أخبار عاجلة

«الشغل مش عيب».. فتاة تتجاهل شهادتها الجامعية وتبيع الحلوى بكوبري استانلي (صور)

التحرير

ارسال بياناتك

«الشغل مش عيب».. مبدأ سارت عليه الفتاة ميرهان، إذ لم تشأ أن تضع وقتها في البحث عن الوظيفة، كما لم تنتظر ضربة الحظ التي تغير حياتها بين ليلة وضحاها، واتجهت لصناعة الحلويات بيدها ثم بيعها على كوبري استانلي بالإسكندرية.

تفترش ميرهان الفتاة صاحبة الـ29 ربيعا، جانبا من كوبري استانلي في الإسكندرية يوميا بأطباق من أنواع حلويات صنعتها بيدها، تبيعها إلى أن تنفذ الكمية لديها، فترحل لتعاود مكانها مساء اليوم التالي. 

حصلت ميرهان محمود سعد على شهادة الليسانس في علم النفس من كلية الآداب بالإسكندرية عام 2009، لكنها والتحقت بالعمل في عدد من المجالات إلى أن قررت التخلي عن الوظيفة منذ 7 أشهر والبدء في مشروعها الاستثماري الخاص.

1e782b7311.jpg

قالت ميرهان لـ"التحرير" إنها تركت وظائفها لأسباب مختلفة، ومؤخرا فكرت في استغلال حبها للحلويات والاستثمار في بيع منتجات من صنع يدها، لافتة إلى أن رأس مال المشروع لم يتح لها إمكانية استئجار محل خاص في الفترة الحالية.

شاهد أيضا

وأشارت الفتاة إلى أنها تعمل حاليا على استخراج التراخيص اللازمة لمشروعها لتستطيع امتلاك عربة حلويات على الكوبري الشهير، متابعة: «صنع الحلويات هواية عندي والناس مبسوطة وبتشجعني جدا ونفسي اسمى يكبر وأبقى معروفة ويبقي ليا مكان خاص وليا سلسلة فروع».

ac39748074.jpg

تقدم ميرهان لزبائنها تشيز كيك وكب كيك وسنابون وموس شيكولاتة وتارت بالمانجو وكوكيز، وأوضحت: «جميع الحلويات التي أقوم ببيعها طازجة، وهي صنيعة نفس اليوم الذي أبيعها فيه»، 

وأردفت بأنها تستيقظ من نومها يوميًا في الساعة الثامنة صباحًا وتبدأ في صنع منتجاتها، وتأتي إلى كوبري استانلي لبيعها في الساعة الثامنة مساءً وتظل تعمل حتى نفاذ الكمية.

ولفتت ميرهان إلى أن أسرتها اعترضت في البداية على مشروعها، ولكن وافقت بعد الإقناع بعملها، خاصة بعد الإقبال الكبير من المواطنين على منتجاتها وتشجيع المحيطين لها.

التحرير