أخبار عاجلة

لماذا تجاهل «سعفان» الأزمات العمالية بمؤتمر الغزل والنسيج؟

التحرير

ارسال بياناتك

انتقد نقابيون بشركات الغزل والنسيج تجاهل محمد سعفان وزير القوى العاملة للقضايا العمالية خلال حضوره أمس مؤتمر نقابة الغزل والنسيج.

وندد النقابي جمال عثمان بشركة طنطا للكتان، بعدم الحديث عن أزمات عمال قطاع الغزل والنسيج وعدد من القطاعات الأخرى، بمؤتمر نقابة النسيج الذي حضره محمد سعفان وزير القوى العاملة.

وقال عثمان لـ"التحرير" إنه بالتزامن مع تنظيم نقابة الغزل والنسيج مؤتمرًا حاشدًا حول صناعة الغزل والنسيج، كان أكثر من مئتي عامل يطالبون رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية -بمقر الشركة بوسط القاهرة- أمس الثلاثاء- بصرف مستحقاتهم المالية التي تم إقرارها من قِبَل وزير قطاع الأعمال بعد وقفة العمال الأخيرة في فبرير الماضي.

 

Cinque Terre

وأشار عثمان إلى أن النقابة لم تتناول أزمتهم بتأخر صرف مستحقاتهم المالية، وتحدثت عن دعم الرئيس في انتخابات الرئاسة المقبلة، كما أن الوزير محمد سعفان لا يعلم شيئًا عنهم -بحسب قوله- معلقًا: الوزير لا يعلم عن طنطا للكتان أية معلومات، ولا أدري لمن نظموا هذا المؤتمر، فعدد كبير من عمال النسيج الذين نظموا المؤتمر باسمهم يعانون من أزمات مالية أو مهددون بالحبس، أو تم فصلهم تعسفيا.

 

Cinque Terre

 

المحلة: زملاؤنا في خطر والوزير والنقابة في إجازة

أما أزمة عمال المحلة الذين ترددت تصريحات من المسئولين بنقابة الغزل والنسيج عن إنهائها، وعن وقوف الوزير محمد سعفان إلى جانبهم وعدم رفضه مطالبهم، فإنهم كانوا خارج حسابات المؤتمر والوزير والنقابة منذ أن أعلن العمال إضرابهم في أغسطس الماضي.

هكذا جاء تنديد النقابي فيصل لقوشة بشركة غزل المحلة عن تجاهل أزمة زملائه الستة الذين تم منعهم من دخول الشركة أوائل سبتمبر الماضي، وتَحرَّر ضدهم محضر من الشئون القانونية بالشركة، يتهمهم بتحريض العمال على الإضراب.

 

Cinque Terre

يقول لقوشة لـ"التحرير" إن زملاءه الستة في انتظار جلسة 12 أكتوبر الجاري للنظر في طلب فصلهم من العمل أمام المحكمة العمالية، إلى جانب انتظارهم جلسة أخرى للنظر في شكواهم ضد الشركة بسبب وقفهم عن العمل دون قرار إداري وتحقيق داخلي، ومع ذلك لم يتحدث عنهم الوزير محمد سعفان أو النقابة العامة للغزل والنسيج.

عمال: تصريحات الزيادات والمنح وهمية

على هامش المؤتمر التقت "التحرير" بعدد من العمال الحاضرين للمؤتمر من عدد من المحافظات، وتحدث معهم عن العلاوة والمكافأة السنوية التي صرح عبد الفتاح إبراهيم رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج عن صرفها.

شاهد أيضا

وقال عامل من شركة الشرقية للغزل والنسيج -طلب عدم ذكر اسمه- إن المكافأة السنوية التي صرحت نقابة النسيج بصرفها لكل عمال الغزل والنسيج لم تتم، والتي أعلنت النقابة عنها بعد انتهاء إضراب عمال غزل المحلة.

 

Cinque Terre

كما قال عامل آخر من شركة النيل لحليج الأقطان -رفض ذكر اسمه- إن الحافز الذي صرحت النقابة بصرفه لكل العاملين بشركات الغزل والنسيج لم يحصل عليه أي عامل بالشركات التابعة للغزل والنسيج، منوهًا بأن القطاع يحتاج لتدخل من وزارة القوى العاملة ووزارة قطاع الأعمال العام، لدعم الشركات بالمواد الخام ووقف نزيف الخسائر -المتعمد- بسبب العواقب التي تواجه الفلاحين لزراعة القطن، أو لتوفير المعدات الحديثة والعمالة المدربة لتطوير ورفع قدرة العمل الإنتاجية بالشركات.

