أخبار عاجلة

ننشر خطة الاجتماع الأول للمجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف

ننشر خطة الاجتماع الأول للمجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف ننشر خطة الاجتماع الأول للمجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف

التحرير

ارسال بياناتك

توافد أعضاء المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف برئاسة الرئيس عبد الفتاح صباح اليوم، إلى مقر رئاسة الجمهورية لحضور الاجتماع الأول للمجلس والمخصص لمناقشة آليات مواجهة التطرف وحشد الطاقات المؤسسية والمجتمعية للحد من مسببات الإرهاب ومعالجة آثاره وصياغة استراتيجية وطنية شاملة لمواجهته من كل الجوانب.

وعلمت "التحرير" أن الاجتماع الأول للمجلس سوف يتضمن تحديد آليات وأولويات الدولة لمكافحة الإرهاب والتطرف خلال الفترة المقبلة وسوف يبدأ الاجتماع بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى، يكشف خلالها عن الرؤية الشاملة لمحاربة الإرهاب والفكر المتطرف ويعقبها كلمة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل يوضح فيها رؤية لمواجهة الإرهاب ومحاربة التطرف، ثم يقوم أعضاء المجلس بالحديث عن رؤيتهم وتوضيح الأولويات التى يجب التركيز عليها خلال الفترة المقبلة، ويعقب ذلك صياغة التوصيات الخاصة بالاجتماع.

وأصدر الرئيس السيسي مؤخرا، قرارا برقم 355 لسنة 2017، بإنشاء المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف، والذى يهدف إلى حشد الطاقات المؤسسية والمجتمعية للحد من مسببات الإرهاب ومعالجة آثاره.

شاهد أيضا

يشارك فى الاجتماع الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء وأحمد الطيب شيخ الأزهر وبابا الإسكندرية ووزير الدفاع ووزير الأوقاف ووزير الشباب والرياضة ووزير التضامن الاجتماعي ووزير الخارجية ووزير الداخلية ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزير العدل ووزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي ورئيس جهاز المخابرات العامة ورئيس هيئة الرقابة الإدارية كما يضم من الشخصيات العامة الدكتور على جمعة والشاعر فاروق جويدة والدكتور عبد المنعم السعيد والدكتور محمد صابر عرب والدكتور أحمد عكاشة ومحمد رجائي عطية وفؤاد علام والفنان محمد صبحي وضياء رشوان والدكتور أسامة الأزهري والدكتورة هدى عبد المنعم وهاني لبيب تادرس وخالد عكاشة.

يذكر أن مهام "القومي لمكافحة الإرهاب" هي:
1- إقرار استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب والتطرف داخليا وخارجيا، وإقرار سياسات وخطط وبرامج جميع أجهزة الدولة المعنية بما يحدد دورها وإلزامها بإجراءات واجب اتخاذها لتكامل التنسيق معها وفق جداول زمنية محددة ومتابعة تنفيذ هذه الاستراتيجية.
2- التنسيق مع المؤسسات الدينية والأجهزة الأمنية لتمكين الخطاب الديني الوسطي المعتدل ونشر مفاهيم الدين الصحيح بالمجتمع في مواجهة خطاب التشدد بكل صوره.
3- وضع الخطط اللازمة لإتاحة فرص عمل بمناطق التطرف وإنشاء مناطق صناعية بها ودراسة منح قروض ميسرة لمن يثبت من خلال المتابعة إقلاعه عن الفكر المتطرف، ومتابعة تطوير المناطق العشوائية ومنح أولوية للمناطق التي يثبت انتشار التطرف بها بالتنسيق مع مؤسسات الدولة المختلفة.
4- دراسة أحكام التشريعات المتعلق بمواجهة الإرهاب داخليا وخارجيا، واقتراح تعديل التشريعات القائمة لمواجهة أوجه القصور في الإجراءات وصولا إلى العدالة الناجزة لتذليل المعوقات القانونية.
5- الارتقاء بمنظومة التنسيق والتعاون بين كل الأجهزة الأمنية والسياسية مع المجتمع الدولي، خاصة دول الجوار والعمق الأمني والسعي لإنشاء كيان إقليمي خاص بين والدول العربية يتولى التنسيق مع الأجهزة الأمنية المعنية بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وتنسيق المواقف العربية تجاه قضايا الإرهاب من خلال تشريعات وآليات إعلامية موحدة لمواجهة التطرف والإرهاب.
6- إقرار الخطط اللازمة لتعريف المجتمع الدولي بحقيقة التنظيم الإرهابي ودور الدول والمنظمات والحرمات الداعمة للإرهاب ضد الدولة المصرية، والعمل على اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد الأجهزة والدول الداعمة للإرهاب ضد الدولة المصرية وتجاه القنوات المعادية التي تبث من خارج البلاد.
7- تحديد محاور التطوير المطلوب تضمينها بالمناهج الدراسية بمختلف المراحل التعليمية بما يدعم مبدأ المواطنة وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف.
8- متابعة تنفيذ إجراءات التحفظ على أموال الكيانات الإرهابية والإرهابيين ورصد التحويلات المالية للعناصر والتنظيمات الإرهابية ووضع الإجراءات اللازمة لتكثيف جهود الجهات المختصة تجفيفا لمصادر تمويل التطرف والإرهاب.

التحرير