أخبار عاجلة

أحد أفراد العائلة الملكية النرويجية: «سبيسي» تحرش بي من تحت الطاولة

التحرير

ادعى أحد أفراد العائلة الملكية النرويجية سابقًا، أن الممثل الأمريكي "كيفن سبيسي" به جنسيا قبل 10 سنوات، في حفل جائزة نوبل للسلام.

وكشف "آري بين"، الذي طلق الأميرة النرويجية "مارثا لويز" في العام الماضي، عن فضيحة "سبيسي" في مقابلة أجراها مؤخرًا مع محطة P4 الإذاعية النرويجية، وذلك حسبما ذكر موقع "الديلي ميل" البريطاني.

وقبل عشر سنوات، كان "سبيسي" أحد المقدمين للحفل السنوي لجوائز نوبل للسلام، إلى جانب الممثلة الأمريكية "أوما ثورمان"، وقبل بداية الحفل تحرش بـ"بين".

"أجرينا مناقشة لطيفة، ثم جلس إلى جانبي"، هكذا قال "بين"، 46 عامًا، للمحطة النرويجية، مضيفًا: "بعد خمس دقائق قال لي لنذهب لتدخين سيجارة، وبعدها لمس منطقتي الحساسة مباشرة من أسفل الطاولة".

"بين"، الذي لم يدخن من الأساس، أوضح أنه فوجئ بما فعله "سبيسي"، واكتفى بالرد عليه: "فيما بعد".

وجاءت ادعاءات "بين" بعد اتهام العشرات من الرجال الممثل الأمريكي "سبيسي" بالتحرش بهم جنسيا في أكتوبر الماضي بعدما فضحه الممثل "أنتوني راب" قائلًا إن "سبيسي" تحرش به جنسيا عندما كان في الرابعة عشرة فقط من عمره، وبعدها اعترف الممثل الشهير بشذوذه الجنسي عبر حسابه الشخصي على "تويتر".

يذكر أن تلك الاتهامات كانت سببًا في منع "سبيسي" من الظهور في الجزء المقبل من سلسلة "نتفلكس" الشهيرة "House of Cards"، كما أشارت تقارير إلى خضوعه للعلاج في إحدى المصحات المتخصصة.

التحرير