أخبار عاجلة

اقتصاديون: استقرار التضخم مؤقت.. وتوقعات بتخطيه 35% أغسطس المقبل

اقتصاديون: استقرار التضخم مؤقت.. وتوقعات بتخطيه 35% أغسطس المقبل اقتصاديون: استقرار التضخم مؤقت.. وتوقعات بتخطيه 35% أغسطس المقبل

التحرير

ارسال بياناتك

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اليوم، استقرارمعـدل التضخم السنـوى عند 30.9% خلال شهـر يونيو 2017، وهو نفس معدل التضخم الذى سجله خلال مايو الماضى.

فيما ارتفع الرقم القياسى العام لأسعار المستهلكين مسجلاً 248.4 خلال شهر يونيو 2017، بارتفاع قـدره 0.8%، مقارنة بنحو 1.6% فى مايو الماضى.

وأرجع جهاز الإحصاء أسباب هذا الارتفاع الشهرى فى معدل التضخم، إلى ارتفاع مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة (7.3%)، ومجموعة اللحوم والدواجن بنسبة (1.3%)، ومجموعة الفاكهة بنسبة (3.4%).

- استقرار مؤقت

وقالت الدكتورة زينب عوض الله أستاذ الاقتصاد بجامعة الأسكندرية، أن استقرار معدل التضخم خلال شهر يونيو يعتبر مؤقت، نظرًا للإجراءات التى اتخذتها خلال شهر رمضان الكريم، من توفير السلع الأساسية بأسعار منخفضة للمواطنين، إلى جانب تشديد الرقابة إلى حد ما على الأسواق.

وأضافت عوض الله فى تصريحات "للتحرير"، أن قيام البنك المركزى برفع أسعار الفائدة خلال مايو الماضى ساهم أيضا فى حدوث استقرار نسبي فى معدل التضخم.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي رفع سعر الفائدة خلال مايو الماضي بواقع 200 نقطة أساس أيضا، ليصل إلى16.75%، و17.75% للإيداع والإقراض.

- صعوبة السيطرة على السوق الحر

شاهد أيضا

من جانبه قال الدكتور سامى السيد أستاذ المالية، أن انخفاض التضخم مرهون بسيطرة الحكومة على السوق الحر، موضحاً أن هناك صعوبات شديدة تواجه الحكومة حاليا فى ضبط الأسواق.

وأضاف سامي، أن غالبية التجار يستغلون قرارات الحكومة لصالحهم، ويقومون برفع أسعار السلع بنسب كبيرة، وهو الأمر الذى يتسبب في ارتفاع معدلات التضخم.
 

- رفع البنزين والكهرباء

فيما توقع الدكتور إبراهيم العيسوي الخبير الاقتصادي، ارتفاع معدل التضخم خلال شهري يوليو وأغسطس وتخطيه نسبة 35%، بسبب قرار رفع أسعار البنزين والكهرباء، إلى جانب زيادة نسبة ضريبة القيمة المضافة لتصبح 14%، بدلا من 13%.

ورفعت الحكومة أسعار الوقود، بداية من شهر يوليو الجاري، وتضمنت التعريفات الجديدة زيادة اسطوانة البوتجاز الى30 جنيها، بدلاً من15جنيهًا، ووصول سعر بنزين80 الى3.65 جنيها، بدلًا من2.35 جنيها، وبنزين92 الى5 جنيهات، بدلا ًمن3.5 جنيها، وارتفاع السولار الى3.65 جنيها، بدلا من2.35 جنيها.

وتعتبر هذه الزيادة فى أسعار المحروقات هى الثالثة فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، والثانية ضمن اشتراطات صندوق النقد الدولى للحصول على قرض بقيمة12 مليار دولار على3 سنوات لتمويل برنامج اصلاح اقتصادى يشمل تخفيض عجز الموازنة وتقليل معدلات الدين العام.

كما أعلن الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، يوم الخميس الماضي، تعريفة شرائح الكهرباء الجديدة، حيث زادت الأسعار بمتوسط 33% لجميع الشرائح، وسيتم تطبيقها من فاتورة يوليو الجارى.

التحرير