أخبار عاجلة

حوار| وكيل «دفاع البرلمان»: تفكيك الجيوش العربية مخطط دولي

حوار| وكيل «دفاع البرلمان»: تفكيك الجيوش العربية مخطط دولي حوار| وكيل «دفاع البرلمان»: تفكيك الجيوش العربية مخطط دولي

التحرير

ارسال بياناتك

اللواء يحيى كدواني: هناك تمويل سخي للإرهاب لإحداث ارتباك أمنى فى الداخل والتأثير على فى الخارج

 

تزايد وقوع العمليات الإرهابية بشكل ملحوظ، وإعلان المتحدث العسكري مؤخرًا عن استشهاد وإصابة 26 من عناصر «الكتيبة 103 صاعقة» بالقوات المسلحة، وذلك أثناء إحباط قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء هجوما إرهابيا للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز جنوب رفح، وأسفر عن مقتل أكثر من 40 فردًا تكفيريًا، وتدمير 6 عربات.

أجرت «التحرير» حوار مع وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب اللواء يحيى كدوانى، للتعرف على أسباب هذا التزايد وكيفية مواجهة الإرهاب ومكافحة التطرف، وأولويات البرلمان تجاه ما يحدث، الذى أكد أن مصر ماضية فى مواجهة الإرهاب بكل حسم وقوة، ولا تراجع عن المواجهة إلا بعد القضاء عليه من جذوره، وهناك عناصر إرهابية تتلقى تعليمات من الخارج لدفع الدولة للتفكك والإنهيار، لافتًا إلى أن المعركة طويلة وقد تمتد إلى زيادة عدد الضحايا، ولكن يجب على الشعب المصري الإنتباه لتلك المؤامرة الموجودة فى مصر.

وإلى نص الحوار:

فى ظل الهجمات الإرهابية الشرسة فى الفترة الأخيرة.. ماهى أولويات البرلمان لمكافحة التطرف؟

مواجهة الإرهاب من أهم أولويات نواب البرلمان ومجلس الدفاع والأمن القومى، لأنه يُعد خطر دائم يهدد الدولة، وأحد سيناريوهات قوى التأمر على الدول العربية، ولجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان تدرس حاليًا مشروع قانون لإنشاء وتنظيم صلاحيات المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف.

ما هو دور المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف؟

المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف سيكون له دور كبير فى تعبئة الدولة ووضع استراتيجية الدولة لمواجهة الإرهاب فى المنطقة بالكامل.

هل هناك تشريعات جديدة للتضيق على الإرهابيين ومكافحة الإرهاب؟

التشريعات موجودة بالفعل وقوانين الردع أغلبها موجودة مثل قانون مكافحة الإرهاب وقانون الطواري وقانون إزدراء الأديان وكافة القوانين بالنسبة للعدالة الناجزة الخاصة بالإجراءات الجنائية، ولكننا نواجه حرب دروس ضد قوى تنتبها حالة من الخيانة العظمى لتدمير الدول العربية تحت مسمي الربيع العربي، وهذه مؤامرة كبري تحدث ضد الدول العربية من دويلة قطر وتدعمها تركيا.

شاهد أيضا

المعركة طويلة وقد تمتد إلى زيادة عدد الضحايا، ولكن يجب على الشعب المصري أن يتنبه إلى المؤامرة الموجودة فى مصر، والتى تعد مركز الثقل فى الشرق الأوسط بالكامل، لأن هناك تهديدات كثيرة تحاك ضد مصر، لذلك يجب علينا جميعًا التعاون مع سلطات الدولة سواء القوات المسلحة أو الشرطة فى الإبلاغ عن أى تحركات لعناصر الإرهاب، التى تعبث فى كل مكان.

كيف تري حدوث هذه العمليات الإرهابية كل فترة بهذا الشكل؟

عناصر الإرهاب عبارة عن خلايا عنقودية تتلقى تعليمات وأوامر من الخارج، وهناك تمويل سخى بمبالغ كبيرة لإحداث نوع من الإرتباك الأمنى فى الداخل للتأثير على مصر فى الخارج من خلال ارتكاب أعمال إرهابية، وذلك من أجل استمرار حالة القلق والتوتر فى مصر، والدفع بالدولة تجاه التفكك والإنهيار.

ما هي الطريقة المثلي لمواجهة الإرهاب ومكافحة التطرف؟

الطريقة المثلى لمكافحة الإرهاب هو الوقوف بجانب مؤسسات الدولة سواء الأزهر أو الكنيسة أو الإعلام وغيرها من مؤسسات الدولة من أجل توضح الصورة الحقيقية عن الدولة المصرية للمواطنين، حتى لا يقع بعض البسطاء وتأخذهم العاطفة لتبنى أفكار ضد مصالح الدولة.

وهناك مخطط خبيث مرسوم تتم إدارته بعانية من أجهزة استخبارتية من دول تستهدف خلق حالة من القلق والتوتر وزعزعة الأمن والإستقرار فى الدول العربية وتفكيك الجيوش العربية، مشيرًا إلى أن ذلك حدث باليمن وليببا وسوريا وغيرها.

ومصر هى المحطة الكبرى لمثل هذه الأعمال الإرهابية، إما نكون أو لا نكون، فالجيش المصري هو الأمل الوحيد فى الدول العربية والأمة العربية بالكامل، لذلك يجب أن نلتف جميعًا خلف الجيش المصري ونكون على أهبة الإستعداد لأي مؤمرات تحاك ضده.

هل يمكن للبرلمان التكاتف مع برلمانات الدول التى لها إرادة لمكافحة الإرهاب بالإتفاق على تعريف ماهية الإرهاب؟

هذه المسألة ضرورية وملحة، ويجب على علماء المسلمين الإتفاق على تعريف الإرهاب، وأن يكون هناك منهج موحد والتزمات على كل الدول الإسلامية، لأن الإرهاب يعمل على تجويع الشعوب وإيقاف حركة النمو فى المنطقة العربية.

ومصر ماضية فى مواجهة الإرهاب بكل حسم وقوة ولا تراجع عن المواجهة إلا بعد القضاء عليه من جذوره.

التحرير