أخبار عاجلة

مهندس كشف سرقة تيار بـ 150 مليون.. فعوقب بخصم 1600 جنيه من راتبه لـ 56 شهرًا

التحرير

ارسال بياناتك

"إذا وجدت فسادًا، لا تكشفه حتى لا تنال ما لا تتحمله".. هذا ما يردده المهندس محمد حسن، الذي يعمل مهندس كهرباء بشركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، منذ أكثر من 10 سنوات، ظل طوالها يحصل على تقدير امتياز، إلى أن كشف واقعة سرقة تيار، فانخفض التقدير "بقدرة قادر" من ممتاز إلى ضعيف، حسب قوله.

البداية كانت مع اكتشافه سرقة مصنع " بيانكو"بمنطقة حلوان التيار لمدة 3 سنوات، بقيمة تقدر بـ 150 مليون جنيه، وهي الواقعة التي انفردت" التحرير" بنشرها، كاشفة كافة تفاصيل الواقعة.

96273de614.jpg

قرارات "بلطجة"

 

ومنذ أن كشفت "التحرير" الواقعة، استمر التنكيل والعقاب بشخص المهندس محمد، ورفيقه في كشف واقعة الفساد الفني عمر محمد، حيث قال إنه قبل الكشف عن واقعة سرقة التيار العام الماضي، كان يعمل بفرع 15 مايو، وتم نقله لفرع البساتين، ومع إصراره على كشف الواقعة، لم يتم الاكتفاء بذلك، بل تم تخفيض درجته الوظيفية، ثم كان الإجراء الثاني كعقاب له، هو نقله من إدارة البساتين إلى إدارة كهرباء المعادي والتي يعمل بها حاليًا، وعن قانونية هذا الإجراء، فأكد حسن أن هذا الإجراء ما هو إلا نوع من أنواع" البلطجة".

1564feebe0.jpg

"دول عضمة كبيرة"

تم حفظ المحضر الخاص بتلك الواقعة بـ"طريقة غريبة"، حسب وصف المهندس محمد، الذي أضاف: "الشركة تتصالح في الشق الإداري من حيث التعدي على اللجنة والفنيين، إنما تتصالح في سرقة التيار فهذا أمر مريب"، معقبًا: "أنا متأكد مليون في الـ 100 أن محدش هياخد حق ولا باطل مع الناس دول.. لأنهم عضمة كبيرة".

و"المستجد فيما يخص مسلسل عقابه والتنكيل به" يقول "محمد"، هو تقديم تقرير بخصم مبالغ مالية منه نظير تركيبه محول لا تحتاج له الشبكة من الأساس في منطقة "الشوبك"، وهو ما دفعه للتظلم من هذا الآمر، و أرسل 3 شكاوى، وزعت على كل من المكتب الفني لوزير الكهرباء، وأخرى لمكتب رئيس الشركة القابضة للكهرباء المهندس جابر الدسوقي، وأخيرًا شكوى لمكتب المهندس الحسيني الفار نائب رئيس الشركة القابضة للكهرباء لشؤون شركات التوزيع، وعقب تقديم الشكوى في شهر فبراير الماضي، تم تحويلها من مكتب الوزير إلى مكتب رئيس شركة جنوب القاهرة، وهي الشركة التي يقع عمله بإدارة المعادي أو أي من الإدارات الأخرى التي عمل بها سابقًا تحت رايتها، حيث أسندت الوزارة لرئيس الشركة مهمة التحقيق، لتصبح الشركة الخصم والحكم.. و" هل هذا إنصاف؟"، سؤال يطرحه.

