أخبار عاجلة

«لو مات هنشغل دي جي».. التحرير داخل منزل مخترع «المبروكة القاتلة» (صور)

«لو مات هنشغل دي جي».. التحرير داخل منزل مخترع «المبروكة القاتلة» (صور) «لو مات هنشغل دي جي».. التحرير داخل منزل مخترع «المبروكة القاتلة» (صور)

التحرير

في واقعة تعد الأولى من نوعها، عمدت عائلة "العمدة" بقرية الحميدية بمركز الفيوم، إلى التبرأ من أحد أبنائها عبر مكبرات الصوت بالمساجد وتوزيع 5 آلاف مطبوع؛ لتورطه في تأسيس حركة تسمى "غلابة" تابعة لجماعة الإخوان، ومشاركته في تصنيع "المبروكة"، وتحريض المواطنين على استخدامها ضد قوات الجيش والشرطة.

"التحرير" التقت أسرة ياسر عبد الحليم أحمد، الشهير بـ"ياسر العمدة"، والذي كان يُلقب بـ"شاعر الثورة"، حيث يتولى أفراد عائلته توزيع منشورات عقب كل صلاة.

IMG-20171215-WA0000

يقول محمود عبد الحليم، شقيق ياسر الأكبر، إن قرارهم جاء بسبب أفعاله الخارجة وخيانته للوطن، خاصة أنهم من أكبر عائلات المركز، ولهم باع طويل في خدمة الوطن، حيث كان والدهم عضوا بمجلس الأمة منذ عام 1962، وعضوًا بمجلس الشعب لعدة دورات حتى وفاته عام 1986، مؤكدًا أنهم في كارثة بسبب "ياسر".

وأشار إلى أنّ شقيقه شارك في ثورة 25 يناير، ولُقب بشاعر الثورة لأشعاره التي كان يؤلفها في ميدان التحرير، لافتا بأنه انضم إلى جماعة الإخوان بعد إقناعه بقدرتهم على منحه مقعد البرلماني بدلا من والده، وتطور الأمور إلى مشاركته في اعتصام رابعة العدوية.

IMG-20171215-WA0001

وكشف أنّ "ياسر" يبلغ من العمر 45 سنة، كان يعمل في النقابة العامة للعاملين بالزراعة والري بالفيوم، ثم نُقل إلى رفح، وتزوج فتاة تدعى "فاتن"، ورُزقا بـ4 بنات وولد، أكبرهم في الجامعة، موضحًا أنه لا يزال يتواصل مع زوجته.

وتابع "فوجئت بشباب العائلة يقولون لي يا عمي مينفعش اللي ياسر بيعمله ده، بيطلع على قنوات إخوانية يشتم في البلد، واخترع المبروكة عشان يأذوا بيها الجيش والشرطة، وعمل حركة اسمها "غلابة" وبيحرض الناس على ، ووروني اللي هو بيكتبه وينزله على النت"، فاجتمعت بالعائلة وقررنا التبرأ منه.

IMG-20171216-WA0000

ولفت إلى أنه اتصل بزوجة شقيقه وطالبها بإقناعه بالعودة إلى ، وأنّ الأسرة ستدفع مبلغا ماليا لإحدى القنوات الفضائية يعتذر من خلالها إلى الشعب المصري لما بدر منه، لكن جاء الرد على لسانها "بيقول إنه حر في رأيه الشخصي، ولا يتدخل أحد".

2

وطالب الشقيق الأكبر لياسر بإسقاط الجنسية المصرية عنه، مؤكدًا "لو مات هنعمل فرح ونشغل الدي جي"، مشيرا إلى أنهم قرروا عدم دفنه في مقابر العائلة، وعدم زواج شباب العائلة من بنات "ياسر"، مناشدا أجهزة الأمن بالقبض عليه وتسليمه لهم "علشان نقتله بإيدينا.. لو كل واحد فرط في البلد هنبقى زي سوريا والعراق واليمن".

واختتم محمود عبد الحليم حديثه بالتأكيد على أنهم علموا بسفره إلى تركيا بالصدفة قائلا: "زوجته قالت إنه سافر منذ 3 سنوات".

3

وأعلنت وزارة الداخلية، الأسبوع الماضي، عن ضبط خلية إرهابية تحرض المواطنين على التظاهر وارتكاب أعمال العنف ضد مؤسسات الدولة، وإنشاء حركة "غلابة" ووجهت عناصرها لاستخدام "المبروكة" وهي كتلة أسمنتية بها مسامير يتم إلقاءها على المواطنين بغرض إصابتهم وعلى السيارات لإحداث التلفيات بإطارها لتعطيل حركة المرور وإثارة الفوضى.

وأضافت الوزارة -في بيان لها- أنّ مؤسس الحركة يدعى ياسر عبد الحليم أحمد عبد الحفيظ، وشهرته "ياسر العمدة"، هارب بتركيا.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

التحرير