أخبار عاجلة

لماذا تفاجئ الحكومة المواطنين برفع الأسعار يوم الخميس؟

لماذا تفاجئ الحكومة المواطنين برفع الأسعار يوم الخميس؟ لماذا تفاجئ الحكومة المواطنين برفع الأسعار يوم الخميس؟

التحرير

ارسال بياناتك

دائما ما تتخذ قراراتها الجريئة والمفاجئة برفع الأسعار نهاية الأسبوع والذى عادة ما يكون يوم الخميس، وذلك حتى يستقبل المواطن المصرى هذه القرارات الصادمة فى عطلته الأسبوعية، وبالتالى أصبح يعرف هذا اليوم "بالخميس الحزين".

ونعرض فى هذه التقرير مجموعة من القرارات التى اتخذتها الحكومة فى هذا اليوم:

تعويم الجنيه

قرر البنك المركزى المصرى فى يوم 3 نوفمبر الماضى، والذى يوافق يوم الخميس، تحرير سعر صرف الجنيه، والتسعير وفقا لآليات العرض والطلب، بحيث لا تتدخل الحكومة أو البنك المركزى فى تحديده بشكل مباشر أو بأى صورة، وإنما يتم تحديد سعره تلقائيا فى سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب، التى تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية، ولأول مرة تم تخفيض قيمة الجنيه المصرى بنسبة 48%.

تطبيق ضريبة القيمة المضافة

فى سبتمبر 2016، قررت الحكومة تطبيق ضريبة القيمة المضافة بقيمة 13% على السلع والخدمات، والتى تعتبر بديلة لضريبة المبيعات بنسبة 10%، ثم تم رفعها فى يوليو الماضى لتصبح 14%.

وضريبة القيمة المضافة هى ضريبة غير مباشرة، تفرض على استهلاك السلع والخدمات المختلفة وليست على الدخل.

رفع الفائدة

فى يوم 3 نوفمبر الماضى، قرر البنك المركزى رفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة بواقع 300 نقطة، لتصل إلى 14.75% و15.75% على التوالى، ورفع سعر العملية الرئيسية للبنك المركزى بواقع 300 نقطة أساس، ليصل إلى 15.25%، وزيادة سعر الائتمان والخصم بواقع 300 نقطة أساس، ليصل إلى 15.25%، لتعزيز الاستثمار فى الجنيه واستهداف التضخم.

كما قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى فى يوم 6 يوليو الماضى والموافق يوم الخميس، رفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بواقع 200 نقطة أساس، لتصل إلى نحو 18.75%، و19.97% على التوالى.

أسعار السولار والبنزين

وفى يوم 3 نوفمبر الماضى، وعقب قرار تحرير أسعار الصرف، قررت الحكومة رفع أسعار الوقود، حيث دخلت الأسعار الجديدة حيز التنفيذ بداية من يوم الخميس أيضا.

وبالفعل تم رفع سعر بنزين 80 إلى 2.35 جنيه للتر، بدلا من 1.6 جنيه بزيادة نحو 46.8%، وسعر البنزين 92 ارتفع إلى 3.5 جنيه للتر، بدلا من 2.6 جنيه بزيادة 34.6%، وارتفع سعر السولار إلى 2.35 جنيه للتر من 1.8 جنيه بزيادة 30.5%، بينما ارتفع سعر غاز السيارات إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب، بدلا من 1.1 جنيه، بزيادة بلغت نحو 45.5%.

وفى يوم 29 يونيو الماضى، أعلنت الحكومة عن رفع أسعار البنزين والسولار مرة أخرى، وذلك رغم نفيها أكثر من مرة اتخاذ القرار.

كما نفى السفير أشرف سلطان، المتحدث باسم مجلس الوزراء، يوم 28 يونيو الماضى، حدوث أى زيادة فى أسعار الوقود خلال الوقت الحالى.

وقال سلطان، إن اجتماع المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، مع طارق الملا وزير البترول، لم يتطرق لزيادة الأسعار، وأكد أن الحكومة لم تناقش هذا القرار حتى الآن.

وبالفعل تم رفع أسعار الوقود، وتضمنت التعريفات الجديدة زيادة أسطوانة البوتاجاز إلى 30 جنيها، بدلا من 15 جنيها، ووصول سعر بنزين 80 إلى 3.65 جنيه، بدلا من 2.35 جنيه، وبنزين 92 إلى 5 جنيهات، بدلا من 3.5 جنيه، وارتفع السولار إلى 3.65 جنيه، بدلا من 2.35 جنيه.

وتعتبر هذه الزيادات ضمن اشتراطات صندوق النقد الدولى للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار على 3 سنوات لتمويل برنامج إصلاح اقتصادى يشمل تخفيض عجز الموازنة وتقليل معدلات الدين العام.

أسعار الكهرباء

شاهد أيضا

فى يوم 6 يوليو الماضى والموافق الخميس، قررت الحكومة أيضا زيادة تعريفة شرائح الكهرباء الجديدة، حيث زادت الأسعار بمتوسط 33% لجميع الشرائح.

