أخبار عاجلة

موقع إسرائيلي: مصر "الأب الشرعي" للمصالحة الفلسطينية.. ونتنياهو "صامت"

موقع إسرائيلي: مصر "الأب الشرعي" للمصالحة الفلسطينية.. ونتنياهو "صامت" موقع إسرائيلي: مصر "الأب الشرعي" للمصالحة الفلسطينية.. ونتنياهو "صامت"

مصراوي Masrawy

موقع إسرائيلي: "الأب الشرعي" للمصالحة الفلسطينية.. ونتنياهو "صامت"

09:25 م الثلاثاء 03 أكتوبر 2017

كتب - عبدالعظيم قنديل:

أفاد موقع "ديبكا" الاستخباراتي الإسرائيلي، في تقرير نشره الثلاثاء، أن الإسرائيلية لم تبدِ أي ردود فعل على المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس برعاية القاهرة.

وعقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله، الثلاثاء، أول اجتماع لها منذ عام 2014 في قطاع غزة، في خطوة أولى على طريق إرساء عودة السلطة الفلسطينية المعترف بها دولياً إلى القطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس منذ 2007.

وأشار الموقع الإسرائيلي إلى الارتياح الذي عم كلا من القاهرة وواشنطن، والابتسامات الحميمية التي أبداها قيادات الفصائل الفلسطينية، واصفًا مصر بـ"الأب الشرعي" للمصالحة الفلسطينية.

كما ألمح التقرير إلى صورة الرئيس المصري عبد الفتاح ، والتي تم تعليقها في شوارع مدينة غزة، والتي كانت دلالة على حب وتقدير أبناء قطاع غزة للجهود المصرية الداعمة للقضية الفلسطينية والراعية لاتفاق المصالحة الأخير بين حركتى فتح وحماس.

ونقل الموقع الاستخباراتي عن مصادر مطلعة قولها إن مفاوضي حماس حاولوا وضع عراقيل أمام تسليم حكومة فتح للسلطة الفلسطينية، حيث كشفت المصادر عن مخططات حركة حماس في معالجة قضية ذراعها العسكري "كتائب القسام" وترسانة أسلحته.

ولفت التقرير إلى أن حركة "حماس" أعدت سيناريوهات عدة عند طرح سلاح المقاومة على طاولة المصالحة، حيث ترغب حركة حماس في أن تصبح كتائب القسام كيان منفصل داخل الأجهزة الأمنية الفلسطينية، لكنها في الوقت ذاته تخدم حماس كجيش مستقل، على غرار وحدات الحشد الشعبي في العراق.

وبحسب التقرير، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعضاء الحكومة بالامتناع عن التعليق على ما يحدث في قطاع غزة بين حركتي فتح وحماس، حيث التزم نتنياهو سياسة: "أنا لا أسمع شيئا، ولا أرى شيئا".

وانتقد التقرير الموقف الإسرائيلي تجاه المصالحة الفلسطينية، مشيرًا إلى أن إسرائيل لا يجب أن تقف صامتة إزاء مستجدات تهدد مصالحها، لاسيما وأن رد فعل حكومة نتنياهو يؤثر على أمن الدول العبرية ومكانتها الدولية.

وكان قد صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، أن المصالحة الفلسطينية "زائفة"، ولن تقبل بها "إسرائيل" على حساب وجودها.

مصراوي Masrawy