برلمانى: فكرة «طارق عامر» لعملة إفريقيا الموحدة «خيال علمي»

برلمانى: فكرة «طارق عامر» لعملة إفريقيا الموحدة «خيال علمي» برلمانى: فكرة «طارق عامر» لعملة إفريقيا الموحدة «خيال علمي»

التحرير

رفض الدكتور محمد فؤاد، عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، فكرة العملة الإفريقية الموحدة التي أشار إليها محافظ البنك المركزي طارق عامر على هامش مؤتمر الكوميسا، ووصفها بأنها درب من دروب الخيال العلمي.

وأكد فؤاد، في تصريح له اليوم الأحد، استحالة تنفيذ هذا الطرح وذلك بسبب العديد من الأسباب والتحديات منها على سبيل المثال لا الحصر أن هناك تأخرا في التقارب الاقتصادي المطلوب للوصول إلى هذا «اليورو الإفريقي»، مؤكدا ضرورة تواجد اشتراطات قد تكون مستحيلة التنفيذ بالنسبة للدول المشاركة.

وتابع: «فيما يخص الميزانية ينبغي وضع حدود منضبطة لنسبة العجز في الموازنة من الناتج المحلي، وفيما يتعلق بالسياسة النقدية ينبغي تحديد نسبة محددة للتضخم وهكذا نسبة الدين الخارجي من الناتج المحلي، كما شدد على ضرورة التفكير في الظروف الاقتصادية والمالية المرتبطة بذا التحول الذي يعتبر شأنا من شئون السيادة».

وأشار فؤاد، إلى ضعف حجم التبادل التجاري بين وإفريقيا الذي لا يتعدي 5% وهي نسبة ضئيلة جدا إذا ما قورنت بالاتحاد الأوروبي الذي لم يبدأ بتوحيد عملته إلا بعد وصول نسبة التجارة البينية إلى أكثر من 60%، وهذه مؤشرات ووقائع لا تشجع على تبني هذه الخطوة.

وشجع عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، فكرة التكامل الإفريقي بشكل عام عن طريق تفعيل الشراكات والاتفاقيات كأحد الحلول العملية السهلة مقارنة بتحديات اعتماد عملة موحدة بين دول إفريقيا.

التحرير