مصدر: «الكيماويات» لا تكافئ إلا قياداتها

وأكد مصدر من الشركة القابضة للصناعات الكيماوية أن المكافآت والمنح والبدلات لا يستفيد منها العاملون بالشركات التابعة "للقابضة"، وأن كل القرارات يتم تجميدها لصالح عدد معين من المستفيدين.

وأشار المصدر -الذي طلب عدم ذكر اسمه- إلى أن النقابة العامة للصناعات الكيماوية ما زالت في أزمة مع الشركة القابضة بسبب عدم صرفها مستحقات العاملين التابعين للنقابة من المنح والعلاوات المقررة وفق قرار الرئيس السيسي، أو المنحة التي أفاد وزير قطاع الأعمال العام في وقت سابق بصرفها بواقع 12 شهرا للعامل كل عام.

وزير سابق: الوزارة لا تعمل لحساب العمال

من جانبه أوضح كمال أبو عيطة وزير القوى العاملة الأسبق أنه منذ القبض على 11 نقابيا من مصلحة الضرائب العقارية والكهرباء، لم تتدخل الوزارة لمتابعة أزمة القبض عليهم بصفتهم موظفين عموميين، بل إنها تجاهلت الحديث عنهم، وقررت الدخول في العمل السياسي، ونسيت دورها الرئيسي في الاهتمام بقضايا العمال وأزماتهم.

 

Cinque Terre

وأشار أبو عيطة في تصريحاته لـ"التحرير" إلى أنه بصفته من مؤسسي نقابة الضرائب العقارية، لا ينتظر من يقف من مع زملائه المحبوسين، معلقًا: الحركة النقابية المستقلة تتعرض لأزمات عديدة وآخرها الضربة الموجهة لنقابة الضرائب، لكنها ما زالت متماسكة في بعض قطاعاتها وقادرة على أن تستعيد هيبتها ومكانتها، وحفاظها على قدسية العمل النقابي وأهميته في الحفاظ على ثبات علاقات العمل.

يُشار إلى أن عبد الفتاح إبراهيم رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج، أعلن تأييد النقابة ورؤساء اللجان النقابية على مستوى محافظات ، ترشيح الرئيس عبد الفتاح السيسي لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية، وذلك في المؤتمر الذي نظمته النقابة أمس الثلاثاء، بحضور وزير القوى العاملة محمد سعفان، وعدد من قيادات اللجان النقابية على مستوى محافظات الجمهورية، وذلك للإعلان عن التفاصيل الجديدة بخطة تطوير شركات النسيج التي تنفذها الحكومة والدراسات التي يعدها مكتب وارنر الأمريكي، ولإعلان تضامنها مع الدولة ضد الإرهاب ودعم الرئيس السيسي في انتخابات الرئاسة المقبلة.


وتجدر الإشارة إلى أن نقابة الغزل والنسيج أعلنت في 27 سبتمبر الماضي، عن التوصل لصرف حافز إنتاج شهرى بحد أدنى 100 جنيه لكل عامل من العمال المنتظمين فى شركات الغزل التابعة لقطاع الأعمال العام.


ويذكر أن نيابة ثاني المحلة أحالت في 21 سبتمبر الماضي، طلب الشئون القانونية بشركة مصر للغزل والنسيج لوقف 6 من عمال الشركة عن العمل، للمحكمة العمالية بالمحلة، والتي تحددت جلسة 12 للفصل في أمرها.


وعن عمال طنطا للكتان يُذكر أنه تم الاتفاق مع العمال على صرف مبلغ 65 ألف جنيه لكل عامل على المعاش كتعويض له، مقابل عدم العودة للعمل بالشركة، وذلك بحضور الدكتور رضا العدل، رئيس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، وجبالي المراغي رئيس الاتحاد العام، لنقابات عمال مصر، والمهندس عماد حمدي، نائب رئيس الاتحاد.

التحرير