أخبار عاجلة

حركة «حماس»: الانتفاضة مستمرة.. ومستعدون لتحمل التكلفة

حركة «حماس»: الانتفاضة مستمرة.. ومستعدون لتحمل التكلفة حركة «حماس»: الانتفاضة مستمرة.. ومستعدون لتحمل التكلفة

التحرير

أصدرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بيانا اليوم "الجمعة" بمناسبة الذكرى الثلاثين للانتفاضة المجيدة.

وجاء فى نص بيان الحركة: "ثلاثون عامًا على انطلاق أول حجر في انتفاضة شعبنا العظيم، هذا الحجر الذي غيّر الجغرافيا والمعادلات السياسية المرتهنة للإرادة الصهيونية، وجعلها بيد طفل صغير يرفع العلم الفلسطيني ويطوف به الدنيا، وأزعج استقرار الاحتلال وحول أمنه وطمأنينته لقلق واستنزاف لم يتوقف ولن يتوقف إلا بالتحرير، ونقل الثورة من خارج فلسطين لعمقها ومن هوامشها لمضمونها، وحول القضية والتعاطي معها ليفرضها بمنطق عبقري عبّر عنه شباب المقاومة في فلسطين، فاشتعلت الأرض كأنها كتلة نار واحدة في وجه المحتل الغاصب".

وأضافت: "ما تتعرض له القضية الفلسطينية اليوم من مخاطر ومؤامراتٍ يحتاج منا إلى موقف حاسم من جميع أبناء شعبنا، فلا مكان للتنازل أو التراجع، فالأرض أرضنا، والقدس قدسنا، وأي محاولة لتزييف الواقع والتاريخ لن تنجح، ومشروع تحويل القدس كعاصمة للاحتلال لن يمر مرور الكرام".

وأكدت الحركة فى نص بيانها، على صمود الشعب الفلسطيني ودوره الفعال في المشاركة المباشرة في انتفاضة الحجارة، وإصراره على تثبيت حقه والدفاع عنه رغم عظم التكلفة وطول المسيرة وقلة المناصرين والحلفاء، وعدم الاعتراف بشرعية الاحتلال على أرض فلسطين، والقدس موحدة لا شرقية ولا غربية، هي ملك للفلسطينيين وحدهم.

وأضافت أن قرار نقل سفارة الولايات المتحدة لمدينة القدس والاعتراف المزعوم بها عاصمة لما يسمى الكيان هو قرار أخرق ظالم وخطير جدا يستدعي منا الجهوزية التامة لمواجهته على كل المستويات ومهما كلف الثمن، لافتة إلى أن انتفاضة الحجارة حلقة في سلسلة من الثورات والانتفاضات التي سبقتها ولحقتها، ولا يزال الشعب ماضيا في هذا الطريق، وأنه مستعد لتحمل التكلفة في سبيل الوصول لتحرير أرضه واستعادة حقوقه المغتصبة، ولن تثنيه المؤامرات ولا الخيبات، ومن يراهن على صمته فهو واهم.

وأشارت إلى أن الحركة تقدر خيار احترام إرادة الشعوب وتوجهاتها، فانتفاضة الحجارة خيار الشعب وقراره، فالمقاومة قرار شعبي عظيم تم اتخاذه ولا تراجع عنه، والطريق طويل يشقها الشباب بكل الوسائل الممكنة، فطالما هناك احتلال فالمقاومة وانتفاضة القدس مستمرة.

وتابعت: وحدة شعبنا اليوم وبناء مشروعه الوطني على سلم أولويات الحركة، ومواجهة الاحتلال والتصدي لمشروعه الإحلالي التدميري لن يكون إلا بشراكة كاملة من جميع فصائلنا وقوانا الشعبية، وإن انتفاضة الحجارة كانت براءة تامة من أشكال التعاون والارتباط بالاحتلال سياسيا وأمنيا واقتصاديا، ولهذا أي توجه لتعزيز التعاون والتنسيق والتفاهم مع الاحتلال والقبول به، وبسطوته يعتبر تجاوزا لتوجهات شعبنا وأصالته في مواجهة الإرهاب الصهيوني.

وأضافت أن انتفاضة القدس مستمرة تتويجا للثورات التي سبقتها وامتدادا لها في مواجهة الاحتلال ومخططاته، وتتعهد بدعمها وتقديم كل ما يلزم لاستمرارها منعا لتهويد القدس وتزوير التاريخ بحق الفلسطينيين والعرب والمسلمين فيها، وإن محاولات التطبيع والهرولة نحو الاحتلال لن يكتب لها النجاح، وسيقف شعبنا في وجه المطبعين مهما كلف ذلك من تضحيات.

التحرير