وجاءت الأسعار الجديدة كالتالى: سعر الكيلو وات للشريحة الأولى لمن يستهلك 50 كيلو وات 13 قرشا، وللثانية من 51 إلى 100 كيلو وات 22 قرشا، والثالثة من صفر إلى 200 كيلو وات 27 قرشا، والرابعة من 201 وحتى 350 كيلو وات 55 قرشا، وللخامسة من 351 إلى 650 كيلو وات 65 قرشا، والشريحة السادسة من 651 إلى 1000 كيلو وات 125 قرشا، ولمن يزيد استهلاكه على 1000 كيلو وات سيكون الكيلو وات بـ135 قرشا.

زيادة أسعار النقل العام

فى يوم 3 أغسطس الماضى، أعلنت وزارة النقل عن رفع أسعار تعريفة ركوب أتوبيسات النقل العام، لتصبح التذكرة بـ2.5 جنيه، بدلا من 2 جنيه، والتذكرة بـ1.5 جنيه، بدلا من 1 جنيه.

وتم تسليم الدفاتر للمحصلين بالأسعار الجديدة، بعد تصديق محافظ القاهرة على التعريفة الجديدة.

وجاءت هذه الزيادة الجديدة نتيجة ارتفاع أسعار المواد البترولية من سولار وبنزين، وتحقيق الهيئة خسائر كبيرة، وأيضا من أجل تجديد الأتوبيسات، وشراء سيارات جديدة، ورفع مستوى الخدمة، وتحسين أجور العاملين.

رفع أسعار الإنترنت الأرضى

فى يوم 7 سبتمبر الماضى، بدأت الحكومة فى تطبيق ضريبة القيمة المضافة على عملاء الانترنت الارضى، وذلك لجميع الشركات العاملة فى .

وأدى هذا القرار الى قيام الشركات المقدمة للخدمة برفع نسبة الضريبة على خدمات الإنترنت إلى 14% بدلا من 10%.

وجاءت الأسعار كالتالى:

سرعة 1 ميجا بتحميل 10 جيجابايت 57 جنيها بدلا من 50 جنيها، وسرعة 1 ميجا بتحميل 100 جيجابايت 108 جنيهات بدلا من 95 جنيها، وسرعة 1 ميجا بتحميل 100 جيجابايت وبسرعة 512 ميجابايت بعد انتهاء التحميل ستكون 114 جنيها بدلا من 100 جنيه.

وسرعة 2 ميجا بتحميل 150 جيجاباي 160 جنيها بدلا من 140 جنيها، وسرعة 4 ميجا بتحميل 200 جيجابايت 250 جنيها بدلا من 220 جنيها، وسرعة 8 ميجا بتحميل 300 جيجابايت 400 جنيه بدلا من 350 جنيها.

زيادة أسعار كروت الشحن

فى يوم 28 سبتمبر الماضى، قرر الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، زيادة أسعار كروت الشحن بالشبكات الأربع، فودافون، أورانج مصر، اتصالات والمصرية للاتصلات "WE" وذلك طبقا للآتى:

فئة كارت الـ5 جنيهات بسعر بيع 5 جنيهات وبرصيد متاح 3.5 جنيه، وفئة كارت 
الـ10 جنيهات بسعر بيع 10 جنيهات ورصيد متاح 7 جنيهات، وفئة كارت 15 جنيها بسعر بيع 15 جنيها ورصيد متاح 10.5 جنيه، وفئة كارت 20 جنيها بسعر بيع 20 جنيها وبرصيد متاح 14 جنيها، وفئة كارت 25 جنيها بسعر بيع 25 جنيها وبرصيد متاح 17.5 جنيه، وفئة كارت 50 جنيها بسعر بيع 50 جنيها وبرصيد متاح 35 جنيها، وفئة كارت 100 جنيه بسعر بيع 100 جنيه وبرصيد متاح 70 جنيها، وفئة كارت 150 جنيها، بسعر بيع 150 جنيها، وبرصيد متاح 105 جنيهات، وفئة كارت 200 جنيه بسعر بيع 200 جنيه وبرصيد متاح 140 جنيها.

وجاء قرار رفع أسعار كروت الشحن بعد شكاوى من جانب الشركات إلى الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، من ارتفاع أسعار تكلفة التشغيل بنحو 45%، تتعلق بزيادة أسعار الوقود والكهرباء وتحرير سعر صرف الجنيه.

من جانبه رجع الدكتور إبراهيم العيسوى الخبير الاقتصادى، اتخاذ الحكومة قراراتها المفاجئة برفع الأسعار يوم الخميس، نظرا لأنه فى أغلب الأحوال يكون نهاية الشهر، وبداية لشهر جديد، وبالتالى تطبق الزيادات الجديدة بداية من أول الشهر.

وأضاف العيسوى، لـ"التحرير" أن قرارات رفع أسعار الوقود والكهرباء تم تطبيقها بداية من السنة المالية الجديدة فى أول يوليو الماضى، حيث وافق نهاية العام المالى الماضى 2016-2017 يوم الخميس أيضا.

 

التحرير