أخبار عاجلة

الوخز بالإبر قد يخفف حدة آلام سرطان الثدي

الوخز بالإبر قد يخفف حدة آلام سرطان الثدي الوخز بالإبر قد يخفف حدة آلام سرطان الثدي

التحرير

يمكن أن تسبب بعض الأدوية الشائعة لسرطان الثدي آلاما في المفاصل، ولكن تشير الأبحاث الجديدة إلى أن الوخز بالأبر قد يخفض من هذا التأثير الجانبي.. وأوضح أحد أطباء علاج الأورام، الذين استعرضوا الدراسة، أن هذه النتيجة قد تكون مريحة لمرضى سرطان الثدي.

وقالت الدكتورة "لورين كاسيل"، رئيس قسم جراحة الثدي في مستشفى "لينكوكس هيل" مدينة "نيويورك" "اعتبر الوخز بالإبر منذ آلاف السنين وسيلة علاجية فعالة ليس لها أي سلبيات حقيقية.. فإذا كان هناك شيء بسيط جدا مثل الوخز بالإبر يمكن أن يحسن هذه الأعراض ونوعية حياة المرضى، ستتمكن المزيد من النساء مريضات سرطان الثدي من التخلص من الآلام الناجمة عن العلاجات المؤلمة المختلفة".

وقد تتبع الباحثون حالات 226 سيدة في مرحلة سن اليأس يعانين من سرطان الثدي في مرحلة مبكرة تم إعطاؤهن مثبطات "أروماتاس" المخفضة للألم.. وتستخدم هذه النوعية من الأدوية بين النساء اللاتي يعانين من سرطان الثدي ولديهن حساسية لهرمون الإستروجين.. موضحين، أن العديد من المريضات يعانين من آثار جانبية تجعلهن يتوقفن عن العلاج تماما، وهو ما يجعلنا بحاجة إلى تحديد إستراتيجيات للسيطرة على هذه الآثار الجانبية، الأكثر شيوعا وفي مقدمتها الألم".

وتساءل الباحثون عما إذا كانت الممارسة القديمة للوخز بالإبر قد تساعد مرضى مريضات سرطان الثدي في التخلص من الألم، فقد تلقت 110 سيدات جلسات وخز بالإبر، فيما أعطيت 59 أخريات وخزا وهميا بالأبر (الإبر وضعت في مراكز غير فعالة بالجسم)، فيما تم وضع 57 سيدة على قوائم الانتظار.. وقد خضعت جميع المريضات في مجموعات الوخز بالأبر الحقيقية والمزيفة لجلسة مرتين في الأسبوع لمدة ستة أسابيع، تليها جلسة واحدة في الأسبوع لمدة ستة أسابيع أخرى.

وبعد 6 أسابيع، أبلغ المرضى في مجموعة الوخز بالإبر الحقيقية عن درجات ألم أقل بكثير من تلك التي في الوخز بالإبر المزيف أو مجموعات قائمة الانتظار، وفقا للباحثين.

وقد تعني هذه النتائج المتوصل إليها أن النساء اللاتي يعانين من آلام تتعلق بعلاجات سرطان الثدي يمكن أن يستفدن من جلسات الوخز في التخفيف من حدة الآلام الناجمة عن علاجات السرطان.

التحرير