الأوقاف عطلَت قرار تنفيذ المدرسة بحجة ملكيتها للأرض - في الوقت الذي يؤكد فيه أحد أهالي القرية أنه مالك الأرض، وحاليًا هناك نزاع قضائي بين أهالي القرية والأوقاف.

تلاميذ

وأضاف "هنداوي" لـ"التحرير"، أن الدولة مُلزمة بإنشاء مدرسة في القرية، كونها حق أساسي مكفول، منوهًا إلى أنه سيعرض الأمر على اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ، لرفع المعاناة عن كاهل أولياء الأمور والطلبة.

من جهة أخرى أكد محمد الأسيوطي، مسئول الإعلام بمديرية التربية والتعليم بكفر الشيخ، أن هيئة الأبنية التعليمية مسؤولة عن بناء المدرسة، والوزارة ملتزمة بالإشراف، مختتما حديث بالقول: " دي مشكلة ملناش علاقة بها"

الطلاب

فيما ذكر مصدر بهيئة الأبنية التعليمية بكفر الشيخ، أن هناك نزاع بين الأوقاف وأهالي قرية أبو زهرة على الأرض المخصصة للمدرسة، مما يعيق إنشاءها رغم إجراء تخطيط أولي لها.

بينما علَق المحاسب محمد أبوغنيمة، السكرتير العام المساعد بمحافظة كفر الشيخ، بالقول: إنهم "على علم بالمشكلة، وإن الأرض المخصصة لبناء مدرسة بالقرية هي ملك للأوقاف وليست للأهالي كما يدَعون"، لافتًا إلى أنهم يقومون حاليا بالتفاوض مع وزارة الأوقاف من أجل اقتطاع مساحة أرض بالقرية لبناء المدرسة، واعدًا أهل القرية ببناء مدرسة في قريتهم قبل بداية العام الدراسي المقبل.

قرار إنشاء المدرسة بالقرية

تابع القرار

القرار

 

 

التحرير