أخبار عاجلة

توفي ابن عمته في تفجير «مارجرجس».. معلومات قد لا تعرفها عن «عماد الراهب»

التحرير

ارسال بياناتك

أعلن الفنان عماد الراهب، عبر صفحته على موقع "فيسبوك"، عن وفاة نجل عمته في الانفجار الذي وقع بكنيسة مارجرجس بطنطا، قائلًا: "ابن عمتي عايدة، الراهب الشهيد أ.فخري لطيف مرقص، المحامي، نجل المرحوم لواء شرطة لطيف مرقص، كان شماسا في أبو النجا، النهاردة بركة صلواته تكون معانا".

وأضاف: "ربنا يعزينا جميعا ويحفظ ويحمينا من الإرهاب".

وتابع: "ربنا معانا ويقوينا ويعقلنا ويزرع الحكمة في عقول المصريين الجدعان عشان يعرفوا عدوهم وهما بيحاربوا مين، ناس بتبقى متوترة، ربنا بيحبنا وهيبعت لنا الأراوح الطيبة والملايكة تحارب الشياطين اللي بتدمر لنا حياتنا".

الجدير بالذكر أن برنامج "معكم" للإعلامية مني الشاذلي، أعلن عن استعداده لاستضافه عدد من أسر شهداء التفجيرين الأخيرين، ومن بينهم الفنان عماد الراهب، الذي نستعرض أبرز المعلومات عن حياته الفنية في السطور التالية.

ولد "الراهب" في 30 يونيو عام 1970، وكان يتمني أن يلتحق بكلية "الهندسة"، لكن مجموع درجاته لم يمكنه من ذلك، فدرس في كلية العلوم بجامعة عين شمس.

تعتبر أعماله في الدراما التليفزيونية هي الأبرز، فشارك في مسلسل "أوان الورد"، و"بين شطين وميه"، و"الملك فاروق"، و"العيادة"، وفي السنيما شارك في عدة أعمال، أبرزها فيلم "معالي الوزير" و"ديل السمكة" "إسكندرية - نيويورك"، و"السفارة في العمارة".

شاهد أيضا

ويعتقد الكثيرون أن سبب ابتعاد "الراهب" عن السنيما هو انشغاله بالمسرح، لكنه نفى ذلك خلال أحد  لقاءاته التليفزيونية، قائلًا: "المسرح مش هو اللى واخدنا الحتت الدنيا اللى مش عاوزانا".

كان الراهب يدرب الأطفال على التمثيل في الكنيسة، وتطور الأمر حيث أنشأ ورش تمثيل لهم.


كان والده يعزف على آلة الكامنجا، وقام بشراء آلة الماندولين له في طفولته، وهو الأمر الذي أثار استياءه وقتها لأنه لم يكن يحب الموسيقى.

يعتبر عمله في مسرحية "الميلاد" على مسرح "الهناجر" هو الأهم، وهي من تأليف وإخراج خالد الصاوي.

"أولاد الغضب والحب" أيضًا يعتبرها ذات طابع خاص، وقد أعاد عرضها في 2010، وهي مسرحية استعراضية من بطولة الفنانة أنوشكا والفنانين أحمد راتب ومحمد نجاتي.

 

التحرير