أخبار عاجلة

30 مليار جنيه إجمالي فاتورة رحلات الحج والعمرة سنويًا

30 مليار جنيه إجمالي فاتورة رحلات الحج والعمرة سنويًا 30 مليار جنيه إجمالي فاتورة رحلات الحج والعمرة سنويًا

التحرير

ارسال بياناتك

"1.8 مليون معتمر، و100 ألف حاج مصرى ينفقون أكثر من نحو 3 مليار دولار سنويا على رحلات الحج والعمرة فقط".. هذا ما أكدته دراسة حديثة أعدها المركز الوطني للدراسات السياسية والاستراتيجية.

وكشف تقرير صادر من غرفة السياحة أن إجمالي حجم إنفاق المصريين على رحلات الحج والعمرة فقط، بلغ نحو 2.4 مليار دولار خلال عام 2016، بينما بلغ حجم الإنفاق على الرحلات الترفيهية والتعليمية والعلاج نحو 1.7 مليار دولار.

وقال فتحي غازي رئيس شعبة السياحة والطيران بغرفة تجارة القاهرة: إن "أعداد المعتمرين في تزايد مستمر كل عام، وهو الأمر الذي يساهم في ارتفاع فاتورة الإنفاق على السياحة الدينية بنسبة كبيرة، خاصة في ظل قرار تحرير صرف العملات، وارتفاع سعر الريال السعودي ليسجل نحو 4.85 جنيها في البنوك والسوق الرسمية، وإلى أكثر من 5 جنيهات فى السوق الموازية".

وأضاف "غازي" في تصريحات لـ"التحرير"، أن رحلة العمرة الاقتصادية كانت تتكلف قبل التعويم نحو 4500 جنيه، ليزيد السعر الأن إلى 10 آلاف جنيه، مضيفًا أن أسعار العمرة العادية أصبحت تتراوح حاليًا ما بين نحو 10 إلى 60 ألف جنيه.

وتأتي  في المرتبة الأولى على مستوى العالم في رحلات الحج والعمرة، وذلك وفقًا لإحصائيات المركز الوطني للدراسات السياسية والاستراتيجية، ويبلغ عدد المعتمرين المصريين المقيمين داخل المملكة العربية نحو 150 ألف معتمر، منهم 476 ألف معتمر في شهر رمضان فقط.

السياحة الدينية

شاهد أيضا

من جانبه قال الدكتور إبراهيم العيسوي الخبير الاقتصادى، أن قرار تعويم الجنيه المصرى، سيرفع فاتورة السياحة الدينية إلى أكثر من نحو 70 مليار جنيه خلال العام الجارى، نظرًا لارتفاع سعر الريال السعودى من 2 جنيه، إلى أكثر من 5 جنيهات، بجانب تخطي  الأمريكي حاجز الـ18 جنيهًا في البنوك.

وقرر البنك المركزى فى نوفمبر الماضى، تحرير سعر صرف الجنيه، والتسعير وفقًا لآليات العرض والطلب، بحيث لا تتدخل أو البنك المركزى فى تحديده بشكل مباشر أو بأي صورة، وإنما يتم تحديد سعره تلقائيًا في سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب، التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية، ولأول مرة تم تخفيض قيمة الجنيه المصرى بنسبة 48%.

وأشار العيسوى إلى ضرورة تنظيم عمليات الإنفاق على رحلات الحج والعمرة، إلى جانب إعادة النظر في أعداد المعتمرين، وذلك من أجل توفير العملات الأجنبية داخل البلاد، بدلًا من تحويلها إلى الخارج، لدعم الاقتصاد المصرى خاصة في ظل المرحلة الحرجة التي يمر بها خلال الفترة الحالية، والتي تحتاج إلى ضخ مزيد من الأموال للداخل.

ضوابط للرحلات

وفى نفس السياق أكد الدكتور أحمد الغندور الخبير الاقتصادي، على ضرورة وضع ضوابط لرحلات الحج والعمرة توفيرا للنفقات، ومنها على سبيل المثال قيام الحكومة بفرض رسوم وضرائب على كل مواطن يقوم بالحج أكثر من مرة، بالإضافة إلى اتخاذ قرار بأن تكون رحلات الحج والعمرة من خلال شركات السياحة المصرية فقط، وذلك حتى يتم ضخ أكبر كمية من الأموال داخل الاقتصاد المصري، وليس للخارج.

وأضاف الغندور، أن توقف رحلات العمرة لموسم واحد فقط، من شأنه توفير أيضًا مليارات الدولارات لدعم الاقتصاد.

التحرير