أخبار عاجلة

«الضويلع» يدشّن الحملة التوعوية والتثقيفية بالمضادات الحيوية

«الضويلع» يدشّن الحملة التوعوية والتثقيفية بالمضادات الحيوية «الضويلع» يدشّن الحملة التوعوية والتثقيفية بالمضادات الحيوية

دشن نائب وزير الصحة للشؤون الصحية حمد بن محمد الضويلع الحملة التوعوية والتثقيفية بالمضادات الحيوية، في النخيل مول بالرياض، والتي نظمتها وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة ومنظمة الصحة العالمية تحت شعار "نهاية عصر المضادات الحيوية" وذلك في إطار الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية 2016م.، بحضور عدد كبير من مسؤولي الوزارة والمتخصصين.

صرح بذلك مدير عام مكافحة عدوى المنشآت الطبية د. هايل العبدلي وأضاف قائلا: امتداداً لدور وزارة الصحة البارز في مجال الوقاية من الامراض نظمت إدارة مكافحة عدوى المنشآت الصحية بالوزارة حملة توعوية واسعة بمناسبة الاحتفال بالأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية تحت شعار "نهاية عصر المضادات الحيوية"، معبراً عن شكره وتقديره لنائب وزير الصحة الاستاذ حمد بن محمد الضويلع، بتدشين الحملة، ومساندته المتواصلة لتفعيل المجال الوقائي إدراكا من معاليه بأهميته الضرورية للحد من الكثير من الامراض المعدية.

وأوضح العبدلي أن الحملة انطلقت في العديد من الأسواق والمراكز التجارية الكبرى في الرياض على مدار هذا الأسبوع في مول الرياض جاليري، ويومي الاثنين والثلاثاء في العثيم مول والقصر مول. وذلك سعياً للوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع من المترددين على المراكز التجارية والأسواق، لتحقيق التوعية بالطرق الصحيحة والاستخدام الأمثل للمضادات الحيوية ـ وهو الامتناع عن استخدام المضادات الحيوية إلا للضرورة والحاجة الطبيةـ. مؤكداً ان الحملة تهدف إلى التوعوية بأهمية المضادات الحيوية كضرورة علاجية للحد من انتشار الامراض، وينبغي ألا تُستعمل لعلاج الالتهابات إلا في حالة وصفها من جانب طبيب متخصص مهني معتمد، وكذلك تستهدف زيادة الوعي بمقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، والتشجيع على اتباع أفضل الممارسات بين عامة الجمهور والعاملين الصحيين وراسمي السياسات، تجنبًا لظهور مزيدٍ من حالات مقاومة المضادات الحيوية تلك وانتشارها.

يذكر أن الفعاليات اشتملت على عدد من المحاضرات ومعرض توعوي مصاحب للفعالية واحتوى على الكثير من الاقسام التوعوية كالإرشادات الوقائية للحماية من انتشار الالتهابات وخصص ركن للأطفال. كما يذكر أن منظمة الصحة العالمية في اجتماعها، الذي عُقد في مايو من العام 2015 أقرت خطة عمل عالمية لعلاج المشكلة الآخذة في التعاظم لمقاومة المضادات الحيوية وغيرها من الأدوية المضادة للميكروبات.