أخبار عاجلة

بالصور- مسجد الحبشي بدمنهور.. تحفة فريدة جمعت كل فنون العمارة المملوكية

مصراوي Masrawy

بالصور- مسجد الحبشي بدمنهور.. تحفة فريدة جمعت كل فنون العمارة المملوكية

08:12 م الأربعاء 23 أغسطس 2017

  • عرض 17 صورة

    b9ae65fbe9.jpg
  • عرض 17 صورة

    a8f975c0e2.jpg
  • عرض 17 صورة

    b1cc1fa702.jpg
  • عرض 17 صورة

    f832fa984c.jpg
  • عرض 17 صورة

    dd0bf3c379.jpg
  • عرض 17 صورة

    1881fa2bb4.jpg
  • عرض 17 صورة

    bded9ffa8f.jpg
  • عرض 17 صورة

    af64d544cd.jpg
  • عرض 17 صورة

    93bdae6192.jpg
  • عرض 17 صورة

    114a089e1e.jpg
  • عرض 17 صورة

    d6b303a739.jpg
  • عرض 17 صورة

    bc8a05016d.jpg
  • عرض 17 صورة

    f2a42a018a.jpg
  • عرض 17 صورة

    a1b1888fa1.jpg
  • عرض 17 صورة

    ec5528aefc.jpg
  • عرض 17 صورة

    ed046017b2.jpg
  • عرض 17 صورة

    50873f249c.jpg

إعادة الألبوم

لحفظ كيان الأسرة..

الألبوم التالى

لحفظ كيان الأسرة.. "القومي للمرأة" يطرق أبواب ديروط

البحيرة – أحمد نصرة:

يعد مسجد الحبشي، أحد أهم مساجد مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، بما يشكّله من قيمة تاريخية وطراز معماري فريد يضعه في مصاف أجمل المساجد المصرية دون مبالغة.

وضع حجر أساس المسجد، الملك فؤاد الأول خلال زيارته للمحافظة عام 1920، وانتهى بناؤه عام 1924، وهو مدرج ضمن جداول هيئة الآثار.

التصميم المعماري

حول تصميم المسجد، يقول الدكتور خالد عزب، رئيس قطاع الخدمات و المشروعات بمكتبة الإسكندرية: "يعدّ المسجد من أروع مساجد دمنهور فخامة، حيث جمع المعمار فيه كل فنون العمارة المملوكية، ويحيط بهذا المسجد سور يوجد به بابان، يؤديان إلى حديقة المسجد، وعلى يسار الباب الأيسر، سبيل مياه عبارة عن مبنى مثمن بكل ضلع من أضلاعه نافذة من الحديد المشكل بأشكال جميلة، وبكل نافذة صنبور للمياه، ويعلو النوافذ مثمن به زخارف نباتية، يعلوه طابق مثمن أصغر منه بكل ضلع من أضلاعه نافذة مصمتة، ويعلو هذا الطابق قبة مثمنة بها زخارف نباتية يعلوها هلال".

وأضاف عزب: "للمسجد في ضلعيه الجنوبي الغربي والشمالي الشرقي بابان يبرزان عن حائطي المسجد، يتوج كل باب منها عقد مدائني ذو طاقية مخوصة، ويعلو الباب صف من الشرفات، ويوجد على جانبيه من أسفل مكسلتان، وجدران المسجد من الخارج مزخرفة بزخارف نباتية وبالطباق النجمية".

وتابع: "يتكون المسجد من الداخل من ثلاثة أروقة، يفصل بينهما بائكتان كل بائكة مكونة من ثلاثة عقود، ويفتح البابان الرئيسيان على الرواق الأوسط الذي يعلو بلاطته الوسطى قبة كبيرة، مزخرفة من الخارج بزخارف دالية، ومئذنة المسجد تماثل مآذن المساجد المملوكية".

قصة بناء المسجد

يقول خالد معروف – مؤرخ بحراوي: "بنى المسجد حسين باشا الحبشي، وهو الابن الوحيد لمحمود باشا الحبشي الذي أوصاه ببناء هذا المسجد ودفنه به، لكنه توفى قبل إتمامه، ودُفن به حسين باشا عام 1942، كما أوصى ببناء سجن دمنهور على باقي الأرض الخاصة به في هذه المنطقة، وبناء مستشفى دمنهور "عمر أفندي حاليًا" والإسعاف والمطافئ بمنطقة ميدان الساعة".

المسجد الآن

يحتل المسجد مكانة مميزة بين أهالي مدينة دمنهور، حيث يحرص عدد كبير منهم على اختياره لعقد قرانهم به، كما يشتمل على العديد من الأنشطة الدينية والدعوية.

يقول عمر حسين - من أهالي دمنهور :" أحرص على أداء أغلب الصلوات في مسجد الحبشي لما له من أجواء خاصة، كما يتميز المسجد بإمامه حَسَن الصوت الذي يجعلك تسبح في جو من الروحانيات".

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • "الزراعة" توافق على تخصيص أراضي لـ4 مشروعات نفع عام في البحيرة

    أخبار
  • 3 أشهر من العطش.. "كوم القدح" بالبحيرة بدون مياه.. ومسئول: الحل بعد

    أخبار
  • مكتبة الإسكندرية تناقش تاريخ "إسنا" ومعبدها في العصرين اليوناني والروماني

    أخبار
  • بالصور.. أهالي المحمودية بالبحيرة يطالبون بالتصدي للبناء المخالف

    أخبار

إعلان

4e00715387.jpg

إعلان

;

مصراوي Masrawy