أخبار عاجلة

قصة فتاة بالشرقية.. حاربت البطالة بمزرعة مشروم واختفت في ظروف غامضة

قصة فتاة بالشرقية.. حاربت البطالة بمزرعة مشروم واختفت في ظروف غامضة قصة فتاة بالشرقية.. حاربت البطالة بمزرعة مشروم واختفت في ظروف غامضة

التحرير

ارسال بياناتك

كتبت - ريهام الوجيه

الإصرار والعزيمة كانا عنوان حياة صاحبة الـ22 عاما، حيث رفضت الانضمام إلى قائمة البطالة من حديثي التخرج، وراحت تبحث عن مشروع يبعدها عن ذلك الكابوس.

لم تنتظر مي السيد كثيرا عقب تخرجها من  كليه الزراعة جامعة الزقازيق دفعة ٢٠١٥، فأقامت مزرعة لإنتاج المشروم "عيش الغراب" على بعد أمتار من منزلها ببمركز فاقوس.

مساء يوم 6 أبريل الماضي، أجرت "مي" اتصالا هاتفيا بوالدتا كعادتها "هغير هدومي وهاقبلك عند المدرسة"، لكنها كانت آخر كلماتها قبل اختفائها في ظروف غامضة.

شاهد أيضا

"أمي حاولت تتصل بيها تاني"، يقول الدكتور أنس السيد، شقيق الفتاة، إن والدته فوجئت بغلق الهاتف، لتبدأ رحلة البحث عنها، لكن دون جدوى حتى الآن.

ويضيف شقيق الفتاة، في تصريحات للتحرير، أنه "بعد مرور ٢٤ ساعه توجهت إلى قسم شرطة فاقوس، وأبلغت عن غياب شقيقتي"، لافتا بأنه استخرج تصريحا بتتبع هاتف شقيقته، مناشدا وزير الداخلية بسرعة الكشف عن ملابسات اختفاء "مي".

ودشن مستخدمو "فسيبوك "حملة موسعة؛ مطالبين أجهزة الأمن بالكشف عن غموض اختفائها، خشية اختطافها على يد عصابة مسلحة.

التحرير