أخبار عاجلة

حكايتها مع السادات ورأيها في عبده موتة.. 8 تصريحات جريئة لنادية الجندي

حكايتها مع السادات ورأيها في عبده موتة.. 8 تصريحات جريئة لنادية الجندي حكايتها مع السادات ورأيها في عبده موتة.. 8 تصريحات جريئة لنادية الجندي

التحرير

"نجمة الجماهير"، أهم نجمات الثمانينيات.. بدأت حياتها الفنية وهي لا تزال طالبة في المدرسة من خلال مشاركتها في فيلم "جميلة"، قدمت الكثير من الأعمال الناجحة، وقامت بأول بطولة سينمائية لها بفيلم "بمبة كشر" والذي حققت من خلاله نجومية واسعة.

حققت أعمال الفنانة نادية الجندي، إيرادات كبيرة بدور العرض، خاصة: "مهمة في تل أبيب، حكمت فهمي، امرأة هزت عرش ، اغتيال، 48 ساعة في إسرائيل"، وقدمت مسلسلات عدة، أهمها: "مشوار امرأة، من أطلق الرصاص على هند علام، ملكة في المنفى".

كشفت الجندي عن الكثير من أسرار حياتها الشخصية والفنية خلال لقائها أمس، ببرنامج "أنا وأنا"، المذاع على قناة "أون"، ونرصد في التقرير التالي أبرز هذه التصريحات..

1- أنا بتاعة ربنا

قالت الفنانة نادية الجندى، إنها طالما استمر نجاحها تتعرض للكثير من أعداء النجاح في حياتها، مضيفة: "أنا بتاعة ربنا وأى حد بيسىء لى بقول حسبى الله ونعم الوكيل، ومافيش حد أذانى إلا لما ربنا فى ساعتها أخدلى حقى".

وأضافت، أنها تعرضت لأهم حادثتين فى السينما المصرية، أولها فى "فيلم 5 باب"، الذي تم منعه بعد حصوله على ترخيص الرقابة، بالإضافة إلى سرقة خام فيلم "عزبة الصفيح".

وأوضحت أنه تم بناء حى كامل باستوديو الأهرام بتكلفة كبيرة وتصوير 80% من الفيلم فى هذا الحى، وبعد تصوير غالبية المشاهد فى 17 يوما، وفى آخر مشهد دخلت البلدوزرات وأزيل الحي فى التصوير، وبعد تحميض الأفلام لم يجدوها، وذلك يعنى إعادة بناء العزبة وإعادة البناء، ولم يتم معرفة المتسبب فى هذا.

2- عمري ما قدمت مشهد جنسي مُبتذل

قالت نادية إن "الجنس" جزء من حياتنا، بينما الدراما تُجسد حياتنا، والمعضلة هو تقديمه فنيًا بطريقة غير مُبتذلة دون خدش الحياء: "في مشاهد جنس مُبتذلة جدًا، مع إن ممكن تقدم مضمون مشهد علاقة بين رجل وامرأة من غير ابتذال".

وتابعت: "ماينفعش العُري يكون زيادة عن اللزوم، أو القُبلات تكون ساخنة أوي زيادة عن اللزوم، بدليل إن الرقابة تسيب مشهد وتلغي مشهد، لازم يبقى في حدود، أنا عمري ما اتلغالي مشهد، لأني كنت حريصة إني لا أُقدم مشاهد جنس فيها ابتذال خالص".

3- شقيقي توفى بالمخدرات

أضافت الجندي: "عندي إيمان أن أخطر شئ يتعرض له الشعوب هو الإدمان، لو عايزة تدمري بلد دخلي لشبابها المخدرات، عشان كده قدمت فيلم الباطنية وأعمال كتير عن المخدرات، لأن أخويا مات بسببها وحاولت أعالجه كتير في أكتر من مصحة لكنه استسلم".

4- نجل عماد حمدي يشوه سُمعتي 

قالت الجندي إنها كانت تقف بجانب زوجها الراحل عماد حمدي لآخر يوم في حياته ولم تتخل عنه أبدا، ولم تحصل منه على شيء حتى إنها تخلت عن شقته بالمهندسين رغم أنه قانونا كان من المفترض أن يكون نصفها من حق ابنها هشام، ولكنها تنازلت عنها.

وهاجمت الجندي، نادر حمدى ابن زوجها الفنان الراحل عماد حمدى، مهددة برفع قضية عليه، بسبب ادعائه أن والده كتب لها كل ما يملك قبل وفاته، ولم يترك لأسرته أي أموال: "عماد حمدى لم يخسر فلوسه بسبب فيلم (بمبة كشر) وكل دى إشاعات مالهاش أي أساس من الصحة، وكنت دايما بزوره أنا ومحمد مختار على طول وكنت ببعتله خدامينى".

5- محمد رمضان خطر على الشباب

قالت الفنانة نادية الجندي، إن لديها اعتراض واحد على الفنان محمد رمضان والأفلام التي يقدمها للجمهور: "رمضان يقدم أسلوب دموي في أفلامه، وذلك خطر على شبابنا، لا نؤيد لشبابنا أن يكونوا عبده موته وأن يتسموا بالعنف.. ويجب عليه ألا يجعل الشباب يقلدوا تلك النماذج التي تتميز بالبلطجة.. نريد شباب مختلف ومثقف".

6- تركت أحلاما كثيرة من أجل الفن

قالت نادية الجندي، إن مشوارها الفني الذي بدأ منذ كان عمرها 13 عامًا كان صعبا جدا، موضحة أنها كافحت بمفردها كثيرا دون مساعدة من أحد، وكل خطوة كانت تخطوها نحو الفن كانت تهاجم بشكل قاسِ.

وأشارت إلى أن أعمالها التي كانت تحقق نجاحا وأعلى إيرادات كانت تقابل كذلك بالهجوم والنقد اللاذع المدمر، مضيفة أن مع كل ذلك الهجوم كانت تتمتع بقدر كبير من العناد والصمود والإصرار على النجاح، وجمهورها كان يعطيها الدفعة، وأنها تركت الكثير من الأحلام من أجل التركيز في فنها والنجاح في ذلك المجال، مشيرة إلى أنها لم تستكمل دراستها ولم تكمل مشروعا لها، بسبب تركيزها في الفن وتحقيق نجاح فيه.

7- السوشيال ميديا دمرت الدولة

وعن السوشيال ميديا، قالت: "زمن الفن الجميل مش هيتعوض تاني خالص، لأن كان فيه فن ومواضيع قيمة بتعالج مشاكل خطيرة، دلوقتي كله تسلية بس لناس محدودة التفكير، السوشيال صناعة يهودية لتدمير الدول وبث الشائعات".

8- كنت مبسوطة في عصر السادات

وعن رأيها في رؤساء مصر السابقين: "كل اللي حكموا مصر عندهم وطنية، بس أنور السادات كنت مبسوطة في عهده أكتر خاصة أنه وقف معايا في فيلم الباطنية بعد ما كان هيتمنع عرضه، في عصره كان فيه انفتاح كبير".

 

 

التحرير