بطل "مهمة اللا عودة" بحرب أكتوبر: "أخرتها ميدالية وطلمبة مية"

مصراوي Masrawy

بطل "مهمة اللا عودة" بحرب أكتوبر: "أخرتها ميدالية وطلمبة مية"

02:08 م الأربعاء 04 أكتوبر 2017

  • عرض 4 صورة

    b133ab199c.jpg
  • عرض 4 صورة

    52d02822f8.jpg
  • عرض 4 صورة

    bb7fbee863.jpg
  • عرض 4 صورة

    4dcc46c357.jpg

إعادة الألبوم

الألبوم التالى

"مي" نزفت حتى الموت في مستشفى خاص بالإسكندرية (القصة الكاملة)

سوهاج – عمار عبدالواحد:

على الرغم من تضحياته وبسالته وقضائه 10 سنوات في كتيبة الصاعقة بالجيش الثاني الميداني ومشاركته في حرب أكتوبر، التي أصيب فيها بدفعة رشاش من دبابة للعدو كاد خلالها أن يفقد حياته، إلا أن هذه التضحيات والمدة الطويلة لم تكن كفيلة لتشفع لبطل الصاعقة "عبدالرؤوف جمعة" ابن قرية الشوش بمركز سوهاج، حتى تلتفت الدولة متمثلة في محافظة سوهاج له ليتم توصيل مياه الشرب النقية لمنزله البسيط المشيد شرق طريق "سوهاج – بندار"، رغم مناشداته وتواصله الدائم مع المسؤولين بالوحدة المحلية لمركز ومدينة سوهاج.

يعيش بطل الصاعقة وأسرته المكونة من 18 فردًا على مياه "طلمبة" تختلط مياهها بالصرف الصحي لتحويل أهالي القرية مياه الصرف الصحي على المياه الجوفية، ما يهدد البطل وأسرته بالإصابة بالعديد من الأمراض.

وبسبب تهميش الدولة لبطل الصاعقة وعدم تقديم أبسط الحقوق له وهي المياه النقية يتحسر "جمعة" على الأيام التي قضاها في كتيبة "مهمة بلا عودة" بحرب أكتوبر، وبقائه 4 أشهر دون أن يضع قطرة ماء على جسده لينظفه من دماء إصابته في الحرب أو ليزيل غبار المعركة من فوق جسده الذي أنهكه القتال.

يقول "جمعة" لـ "مصراوي": "عمري كله فدا لمصر لكن من حقي على أن تعوضني جزءا مما قدمته لها أثناء الدفاع عنها والمشاركة في حروب كدت أن أخسر حياتي في سبيلها ليظل اسمها وترتفع رايتها، وهو النظر بعين الرأفة والرحمة لبطل من أبطال القوات المسلحة أصبح عمره 73 عامًا.
ويضيف "جمعة" كل ما حصلت عليه من تلك المدة الطويلة التي قضيتها في القوات المسلحة هو مجموعة من الدروع التذكارية منحتها لي محافظتي سوهاج والإسماعيلية، مشيراً إلى أن محافظة سوهاج تذكرتني فقط في ذكرى واحدة لحرب أكتوبر المجيدة بتوجيه الدعوة لي من خلال اتصال تليفوني للحضور في ديوان عام المحافظة للمشاركة في حفل صغير تم تنظيمه بقاعة المحافظة بمناسبة ذكرى الحرب.

ويشير جمعة عبدالرؤوف، ابن بطل الصاعقة إلى أن والده كان في طي النسيان حتى ثورة 25 يناير، مضيفًا أنه بعد الثورة وجه له المسؤولون بمحافظة سوهاج دعوة للمشاركة في ذكرى حرب أكتوبر باعتباره من الذين شاركوا فيها.

ويضيف رمضان عبد الرؤوف، ابن بطل الصاعقة التاني أنه وأخوته الخمسة لا يوجد فيهم موظف، وأنهم يعملون بنظام اليومية في الحقول عند أصحاب الأرض الزراعية، مطالبًا المسؤولين بتوصيل مياه الشرب النقية لمنزلهم البسيط ومساعدة في الحصول على وظيفة خاصة أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك إكرامًا لوالده الذي أفنى شبابه في خدمة الوطن والدفاع عنه.

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • محافظ أسيوط وقائد المنطقة الجنوبية يضعان الزهور على نصب الجندي المجهول

    أخبار
  • بالصور.. محافظ جنوب سيناء يضع أكليل الزهور على النصب التذكاري

    أخبار

إعلان

c547258a7c.jpg

إعلان

مصراوي Masrawy