وتابع: "رئيس شركة جنوب، المهندس حسام عيفيفي، حول الشكوى للتفتيش الفني، وبها مهندسون محترمون جدًا، ونزلوا على الطبيعة ووجدوا الإجراء صحيح فنيًا وإدرايًا ولا يوجد أدنى مشكلة به".

ea66b46217.jpg

المهندسون قالوا يستحق المكافأة.. والقرار "جزاء"

شاهد أيضا

وبالفعل عقب تقرير التفتيش الفني من المهندسين، الذي أكد أن الإجراء سليم ولمصلحة المنطقة والمواطنين، ولا يشوبه شيء، تم نقل الأمر إلى الشؤون القانونية، التي اتخذت قرار بتحمله قيمة المحول بإجمالي 89 ألف جنيه على راتبه، ويعلق: "يعني المهندسين قالوا يستحق المكافأة.. والمحامين (الشئون القانونية في الشركة) مع احترامي ليهم قالوا لأ.. لازم نخصم منه حق المحول.. ليه وإزاي.. أنا مش عارف.. وفي الحالات ديه كلمة المهندسين اللي تمشي ولا المحامين ملازمي المكاتب، وليس لهم أي علاقة بالفنيات؟".

decc7fe4db.jpg

خصم 36% من راتبه

ورأفتًا به، تم خصم المبلغ المالي على أقساط تقدر بـ 1600 جنيه من راتبه، على مدار 56 شهرًا، كاشفًا عن بدء تفعيل الخصم منذ شهر"مارس الماضي"، معقبًا: "الكشك مش غلط.. ليه متشالش لحد دلوقتي.. أنا عاوزهم يشيلوا الكشك ولو يوم واحد ويشوفوا حجم المشاكل ورد فعل الناس، كما أن هذا الكشك من المفترض أن يكون ملكية خاصة بي، ويحق لي الحصول عليه مادام يخصم ثمنه من راتبي"، وكان آخر خصم من راتبه أمس الثلاثاء عن شهر مايو، حيث خصم منه 1620 جنيهًا من إجمالي راتب بـ 4400 جنيه، أي نسبة الخصم تقدر بـ 36% من الراتب.

حرمان من العلاوة والأرباح لـ5 سنوات

العقاب الذي طاله أيضًا وشريكه في كشف واقعة سرقة التيار،  الفني عمر محمد، هو الحرمان من العلاوة، وعدم الحصول على أرباح ولا منح لمدة 5 سنوات على الأقل، لافتًا إلى أن التخطيط داخل أروقة الشركة لفصلهم، والشركة تفاوضهم إما تقديم اعتذار رسمي أو الاستمرار بالتنكيل بهم، وأن الاعتذار الرسمي سيكون زريعة للشركة لفصلهم، ويتم رفع قضية رد شرف عليهم من قبل أصحاب مصنع بيانكو.

وأوضح محمد، أنه منذ تعيينه بشركة الكهرباء، يحصل على تقدير سنوي "ممتاز"، فضلًا عن حصوله على علاوة تشجيعية، "مش أي حد بياخدها والناس المتميزين جدًا بس اللي بيخدوها"، يوضح "محمد"، الذي تحول تقديره هذا العام لـ"ضعيف"؛ نظرًا لعدم إجادة العمل والإهمال، بحسب تقييم الشركة.

c7d2666f18.jpg

"أنت مش قد الناس دول"

كما أشار إلى أنه مهدد بإنذار كتابي بالفصل من الشركة، لأي سبب يرونه، وهو ما ينتظره محاميو "بيانكو" ليسجنوه؛ لأنهم قدموا ضده بلاغ للنائب العام، وهوما كان سببًا لتهربه من التواصل مع" التحرير" طوال الفترة الماضية، منذ تفجير واقعة الفساد، ويعقب: "معلش يا أستاذ أنا مش هقدر أقف قدام القطر.. وأنت كمان مش قد الناس دول.. علشان كده كنت بتهرب من الرد عليك.. بس خلاص اللي رايده ربنا يكون ورزقي على الله".

3818413d1f.jpg

لا رد من الشركة

بدروها، تواصلت " التحرير" كالعادة مع قيادات شركة جنوب القاهرة للرد على حديث المهندس محمد حسن، إلا أن جميع المحاولات على مدار 3 أيام لم يكتب لها النجاح، سواء من خلال التواصل مع رئيس الشركة عبر الهاتف أو من خلال مكتبه، وكذلك الحال فيما يخص نوابه.

التحرير