فيدرير ونادال يستعيدان ذكريات الماضي في بطولة ويمبلدون

فيدرير ونادال يستعيدان ذكريات الماضي في بطولة ويمبلدون فيدرير ونادال يستعيدان ذكريات الماضي في بطولة ويمبلدون

التحرير

ارسال بياناتك

تنطلق اليوم منافسات الدور الرابع من بطولة ويمبلدون ثالث بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى، حيث يواجه روجر فيدرير نظيره جريجور ديمتروف في قمة مباريات اليوم بينما يواجه نوفاك دجوكوفيتش مفاجأة البطولة اللاعب الفرنسي أدريان مانارينو.

ونستعرض في السطور التالية أبرز ملامح الأسبوع الأول من البطولة قبل إنطلاق مباريات الدور الرابع اليوم كالأتي:

1- موراي واستعادة الثقة

من النادر أن لا يتم ترشيح المصنف الأول عالميًا وحامل اللقب للتتويج باللقب، ولكن العديد من الجماهير لم ترشح أندي موراي للفوز باللقب الثالث له في بطولة ويمبلدون هذا العام بعد العروض الباهتة التي قدمها منذ بداية العام.

ويحظى موراي بتشجيع كبير من الجماهير الأمر الذي مكنه من العبور للأسبوع الثاني للبطولة وتقديم مستويات مميزة للغاية حتى الآن خاصة في لقاء الدور الثالث أمام اللاعب الإيطالي فابيو فونيني الذي هزمه في بطولة روما للأساتذة هذا العام.

وفي الوقت الذي لم يختبر فيه باقي اللاعبين المصنفين بعد، نجح موراي في تخطي أول عقبة له بنجاح وبدأ يستعيد الثقة للوصول إلى أبعد مرحلة ممكنة في البطولة.

2- فيدرير ونادال بذكريات الماضي

يبدو أن روجر فيدرير ونادال يسيران بخظوات ثابتة نحو مواجهة بعضهما البعض للمرة الرابعة في نهائي ويمبلدون والأولى منذ عام 2008، ويمر فيدرير بحالة من الانتعاشة البدنية بعد انسحابه من موسم الملاعب الترابية هذا الموسم، بينما يدخل اللاعب الإسباني البطولة بمعنويات مرتفعة بعد تتويجه باللقب العاشر في مسيرته في رولان جاروس الشهر الماضي.

ونجح كلا اللاعبين في الوصول إلى الأسبوع الثاني من البطولة دون خسارة أي مجموعة، كما يتصدر الثنائي السباق للوصول إلى البطولة الختامية للموسم من خلال إمتلاك نادال في رصيده 6,915 نقطة مقابل 4,545 نقطة لفيدير، بل ومن المنتظر أن يتنافسان على صدارة التصنيف العالمي بنهاية الموسم.

3- دجوكوفيتش وخلطة أجاسي

شاهد أيضا

يأمل نوفاك دجوكوفيتش في الاستفادة من خبرات مدربه الجديد أندريه أجاسي الذي توج بلقب ويمبلدون في عام 1992، وذلك بعد أن اللاعب الصربي في الفوز الأسبوع الماضي بأول ألقابه منذ 6 أشهر بالفوز على جايل مونفيس في نهائي بطولة أيجون والتي يبني عليها من خلال المستويات المميزة التي يقدمها في البطولة هذا العام بعدما خسر 8 أشواط فقط في أول دورين و9 أشواط في لقاء الدور الثالث أمام إيرنيست جولبيس.

فبعد سنوات من الهيمنة على ملاعب الكرة الصفراء، يستحق دجوكوفيتش الإشادرة برغبته في التطور واللعب في بطولات ذات 250 نقطة لاستعادة بريقه الغائب من جديد.

4- زفيريف يقود الجيل الصاعد

واصل اللاعب الألماني ألكساندر زفيريف في تقديم المستويات المميزة هذا العام، وذلك بعد أن توج في شهر مايو بأول ألقابه في بطولات الأساتذة من خلال التغلب على دجوكوفيتش في نهائي بطولة روما على الملاعب الترابية والدخول للمرة ضمن المصنفين العشر الأوائل في التصنيف العالمي.

وتأهل زفيريف إلى الدور الرابع دون خسارة أي مجموعة، ولكنه سيواجه اختبار صعب اليوم بمواجهة اللاعب الكندي ميلوس راونيش، إلى جانب تواجد كل من فيدرير ودجوكوفيتش في النصف الخاص به من القرعة، إلا أن زفيريف نجح من قبل في التغلب على الثلاثي، ويأمل في مواصلة تقديم المستويات المميزة والوصول إلى المباراة النهائية ولم لا التتويج باللقب.

5- مفاجأت الملاعب العشبية

دائما ما تتسبب الملاعب العشبية في حدوث العديد من المفاجأت وإقصاء المصنفين الأوائل قبل الوصول إلى الأسبوع الثاني، وهون ما حدث أيضًا هذا العام بعد وصول كل من أدريان مانارينو وبينوا بير إلى الدور الرابع من البطولة.

وعادل الثنائي أفضل نتائجهم على الإطلاق في بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى، بعدما وصل مانارينو من قبل إلى هذا الدور في ويمبلدون من عام 2013 إلى جانب وصول بير إلى الدور الرابع في بطولة أمريكا المفتوحة في عام 2015.

ومن المنتظر أن يدخل اللاعبان الفرنسيات ضمن الـ40 الأوائل في التصنيف العالمي الأسبوع المقبل ويمتلكان الفرصة لمواصلة المغامرة في أعرق بطولات التنس على الإطلاق.

التحرير