أخبار عاجلة

مصر تنقذ منطقة أوغندية من الدمار بسبب الفيضانات

مصر تنقذ منطقة أوغندية من الدمار بسبب الفيضانات مصر تنقذ منطقة أوغندية من الدمار بسبب الفيضانات

التحرير

ارسال بياناتك

تعرضت منطقة كسيسي ونهر نيامومبا بجمهورية أوغندا لفيضان مدمر، الجمعة الماضي، حيث قدرت حجم الزيادة في مياه الفيضان عن المعتاد بنحو 80%.

وأكد تقرير رسمي لوزارة الري، اليوم الخميس، أن تلك المنطق تتعرض لفيضانات مدمرة بشكل مستمر كان آخرها في مايو 2013 حيث حدث فيضان مدمر أدى إلى مقتل وإصابة العشرات وتشريدد المواطنين، كما طال عددًا من المنشآت الحيوية، وأتلف العديد من الممتلكات العامة والخاصة مثل المستشفى الرئيسي بالمنطقة، والتي توقفت تماماً عن العمل وتقديم الخدمات الطبية لمدة ستة أشهر.

وأكد التقرير أن الجهود التي تبذلها المصرية للتخفيف من آثار ومخاطر الفيضانات حمت المنطقة من خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وقال الدكتور نادر المصري، رئيس بعثة الري بأوغندا، إن الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الموارد المائية والري تقدم منحة قدرها 2.7 مليون دولار كمرحلة أولى لتنفيذ مشروع عاجل يهدف إلى تخفيف آثار ومخاطر الفيضانات عن مقاطعة كسيسي، وذلك في إطار حرص الحكومة المصرية على استمرار ترسيخ علاقات التعاون الثنائي مع أوغندا في مجال الموارد المائية والري كدولتين من دول حوض نهر النيل.

شاهد أيضا

وأضاف «المصري»، أنه بدأ التنفيذ الفعلي للمشروع في مارس 2017 وبلغت قيمة ما تم تنفيذه حتى الآن 760 ألف دولار أمريكي بنسبة 28% من إجمالي قيمة الأعمال، موضحا أن أعمال المرحلة الأولى التي تقوم بتنفيذها شركة المقولون العرب تشمل تطهير وتأهيل مجرى نهر نيامومبا من الأحجار والصخور في مسافة إجمالية تبلغ2.875 كيلو متر.

من جانبه أكد جون بوسعيد، مدير مدرسة بلومبيا، أن أعمال التطهير التي تم تنفيذها بموقع المدرسة أدت إلى حمايتها تماماً من أضرار الفيضانات التي كانت تضربها بشكل مستمر على مدار الأعوام السابقة.

وأشاد بوسعيد بمستوي الأعمال المنفذة وتقدم بالشكر للحكومة المصرية على دعمها للمشروع.

من ناحية أخرى، أعرب روبرت سينتناري، عضو البرلمان عن مقاطعة كسيسي، أنه لولا الأعمال التي تم تنفيذها علي مجري النهر، فإن المنطقة كانت ستتعرض لآثار مدمرة علي غرار ما تعرضت له من جراء الفيضانات التي ضربتها علي مدار الأعوام السابقة، معربا عن شكره وامتنانه وجموع المواطنين بالمنطقة للحكومة المصرية متطلعاً إلي مزيد من الدعم في المستقبل.

التحرير