أخبار عاجلة

هل يفسد سوء الأرضية منافسات ويمبلدون؟

هل يفسد سوء الأرضية منافسات ويمبلدون؟ هل يفسد سوء الأرضية منافسات ويمبلدون؟

التحرير

ارسال بياناتك

شهدت بطولة ويمبلدون للتنس، انتقادات عديدة، نظرًا لسوء أرضية الملاعب العشبية، التي تسببت في العديد من الإصابات، فضلا عن شعور آخرين بخطورتها عليهم.

وشهدت النسخة الحالية من البطولة، انسحاب عشرة لاعبين بداعي الإصابة، آخرهم دودي سيلا، في الوقت الذي تصدرت فيه مشاهد انزلاقات وسقطات اللاعبين، صفحات الجرائد.

وانضم المصنف الأول البريطاني أندي موراي إلى قائمة لاعبي كرة المضرب الذين انتقدوا حالة الملاعب العشبية في بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى في التنس.

وقال موراي بعد فوزه بصعوبة على الإيطالي فابيو فونييني في الدور الثالث إن "الملعب الرئيس ليس جيدا على غرار السنوات الماضية".

ورأى موراي أن هناك "بعض الثقوب والمطبات حول الخط الخلفي للملعب، والعشب المنزوع. لا أعتقد أن الوضع كان مماثلا في السابق".

واعتبرت الفرنسية كريستينا ملادينوفيتش أن سوء أرضية ملعب 18 كانت وراء خسارتها أمام الأمريكية أليسون ريسك الخميس الماضي، ووجهت انتقادات حادة لحالة الأرضية.

وقالت مليادينوفيتش إنها طلبت هي وريسك عدم مواصلة اللعب بعد أول شوطين ووصفت الأرضية بأنها زلقة.

ورد نادي عموم إنجلترا ودافع عن حالة الأرضية في بيان، وقال إن أرضية ملعب 18 كان يمكن اللعب عليها بشكل طبيعي.

شاهد أيضا

وجاءت تعليقات اللاعبة الفرنسية بعد ساعتين من خروج الأمريكية بيثاني ماتيك-ساندز محمولة على محفة، بينما كانت تصرخ من الألم بسبب إصابة خطيرة في الركبة بعد تعثرها خلال محاولة التقدم نحو الشبكة.

وكان منظمو البطولة قد رفضوا الانتقادات التي وجهتها اللاعبات إلى أرضية الملاعب، موضحين أنه "تم إعدادها وفقا للمعايير الصارمة نفسها التي اعتمدت في الأعوام الماضية".

وقالوا إن "العشب هو طبقة طبيعية، ومن الطبيعي أن يكون ثمة تآكل على مستوى خطوط آخر الملعب وداخله بعد أربعة أيام من انطلاق البطولة".

ونال الملعب رقم 18 الحصة الكبرى من الانتقادات، وقالت الفرنسية كريستينا ميلادينوفيتش عقب خسارتها أمام الأمريكية أليسون ريسكي "التقط الحكم صورا للملعب، ثمة العديد من الحفر والمطبات"، مضيفة أنها ومنافستها طلبتا تغيير الملعب دون جدوى.

وتعرضت ملاعب ويمبلدون لانتقادات عام 2013 من البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا التي تعرضت لإصابة في الكاحل بعد سقوطها، والروسية ماريا شارابوفا التي أصيبت في وركها العام الماضي على الملعب الرقم 2.

وعلى صعيد السيدات، انتقدت البريطانية لاورا روبسون، أيضا افتقاد الكرة لسرعتها المعتادة، بينما شكرت الفرنسية كريستينا ميلادينوفيتش، الظروف على خروجها سالمة بعدما خسرت أمام الأمريكية أليسون ريسكي.

وأضافت السويسرية تيميا باشينسكي أنها شعرت بإحباط شديد بعدما شاهدت سوء أرضية الملاعب بهذا الشكل.

وقالت: "حالة الملاعب تدهورت تماما بعد أيام فقط من بداية البطولة، كأن الأمر مر عليه أسبوع أو ما شابه".

التحرير