أخبار عاجلة

«فريق بلا عقل».. لماذا صوب مصطفى فتحي «فاول» وداع إفريقيا؟

«فريق بلا عقل».. لماذا صوب مصطفى فتحي «فاول» وداع إفريقيا؟ «فريق بلا عقل».. لماذا صوب مصطفى فتحي «فاول» وداع إفريقيا؟

التحرير

ارسال بياناتك

الدقيقة الخامسة والتسعون. نبضات الجماهير المتسارعة تكاد تُسمع. معروف يوسف يرفع الكرة صوب منطقة الجزاء. لاعب أهلي طرابلس "المتهور" يرتطم بستانلي أوهايتشي؛ ليطلق الحكم صافرته باحتساب آخر ركلة حرة للزمالك في البطولة الإفريقية.

الكرة الثابتة، احتسبها حكم المباراة من مسافة 25 مترا تقريبا، من نقطة غير مواجهة للمرمى، وانحرافها يصف في صالح لاعبا "أعسر"؛ لينحصر الخيار -بعد خروج شيكابالا في الدقيقة 66- بين مصطفى فتحي ومحمد ناصف.

"أما الزبد فيذهب جفاء.. وبالتالي الكرة الأخيرة للزمالك إما تصيب ولّا تخيب؟.. إما تكون أو لا تكون.. نهاية الخمسة دقائق مشاهدينا الكرام.. آخر إمكانية للعودة الإفريقية بالنسبة للزمالك.. إما مصطفى فتحي أو محمد ناصف.. الأقرب يبدو مصطفى فتحي.. 20 ألف في مدرجات وملايين في البيوت المصرية.. كذلك في البيوت الليبية.. في انتظار هذه الكرة التاريخية"، قال رؤوف خليف قبل أن يطلق "مصطفى" تصويبته التي ارتطمت في حائط الصد، لتعود إليه من جديد، فيعيدها لأقدام مدافعي الفريق الطرابلسي، ولكن أقل قوة هذه المرة.

مصطفى فتحي، الذي سجل 23 هدفا مع الزمالك، منذ انضمامه للفريق صيف 2013، تصدى للركلة الحرة، رغم عدم تسجيله أي هدف من "فاول" طوال 4 مواسم قضاها في صفوف القلعة البيضاء.

هدف وحيد، من ركلة حرة مباشرة، مدون في أرشيف مصطفى، أحرزه بينما كان يرتدي قميص الأولمبي، في مرمى المنتخب المغربي، خلال مباراة ودية في سبتمبر 2014.

شاهد أيضا

السؤال المهم: لماذا يصوب مصطفى فتحي الركلة الحرة في اتجاه المرمى من الأساس؟ والسؤال الأهم: لماذا اختفى الشناوي ولاعب آخر من الكادر، رغم أن الدقيقة لحظة التصويب كانت 96؟ والسؤال الأكثر إلحاحا: ألا يمكن لأحد في الجهاز الفني لنادي الزمالك أن يدرك أن هناك 6 لاعبين من صفوف الفريق الليبي يصطفون في حائط صد يبعد عن الحارس 9 ياردات فقط، ولا علاقة لهم بمنطقة الخطورة، فيما يمسك 4 مدافعين بـ 5 لاعبين من الزمالك داخل الصندوق؟

Capture

ماذا سيكون الوضع لو تواجد، على بعد 9 ياردات من الحارس "نشنوش"، 9 لاعبين من الزمالك في مقابل 5 مدافعين فقط؟ ماذا كان الوضع لو انشغل كل مدافع ليبي باثنين من لاعبي الفريق الأبيض؟ للأسف حرمنا مصطفى فتحي من إجابة "أكثر إثارة".

وودع الزمالك، بطولة دوري أبطال إفريقيا، بعد التعادل (2-2) مع نظيره أهلي طرابلس الليبي، في المباراة التي أُقيمت بينهما، الأحد، على ملعب برج العرب، لحساب الجولة السادسة من المجموعة الثانية من البطولة. تقدم الزمالك في الدقيقة الـ14 عن طريق باسم مرسي، ثم عادل الضيوف النتيجة في الدقيقة الـ45 عن طريق محمد يونس، قبل أن يضيف الفريق الليبي هدفه الثاني في الدقيقة 69 عن طريق صالح الطاهر، وفي الدقيقة 75 أحرز معروف يوسف هدف الزمالك الثاني.

بتلك النتيجة، وصل الزمالك إلى النقطة السادسة في المركز الثالث ويودع المسابقة، بينما يصل أهلي طرابلس إلى 9 نقاط في المركز الثاني ويصعد إلى دور الثمانية رفقة فريق اتحاد العاصمة الجزائرى الذي يحتل المركز الأول برصيد 11 نقطة.

التحرير