أخبار عاجلة

عمرو عرفة.. مخرج كسر تابوهات الممثلين واتهمته إيناس الدغيدي بالفشل

عمرو عرفة.. مخرج كسر تابوهات الممثلين واتهمته إيناس الدغيدي بالفشل عمرو عرفة.. مخرج كسر تابوهات الممثلين واتهمته إيناس الدغيدي بالفشل

التحرير

تشبع بحب الفن الموروث عن أبيه المخرج الراحل "سعد عرفة"، واجتهد في وضع بصمة خاصة بعيدا عن أخيه الذي ينافسه في نفس المجال، لذا يتأنى في اختياراته، ويُتهم بالكسل أحيانا لقلة إنتاجه الفني، خاصة وأن جميع أفلامه حظيت بنجاح واسع، ساهم فيه أبطال تلك الأفلام من نجوم الصف الأول، وعلى رأسهم "الزعيم" عادل إمام.

maxresdefault

"عمرو عرفة"، المولود في 9 ديسمبر 1962، استطاع في وقت قصير أن يُثبت نفسه ويضع قدمه على القمة بين المخرجين، إذ كانت أولى خطواته في مجال "الفن السابع" من خلال فيلم "أفريكانو"، عام 2001، وهو الفيلم الذي أحرز طفرة في "تيكنيك" الإخراج، وأماكن التصوير، حيث اجتاح "عرفة" بكاميرته الطبيعة الساحرة في جنوب إفريقيا، وشجع غيره من العاملين في السوق السينمائي المصري على الخروج بأماكن التصوير عن حدود الدولة المصرية.

وقد أوضح "عمرو" في حوار صحفي سابق أن حلما هو الذي دفعه لعمل فيلم "أفريكانو"، حيث قال: "هناك تجربة غريبة جدا حدثت لى قبل إخراج أفريكانو، حيث فكرت فى تقديم فكرة فيلم عن الحيوانات على غرار أفلام الكارتون ثم عدت وتراجعت أكثر من مرة، لكن كنت أحلم طوال الوقت بحيوانات وأدغال بشكل هستيرى، وكذلك حلمت بحديقة حيوانات ضخمة جدا غريبة الشكل، وكأنها مطاردة تدفعنى لتنفيذ الفكرة، وذات مرة سافرت إلى جنوب أفريقيا مع زوجتى لزيارة إحدى قريباتنا، وفجأة وجدت حديقة الحيوانات التى تطاردنى فى الحلم، وكأنها تنفيذ فعلى على أرض الواقع للحلم، هنا قررت أن أحول الحلم إلى حقيقة".

وفي عام 2003 كان من المقرر أن يخرج "عمرو" فيلمه الثاني بعنوان "عربي تعريفة"، إلا إن المشروع لم يكتمل، لتكون ثاني محطاته فيلم مع "الزعيم" عادل إمام، في عام 2005، وهو "السفارة في العمارة"، الذي أحدث ضجة واسعة على مستوى الوطن العربي وفي إسرائيل، وعن ذلك الفيلم قال في حوار سابق مع "الأهرام": "كنت خايف أن يكتئب الجمهور من هذا الفيلم"، وذلك بسبب مشهد اسشتهاد الطفل "إياد"، نجل صديق عادل إمام في الفيلم، وبالطبع هي خطوة أحدثت نقلة نوعية في مسيرة "عمرو" الفنية.

_315x420_0386fa290e6602908b2d4a67708fe34c693a0d2643d805e7ae028063be6d5d4e

وجاء فيلم "جعلتني مجرما"، عام 2006 ليرسخ أقدام "عمرو" في عالم الكوميديا، والذي امتد لإخراجه فيلم "زهايمر" عام 2010، ثم فيلم "ابن القنصل"، وفيلم "سمير أبو النيل"، عام 2013، وصولا إلى فيلم "آخر ديك في "، في عام 2017.

على مستوى الدراما التليفزيونية يرى البعض ومنهم المخرجة إيناس الدغيدي أن "عمرو" لم يوفق في هذا المجال، وخاصة في مسلسل "سرايا عابدين"، الذي فشل في إدارة جميع أبطاله بما فيهم "قصي الخولي"، و"نيللي كريم"، حسبما ذكرته في لقائها التليفزيوني مع برنامج "100 سؤال".

ما يميز عمرو عرفة هو أنه يتعمد وضع الممثلين في أدوار غير تقليدية، وعن ذلك قال: "أنا أحب اختيار الفنانين فى أدوار غريبة عنهم لم يقدموها من قبل فهذا هو التميز أن تفاجيء الجمهور بأشياء غير متوقعة وأنا حريص على ذلك".

ويعتبر فيلم "ابن القنصل" خير دليل على ذلك، حيث كان بطل الفيلم نفسه وهو الفنان أحمد السقا يشك في ملاءمته لذلك الدور، فقال له: "أنت متأكد إنك عايزين أنا ألعب الشخصية دي!"، لكن ثبتت نبوءة "عمرو" وحقق الفيلم نجاحا واسعا، غير من الصورة الذهنية عن "أحمد السقا" لدى الجمهور كبطل للأكشن فقط.

التحرير