أخبار عاجلة

زوجة «ضحية ليبيا» بكفر الشيخ: «سافر من ورانا.. والغلاء دفعه للموت»

زوجة «ضحية ليبيا» بكفر الشيخ: «سافر من ورانا.. والغلاء دفعه للموت» زوجة «ضحية ليبيا» بكفر الشيخ: «سافر من ورانا.. والغلاء دفعه للموت»

التحرير

ارسال بياناتك

كتب:- عمرو الشامي

بمجرد أن تطأ قدماك قرية تفتيش أبو سكين، التابعة لمركز الحامول بكفر الشيخ، تجد الحزن يحيط بها، عزاء في كل شارع وكل حارة، وأعين تترقبك لكي تعرف هل أنت مسؤول أتيت لمساعدتهم ومساندتهم؟ أم فقط مراسل صحفي أتيت لترصد الحدث وترحل؟

"تفتيش أبو سكين" مسقط رأس ضحية الهجرة غير الشرعية أو ضحية البحث عن "لقمة العيش"، الشاب علاء عبد الباقي عبد السلام إسماعيل، 28 عاما، الذي لقي مصرعه في رمال مدينة "طبرق" بليبيا، بسبب الجوع والعطش، حسبما أكدت معظم الروايات الرسمية، وهو خال الضحية الثانية محمد عوض الصعيدي، 18 عاما.

تسرد زينب، زوجة علاء، ملابسات وسبب سفره: "البداية كانت منذ 5 سنوات، كان علاء حينها يعمل في أحد المحال التجارية بالحامول، كانت الحياة متيسرة، لكن بعد إنجاب طفلتنا الأولى، شهد، والتي تبلغ من العمر 6 سنوات، بدأت أعباء الحياة تزيد، لكن كان الحال ماشي، أما بعد إنجاب الطفلة الثانية، جنا، وبعدها بعامين طفلة أخرى لم تكمل عامها الثاني، أصبحت الحياة شبه مستحيلة، خاصة مع موجة الغلاء".

تابعت زينب لـ"التحرير": "حاولت أخفف عنه لكنه كان يرى الحال، ثم سافر إلى دمياط منذ فترة للعمل في إحدى الورش، ولم أكن أعلم أنه سيفكر في الهجرة، وصدمت حينما رأيت صورته في الإعلام وهو مدفون في رمال ليبيا"، موكدة إلى أنه سافر دون أن يخبر أحدا.

علاء

علاء عبد الباقي

شاهد أيضا

وتلتقط نصرة عبد الباقي، شقيقة الضحية، أطراف الحديث من زوجته، لتؤكد أن شقيقها كان دائم التقدم للوظائف الحكومية، كما أنه ذهب إلى ملتقى التوظيف الذي عقده المحافظ، منذ أشهر قليلة، لكن دون جدوي، قائلة: "أي وظيفة عايزة فلوس كتير، وإحنا غلابة بالكاد نستطيع أن نعيش".

وأشارت نصرة إلى أن شقيقها كان طموحا ومتفائل منذ صغره، وأيضا شارك في ثورة 25 يناير، أملا في التغيير، لكن أصابه الإحباط بعدما رأى أن الحال كما هو بل ساء، قائلة "أخويا مش طماع، أخويا كان عايز الستر".

وأضافت أن الضحية الثانية محمد عوض الصعيدي، هو ابن شقيقتها الكبرى، المقيمة بمركز سيدي سالم منذ زواجها، وكان مستور الحال ولديهم 3 ورش نجارة وأراضي زراعية، إلا أن هاجس السفر والهجرة كان يراوده دائما، وعندما عرض الفكرة قبل ذلك على والده رفض تماما ونهره، إلا أنه سافر مع شقيقها دون علمهم.

ووجهت شقيقة الضحية، رسالة للرئيس عبد الفتاح : "يا ريس شباب أمانة في رقبتك، لو ملحقتش شباب مصر مصيرهم هيبقى زي أخويا وغيره من اللي سبقوه لرحلة الموت".

كانت صفحة فريق إدارة الجثث بالهلال الأحمر بمنطقة طبرق الليبية، أعلنت في بيان لها، عن العثور على جثث 19 مصريا في الصحراء، ورجحت أنهم مهاجرين غير شرعيين مصريين.

الصعيدي
محمد عوض الصعيدي

التحرير