أخبار عاجلة

صور | أهالي قرية متهميّن بتفجير الكنائس: «كانوا بيكفرونا ليل نهار »

التحرير

ارسال بياناتك

وزارة الداخلية اتهمت في بيان لها مساء أمس الأربعاء، حامد عويضة وممدوح بغدادي، من أبناء قرية نجع الحجيري، التابعة لمركز قفط جنوبي محافظة قنا، بالضلوع في أحداث التفجيرات الإرهابية، التي استهدفت الكنيسة المرقسية بالإسكندرية.

«التحرير» تجولت داخل القرية بحثا عن أسرة المتهمين، إلا أن أسرتيهما غادرتا القرية، عقب سماعهما بنبأ تورط أبنائهما في التفجيرات الإرهابية، وسط ترديد الأهالى "حسبي الله ونعم الوكيل".

أحمد علي، أحد أهالي القرية، قال إن عويضة وبغدادي كانا يبثان روح الفتنة وسط الأهالى، فضلاً عن بث الأفكار التكفيرية، وتبنيهما لأفكار الجهاد.

وأضاف أن المتهمين كانا يحاولان استدراج الشباب الصغير في السن لاعتناق تلك الأفكار المتطرفة، وكانا يحاولان تكفير كل من يعارضهما في أفكارهما الدينية المتشددة.

وأشار إلى أن الأهالى حاولوا مراراً إثنائهما عن تلك الأفكار، لكن دون أي استجابة قائلاً «مكنوش بيسمعوا لأ حد مننا وكانوا بيسمعوا لأنفسهم بس وبيكفرونا في البلد ليل نهار».

وأفاد «علي» أن المتهمان غادرا القرية منذ قرابة شهرين، ولم يعرف أحد عنهما شيئاً خلال الفترة الماضية إلا بعد صدور بيان وزارة الداخلية بتورطهما في التفجيرات.

شاهد أيضا

فيما أكد محمود صبري، عامل، أحد اهالى البلدة، أن المتهمين سافرا إلى دولتي العراق وليبيا، عقب تولي جماعة الإخوان المسلمين الحكم في ، ولم يعرفوا السبب وراء سفرهما إلى تلك الدولتين.

ونوه «صبري» أن المتهمين كانا يقومان بأعمال الربا مع المواطنين، حيث كانا يحصلان علي أموالاً من الأهالي  ويعطونهما فوائد شهرية قائلا "لو كنت تديهم 10 ألاف كانوا يدولك ألف جنيه شهريا".

وأشار أن المتهمين أحدهما كان يعمل مدرس وهو حامد عويضة، والأخر كان عاطلاً، والمدرس تم فصله من العمل منذ شهور، نظراً لانقطاعه عن العمل لفترات طويلة وعدم ذهابه للمدرسة.

ولفت العامل، إلى أن المتهمين كانا يرفضان الصلاة في مساجد القرية، واسسا زاوية للصلاة لهم فقط غير مرخصة داخل منزل أحدهما وكانا يكفران أئمة مساجد القرية، ويرفضان أيضاً إلقاء السلام علي أي ممن يشاهدانه  في الشوارع.

وأردف أن عويضة وبغدادي اعتنقا افكارا متشددة، وكانا يحاولان تحريف القرآن الكريم، ومعمل غسيل مخ للأطفال، وجذبهم إلى أفكار دينية متشددة ومحرفة خارجة عن الدين الإسلامي الوسطي.

36b8aaa793.jpgecdaa59a70.jpgd33359d561.jpge48ec6c1ee.jpg

التحرير