أخبار عاجلة

بالصور .. بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء "يٌفجر دموع" الحضور

مصراوي Masrawy

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (1)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (1)

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (2)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (2)

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (3)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (3)

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (4)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (4)

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (5)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (5)

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (6)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (6)

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (7)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (7)

بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (8)بكاء طفلتي الشهيدة أسماء داخل سرادق العزاء (8)

البحيرة - أحمد نصرة:

تسبب بكاء طفلتي الشهيدة أسماء الخرادلي، التي استشهدت في حادث تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية أثناء تأدية واجبها الشرطي في إثارة شجون وتعاطف جميع المتواجدين الذين زرفت أعين أغلبهم بـ"الدموع" في العزاء الشعبي في الذي نظمته محافظة البحيرة أمس الأربعاء.

وقال أحد أقاربها:" تركت الشهيدة الطفلتين ساندي ورودينا، فالأخيرة رضيعة لم يتجاوز عمرها العامين، وليصبح أمام زوجها أمين شرطة نبيل فتحي، رحلة شاقة للعناية بأسرته الصغيرة وحيدًا، دون شريكة حياته".
ونظمت محافظة البحيرة، مساء أمس الأربعاء، بمدينة دمنهور،عزاء شعبي مجمع، لشهداء الوطن في تفجيري الإسكندرية وطنطا الأحد الماضي، بحضور أسر الشهداء، ومحافظ الإقليم، ولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية والدينية والأمنية.
وقدمت البحيرة 4 شهداء أثناء تأدية واجبهم فى تأمين وحماية الكنيسة المرقسية بالإسكندرية وهم:"رائد شرطة عماد محمد لطفى الركايبي، من قرية العطف بمركز المحمودية، أمين شرطة عصام أحمد عبد الرازق، من قرية معنيا مركز إيتاى البارود، وأمين شرطة محمد صبحى نعيمة، من قرية صفط العنب مركز كوم حمادة، وعريف شرطة أسماء أحمد إبراهيم الخرادلى من قرية أبو منجوج مركز شبراخيت".

ووقع انفجاران، الأحد الماضي، استهدفا كنيستين في مدينتي طنطا و الإسكندرية، أسفرا عن سقوط عشرات الشهداء والمصابين تزامنا مع بدء احتفالات المسيحيين في بأحد السعف كانت من بينهم الشهيدة أسماء أثناء تأدية عملها في التأمين بصفتها "عريف شرطة".

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراكإضغط هنا

مصراوي Masrawy